الأربعاء، 3 مايو 2023

ج5وج6.مسند البزار كاملا من 1-14 مفهرسا البَزَّارُ{من 3226ـالي5368 }

 ج5وج6.مسند البزار كامل{من 3226ـالي5368 }

 

ج5.مسند البزار كاملا من 1-14 مفهرسا
البَزَّارُ{من
3226ـالي5368 }


البَزَّارُ أَبُو بَكْرٍ أَحْمَدُ بنُ عَمْرٍو البَصْرِيُّ الشَّيْخُ، الإِمَامُ، الحَافِظُ الكَبِيْرُ، أَبُو بَكْرٍ أَحْمَد بن عَمْرِو بنِ عَبْدِ الخَالِقِ البَصْرِيُّ، البَزَّارُ، صَاحِبُ (المُسْنَدِ)

3226ـ أَخْبَرَنَا صَالِحُ بْنُ مُعَاذٍ أَبُو بِشْرٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ أَبِي الْعَبَّاسِ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَيُّوبُ بْنُ جَابِرٍ ، عَنْ سِمَاكِ بْنِ حَرْبٍ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : اتَّقُوا النَّارَ وَلَوْ بِشِقِّ تَمْرَةٍ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم إِلاَّ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ ، وَأَيُّوبُ بْنُ جَابِرٍ أَحْسِبُهُ أَخْطَأَ فِي هَذَا الْحَدِيثِ ، لأَنَّ شُعْبَةَ ، وَعَمْرَو بْنَ أَبِي قَيْسٍ ، رَوَيَا هَذَا الْحَدِيثَ عَنْ سِمَاكِ بْنِ حَرْبٍ ، عَنْ عَبَّادِ بْنِ حُبَيْشٍ ، عَنْ عَدِيِّ بْنِ حَاتِمٍ ، وَهُوَ الصَّوَابُ عِنْدِي.
3227ـ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللهِ الْمُخَرِّمِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَسْوَدُ بْنُ عَامِرٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا إِسْرَائِيلُ ، عَنْ سِمَاكٍ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : أُمِرْتُ أَنْ أُقَاتِلَ النَّاسَ حَتَّى يَقُولُوا : لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ ، فَإِذَا قَالُوهَا مَنَعُوا مِنِّي دِمَاءَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ إِلاَّ بِحَقِّهَا.
وَهَذَا الْحَدِيثُ إِنَّمَا رَوَاهُ سِمَاكٌ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ سَالِمٍ ، عَنْ عَمْرِو بْنِ أَوْسٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، وَقَالُوا : عَنْ سِمَاكٍ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ سَالِمٍ ، عَنْ أَوْسِ بْنِ أَبِي أَوْسٍ.
وَأَحْسِبُ أَسْوَدَ بْنَ عَامِرٍ ، أَوْهَمَ فِي إِسْنَادِهِ.
3228ـ أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ إِسْحَاقَ الأَهْوَازِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبُو أَحْمَدَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْدُ الْمَلِكِ بْنُ حُسَيْنٍ ، عَنْ سِمَاكٍ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.
3229ـ وَأَخْبَرَنَاهُ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الْمَلِكِ ، وَهِلالُ بْنُ يَحْيَى ، قَالا : أَخْبَرَنَا أَبُو عَوَانَةَ ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْتَشِرِ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ حَبِيبِ بْنِ سَالِمٍ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.
3230ـ وَأَخْبَرَنَاهُ أَحْمَدُ بْنُ أَبَانَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْتَشِرِ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ حَبِيبِ بْنِ سَالِمٍ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ كَانَ يَقْرَأُ فِي صَلاةِ الْعِيدِ بِ : سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى ، وَ هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْغَاشِيَةِ ، زَادَ حَبِيبُ بْنُ سَالِمٍ فِي حَدِيثِهِ وَيَقْرَأُ فِي الْجُمُعَةِ بِ : سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى ، وَسورة البقرة آية هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْغَاشِيَةِ ، وَرُبَّمَا اجْتَمَعَ الْجُمُعَةُ وَالْعِيدُ فِي الْيَوْمِ فَيَقْرَأُ فِيهِمَا بِهِمَا جَمِيعًا.
3231ـ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الْمَلِكِ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبُو عَوَانَةَ ، عَنْ أَبِي بِشْرٍ ، عَنْ حَبِيبِ بْنِ سَالِمٍ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.
وَهَذَا الْحَدِيثُ قَدْ رَوَاهُ شُعْبَةُ ، وَغَيْرُهُ فَتَابَعَ أَبَا عَوَانَةَ وَابْنَ عُيَيْنَةَ فَاقْتَصَرْنَا عَلَى حَدِيثِ أَبِي عَوَانَةَ وَابْنُ عُيَيْنَةَ.
3232ـ أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ سِنَانٍ الْوَاسِطِيُّ ، وَمُحَمَّدُ بْنُ مُوسَى الْقَطَّانُ الْوَاسِطِيُّ ، قَالا : أَخْبَرَنَا يَزِيدُ يَعْنِي ابْنَ هَارُونَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا شُعْبَةُ ، عَنْ أَبِي بِشْرٍ ، عَنْ بَشِيرِ بْنِ ثَابِتٍ ، عَنْ حَبِيبِ بْنِ سَالِمٍ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : أَنَا أَعْلَمُكُمْ بِوَقْتِ هَذِهِ الصَّلاةِ ، يَعْنِي الْعِشَاءَ ، كَانَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم يُصَلِّيهَا لِسُقُوطِ الْقَمَرِ لِثَالِثَةٍ ، وَبَشِيرُ بْنُ ثَابِتٍ لاَ نَعْلَمُ رَوَى عَنْهُ إِلاَّ أَبُو بِشْرٍ هَذَا الْحَدِيثَ.
3233ـ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا شُعْبَةُ ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.
3234ـ وَأَخْبَرَنَا عَبْدُ الْوَارِثِ بْنُ عَبْدِ الصَّمَدِ بْنِ عَبْدِ الْوَارِثِ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبِي ، قَالَ : أَخْبَرَنَا شُعْبَةُ ، عَنْ سِمَاكِ بْنِ حَرْبٍ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.
3235ـ وَأَخْبَرَنَا يُوسُفُ بْنُ مُوسَى ، وَأَحْمَدُ بْنُ سِنَانٍ الْوَاسِطِيُّ ، قَالا : أَخْبَرَنَا أَبُو أُسَامَةَ ، عَنِ الأَعْمَشِ ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ قَالَ : إِنَّ أَهْوَنَ أَهْلِ النَّارِ عَذَابًا رَجُلٌ فِي أَخْمَصِ قَدَمَيْهِ نَعْلانِ يَغْلِي مِنْهُمَا دِمَاغُهُ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنِ الأَعْمَشِ ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ إِلاَّ أَبُو أُسَامَةَ ، عَنْ شُعْبَةَ ، عَنْ سِمَاكٍ ، عَنِ النُّعْمَانِ ، وَالصَّوَابُ مَا رَوَاهُ مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ ، عَنْ شُعْبَةَ ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ ، عَنِ النُّعْمَانِ ، وَلاَ نَعْلَمُ رَوَى أَبُو إِسْحَاقَ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، إِلاَّ هَذَا الْحَدِيثَ.

3236ـ أَخْبَرَنَا يَحْيَى بْنُ حَكِيمٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عُثْمَانَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مُوسَى بْنُ مُسْلِمٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عَوْنُ بْنُ عَبْدِ اللهِ ، عَنْ أَخِيهِ ، أَوْ عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : إِنَّ الَّذِي تَذْكُرُونَ مِنْ جَلالِ اللهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى مِنْ تَسْبِيحَةٍ وَتَكْبِيرَةٍ وَتَهْلِيلَةٍ ، يَنْعَطِفْنَ حَوْلَ الْعَرْشِ لَهُنَّ دَوِيُّ كَدَوِيِّ النَّحْلِ ، يُذْكَرْنَ بِصَاحِبِهِنَّ ، أَفَلا يُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَلا يَزَالُ مِنْهُ عِنْدَ اللهِ مَنْ يَذْكُرُهُ بِهِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنْ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم بِهَذَا اللَّفْظِ إِلاَّ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ بِهَذَا الإِسْنَادِ ، وَمُوسَى بْنُ مُسْلِمٍ رَوَى عَنْهُ يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ وَأَبُو بَحْرٍ وَغَيْرُهُمَا.
3237ـ أَخْبَرَنَا زُهَيْرُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا الرَّبِيعُ بْنُ نَافِعٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مُعَاوِيَةُ بْنُ سَلامٍ ، عَنْ زَيْدِ بْنِ سَلامٍ ، قَالَ : حَدَّثَنِي أَبُو سَلامٍ ، قَالَ : حَدَّثَنِي النُّعْمَانُ بْنُ بَشِيرٍ.
3238ـ وَأَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مِسْكِينٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا يَحْيَى بْنُ حَسَّانَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مُعَاوِيَةُ بْنُ سَلامٍ ، عَنْ زَيْدِ بْنِ سَلامٍ ، قَالَ : حَدَّثَنِي أَبُو سَلامٍ ، قَالَ : حَدَّثَنِي النُّعْمَانُ بْنُ بَشِيرٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : كُنْتُ عِنْدَ مِنْبَرِ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَوْمَ جُمُعَةٍ ، فَقَالَ رَجُلٌ : مَا أُبَالِي أَلا أَعْمَلَ عَمَلا بَعْدَ الإِسْلامِ إِلاَّ أَنْ أَسْقِيَ الْحَاجَّ ، فَقَالَ الآخَرُ : مَا أُبَالِي أَلا أَعْمَلَ عَمَلا بَعْدَ الإِسْلامِ إِلاَّ أَنْ أَعْمُرَ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ ، وَقَالَ الآخَرُ : الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللهِ أَفْضَلُ مِمَّا قُلْتُمْ ، فَزَجَرَهُمْ عُمَرُ ، وَقَالَ : لاَ تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ عِنْدَ مِنْبَرِ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم وَهُوَ يَوْمُ جُمُعَةٍ ، وَلَكِنِّي إِذَا صَلَّيْتُ الْجُمُعَةَ دَخَلْتُ عَلَيْهِ فَاسْتَفْتَيْتُهُ فِيمَا اخْتَلَفْتُمْ فَدَخَلَ عَلَيْهِ فَسَأَلَهُ ، فَأَنْزَلَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى : أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ كَمَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَجَاهَدَ فِي سَبِيلِ اللهِ لاَ يَسْتَوُونَ عِنْدَ اللهِ وَاللَّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى بِهَذَا اللَّفْظِ إِلاَّ عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، مِنْ هَذَا الطَّرِيقِ وَمُعَاوِيَةُ بْنُ سَلامٍ ، وَزَيْدٌ وَأَبُو سَلامٍ مَشَاهِيرُ بِنَقْلِ الْحَدِيثِ.
3239ـ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مَعْمَرٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا حَبَّانُ بْنُ هِلالٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبَانُ ، عَنْ قَتَادَةَ ، عَنْ خَالِدِ بْنِ عُرْفُطَةَ ، عَنْ حَبِيبِ بْنِ سَالِمٍ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ رَجُلا يُقَالُ لَهُ عَبْدُ الرَّحْمَنِ وَقَعَ عَلَى جَارِيَةِ امْرَأَتِهِ فَرُفِعَ إِلَى النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، فَقَالَ لأَقْضِيَنَّ فِيكَ بِقَضِيَّةِ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، إِنْ كَانَتْ أَحَلَّتْهَا لَكَ جَلَدْتُكَ مِائَةً ، وَإِنْ لَمْ تَكُنْ أَحَلَّتْهَا لَكَ رَجَمْتُكَ بِالْحِجَارَةِ ، قَالَ : وَكَانَتْ أَحَلَّتْهَا لَهُ ، قَالَ : فَجَلَدَ مِائَةً ، قَالَ قَتَادَةُ : فَكَتَبْتُ إِلَى حَبِيبِ بْنِ سَالِمٍ ، فَكَتَبَ إِلَيَّ بِهَذَا.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ يَثْبُتُ لأَنَّ خَالِدَ بْنَ عُرْفُطَةَ مَجْهُولٌ لاَ نَعْلَمُ رَوَى عَنْهُ غَيْرَ قَتَادَةَ ، وَلاَ نَعْلَمُ رَوَى عَنْهُ غَيْرَ هَذَا الْحَدِيثِ وَقَدْ رَوَى هَذَا الْحَدِيثَ شُعْبَةُ ، عَنْ أَبِي بِشْرٍ ، عَنْ حَبِيبِ بْنِ سَالِمٍ ، عَنِ النُّعْمَانِ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.
وَأَبُو بِشْرٍ لَمْ يَلْقَ حَبِيبَ بْنَ سَالِمٍ.
3240ـ أَخْبَرَنَا يَحْيَى بْنُ حَكِيمٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا بِشْرُ بْنُ عُمَرَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مَالِكٌ ، عَنْ ضَمْرَةَ بْنِ سَعِيدٍ ، عَنْ عُبَيْدِ اللهِ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ عُتْبَةَ.
3241ـ وَأَخْبَرَنَا حَوْثَرَةُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ ، عَنْ ضَمْرَةَ بْنِ سَعِيدٍ ، عَنْ عُبَيْدِ اللهِ بْنِ عَبْدِ اللهِ ، أَنَّ الضَّحَّاكَ بْنَ قَيْسٍ ، سَأَلَ النُّعْمَانَ بْنَ بَشِيرٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، مَا كَانَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَقْرَأُ يَوْمَ الْجُمُعَةِ ؟ فَقَالَ : بِسُورَةِ الْجُمُعَةِ ، وَ هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْغَاشِيَةِ.
وَهَذَا الْكَلامُ لاَ نَعْلَمُ يَرْوِيهِ إِلاَّ النُّعْمَانُ بْنُ بَشِيرٍ بِهَذَا الإِسْنَادِ وَقَدْ رُوِيَ عَنِ النُّعْمَانِ بِخِلافِ هَذَا اللَّفْظِ.
3242ـ أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ سَعِيدٍ الْكِنْدِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ إِدْرِيسَ ، عَنِ الأَعْمَشِ ، عَنْ ذَرٍّ ، عَنْ يُسَيْعٍ الْحَضْرَمِيِّ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.

3243ـ وَأَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى ، وَعَمْرٌو ، قَالا : أَخْبَرَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ ، عَنْ سُفْيَانَ ، عَنْ مَنْصُورٍ ، وَالأَعْمَشِ ، عَنْ ذَرٍّ ، عَنْ يُسَيْعٍ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ : الدُّعَاءُ هُوَ الْعِبَادَةُ.
وَقَالَ رَبُّكُمْ تَبَارَكَ وَتَعَالَى : ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى إِلاَّ عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.
3244ـ أَخْبَرَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ زِيَادٍ الصَّائِغُ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا الْفَضْلُ بْنُ دُكَيْنٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا سُفْيَانُ ، عَنْ جَابِرٍ ، عَنْ أَبِي عَازِبٍ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : الْقَوَدُ بِالسَّيْفِ وَلِكُلِّ خطأ أَرْشٌ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى إِلاَّ عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، وَلاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنِ النُّعْمَانِ إِلاَّ أَبُو عَازِبٍ ، وَلاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنْ أَبِي عَازِبٍ ، إِلاَّ جَابِرٌ الْجُعْفِيُّ.
3245ـ أَخْبَرَنَا بِشْرُ بْنُ خَالِدٍ الْعَسْكَرِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا حُسَيْنُ بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا زَائِدَةُ ، عَنْ عَاصِمٍ ، عَنْ خَيْثَمَةَ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.
3246ـ وَأَخْبَرَنَا رِزْقُ اللهِ بْنُ مُوسَى ، قَالَ : أَخْبَرَنَا شَبَابَةُ بْنُ سَوَّارٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا وَرْقَاءُ ، عَنْ عَاصِمٍ ، عَنْ خَيْثَمَةَ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : خَيْرُ النَّاسِ قَرْنِي ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ.
3247ـ وَأَخْبَرَنَاهُ عُمَرُ بْنُ شَبَّةَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبُو أَحْمَدَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا شَيْبَانُ ، عَنْ عَاصِمٍ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، وَخَيْثَمَةَ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِنَحْوِهِ.
وَلاَ نَعْلَمُ أَحَدًا جَمَعَ خَيْثَمَةَ وَالشَّعْبِيَّ إِلاَّ شَيْبَانُ وَهَذَا الْحَدِيثُ رَوَاهُ عَنْ عَاصِمٍ ، جَمَاعَةٌ ، وَكُلُّ مَنْ رَوَاهُ عَنْ عَاصِمٍ ، رَوَاهُ عَنْ خَيْثَمَةَ ، عَنِ النُّعْمَانِ ، إِلاَّ شَيْبَانَ.
3248ـ أَخْبَرَنَا يَحْيَى بْنُ حَكِيمٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبُو عَاصِمٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا جَابِرُ بْنُ يَزِيدَ بْنِ رِفَاعَةَ ، قَالَ : حَدَّثَنِي نُعَيْمُ بْنُ أَبِي هِنْدٍ ، قَالَ : سَمِعْتُ الشَّعْبِيَّ ، يَقُولُ : سَمِعْتُ النُّعْمَانَ بْنَ بَشِيرٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، يَقُولُ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، يَقُولُ : إِنَّ مَثَلَ الْمُدَّهِنِ فِي أَمْرِ اللهِ كَمَثَلِ رَهْطٍ رَكِبُوا سَفِينَةً فَاقْتَرَعُوا فِيهَا الْمَنَازِلَ ، فَأَصَابَ بَعْضُهُمْ أَسْفَلَهَا ، وَأَصَابَ بَعْضُهُمْ أَعْلاهَا ، فَأَرَادَ رَجُلٌ مِمَّنْ هُوَ فِي أَسْفَلِهَا أَنْ يَخْرِقَهَا ، فَقَالَ بَعْضُ مَنْ فِي أَعْلاهَا : مَا تَصْنَعُ ؟ قَالَ : أَخْرِقُهَا فَأَسْتَقِي مِنْهَا فَيَكُونُ أَهْوَنُ عَلَيَّ مِنْ أَنْ أَصْعَدَ إِلَيْكُمْ ، قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : فَإِنْ تَرَكُوهُ غَرِقَ وَغَرَّقَهُمْ ، وَإِنْ مَنَعُوهُ نَجَا بِإِذْنِ اللهِ وَنَجَوْا.
3249ـ حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ شَاهِينٍ الْوَاسِطِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا خَالِدُ بْنُ عَبْدِ اللهِ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَجْلَحُ بْنُ عَبْدِ اللهِ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.
3250ـ وَأَخْبَرَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ بْنِ يَحْيَى بْنِ سَلَمَةَ بْنِ كُهَيْلٍ ، قَالَ : حَدَّثَنِي أَبِي ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ سَلَمَةَ بْنِ كُهَيْلٍ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِنَحْوِ حَدِيثِ نُعَيْمِ بْنِ أَبِي هِنْدٍ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، وَلاَ نَعْلَمُ أَسْنَدَ نُعَيْمُ بْنُ أَبِي هِنْدٍ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، عَنِ النُّعْمَانِ ، وَلاَ عَنْ غَيْرِ النُّعْمَانِ حَدِيثًا غَيْرَ هَذَا الْحَدِيثِ.
3251ـ أَخْبَرَنَا أَزْهَرُ بْنُ جَمِيلٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْنُ أَبِي عَدِيٍّ ، عَنْ شُعْبَةَ ، عَنْ مُجَالِدٍ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : مَثَلُ الْعَامِلِ بِمَعاصِي اللهِ وَالْمُدْهِنِ وَالْمُقِيمِ عَلَيْهَا ، مَثَلُ قَوْمٍ اسْتَهَمُوا فِي سَفِينَةٍ فَكَانَ لأَحَدِهِمْ شَرَّهَا وَأَوْعَرَهَا وَأَسْفَلَهَا ، وَإِنَّمَا أَرَادَ أَنْ يَحْفِرَ فِيهَا حُفْرَةً ، فَإِنْ تَرَكُوهُ هَلَكَ وَهَلَكُوا وَإِنْ أَخَذُوا عَلَى يَدَيْهِ نَجَوْا وَنَجَا.
3252ـ وَأَخْبَرَنَاهُ عَبْدُ الْوَاحِدِ بْنُ غِيَاثٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ ، عَنْ مُجَالِدٍ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِنَحْوِهِ.

وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِهَذَا اللَّفْظِ إِلاَّ النُّعْمَانُ بْنُ بَشِيرٍ.
3253ـ أَخْبَرَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ بْنِ يَحْيَى بْنِ سَلَمَةَ بْنِ كُهَيْلٍ ، قَالَ : حَدَّثَنِي أَبِي ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ سَلَمَةَ بْنِ كُهَيْلٍ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ الأَنْصَارِيِّ ، رَفَعَ الْحَدِيثَ إِلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.
3254ـ أَخْبَرَنَا عَلِيُّ بْنُ سَعِيدٍ الْمَسْرُوقِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْدُ الرَّحِيمِ بْنُ سُلَيْمَانَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا السَّرِيُّ بْنُ إِسْمَاعِيلَ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم أ.
3255ـ َخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ سَعِيدٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَبْدِ اللهِ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عَمْرُو بْنُ أَبِي قَيْسٍ ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ الْمُهَاجِرِ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.
3256ـ وَأَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الأَعْلَى الْعَطَّارُ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا الْمُعْتَمِرُ بْنُ سُلَيْمَانَ ، قَالَ : قَرَأْتُ عَلَى الْفُضَيْلِ بْنِ مَيْسَرَةَ ، عَنْ أَبِي حَرِيزٍ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ قَالَ : الْخَمْرُ مِنْ خَمْسَةٍ ، وَقَالَ سَلَمَةُ بْنُ كُهَيْلٍ فِي حَدِيثِهِ الأَشْرِبَةُ مِنْ خَمْسَةٍ مِنَ الْحِنْطَةِ وَالشَّعِيرِ وَالتَّمْرِ وَالزَّبِيبِ وَالْعَسَلِ ، فَمَا خَمَّرْتَهُ فَهُوَ خَمْرٌ.
3257ـ وَأَخْبَرَنَاهُ مُحَمَّدُ بْنُ مَعْمَرٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عُبَيْدُ اللهِ بْنُ مُوسَى ، قَالَ : أَخْبَرَنَا إِسْرَائِيلُ ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ الْمُهَاجِرِ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، بِنَحْوِهِ.
3258ـ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مَعْمَرٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبُو عَاصِمٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا شُعْبَةُ ، عَنْ مُجَالِدٍ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.
3259ـ وَأَخْبَرَنَا عَبْدُ الْوَاحِدِ بْنُ غِيَاثٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا حَمَّادُ بْنُ زَيْدِ ، عَنْ مُجَالِدٍ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.
3260ـ وَأَخْبَرَنَا الْحُسَيْنُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ جَعْفَرٍ الأَحْمَرُ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مَالِكُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا جَعْفَرُ بْنُ زِيَادٍ الأَحْمَرُ ، عَنْ بَيَانٍ ، وَمُجَالِدٍ ، وَأَبِي حَيَّانَ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.
3261ـ أَخْبَرَنَا حَفْصُ بْنُ عَمْرٍو الرَّبَالِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبُو بَحْرٍ الْبَكْرَاوِيُّ ، عَنْ دَاوُدَ يَعْنِي ابْنَ أَبِي هِنْدٍ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.
3262ـ قَالَ أَبُو بَحْرٍ : وَأَخْبَرَنَا أَبُو عَوَانَةَ ، عَنِ الْمُغِيرَةِ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.
3263ـ أَخْبَرَنَا عَلِيُّ بْنُ نَصْرِ بْنِ عَلِيٍّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا هَارُونُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ الْخَزَّازُ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عَلِيُّ بْنُ الْمُبَارَكِ ، عَنْ عَاصِمٍ الأَحْوَلِ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.
3264ـ وَأَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ الْمُعَلَّى الأَدَمِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا خَالِدُ بْنُ يَزِيدَ بْنِ مُسْلِمٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا هَمَّامٌ ، عَنْ قَتَادَةَ ، عَنْ عَزْرَةَ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.
3265ـ أَخْبَرَنَا عَلِيُّ بْنُ الْمُنْذِرِ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْفُضَيْلِ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا حُصَيْنٌ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، أَنَّ أَبَاهُ بَشِيرًا نَحَلَهُ نُحْلا ، وَأَنَّ أُمَّهُ قَالَتْ : لاَ أَرْضَى إِلاَّ أَنْ تُشْهِدَ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، فَأَتَى النَّبِيَّ يُشْهِدُهُ ، فَقَالَ صلى الله عليه وسلم : أَكُلَّ وَلَدِكَ أَعْطَيْتَهُ مِثْلَ هَذَا ؟ وَقَالَ فِي حَدِيثِ حُصَيْنٍ وَمُجَالِدٍ : أَعْطَيْتَهُمْ مِثْلَ مَا أَعْطَيْتَ النُّعْمَانَ ؟ قَالَ : لاَ ، قَالَ : فَلا تُشْهِدْنِي عَلَى جَوْرٍ ، وَقَالَ فِي حَدِيثِ مُغِيرَةَ وَدَاوُدَ بْنِ أَبِي هِنْدٍ : أَشْهِدْ غَيْرِي إِنَّ لِبَنِيكَ عَلَيْكَ مِنَ الْحَقِّ أَنْ تَعْدِلَ بَيْنَهُمْ كَمَا أَنَّ لَكَ عَلَيْهِمْ مِنَ الْحَقِّ أَنْ يَبَرُّوكَ.
وَحَدِيثُ قَتَادَةَ ، عَنْ عَزْرَةَ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، لاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ إِلاَّ هَمَّامٌ ، وَلاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنْ هَمَّامٍ ، إِلاَّ خَالِدُ بْنُ يَزِيدَ ، وَحَدِيثُ بَيَانٍ لاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ إِلاَّ جَعْفَرُ بْنُ زِيَادٍ ، وَحَدِيثُ عَاصِمٍ الأَحْوَلُ لاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ إِلاَّ عَلِيُّ بْنُ الْمُبَارَكِ.

3266ـ أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ عَبْدَةَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ ، عَنِ الزُّهْرِيِّ ، عَنْ حُمَيْدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ، وَمُحَمَّدِ بْنِ النُّعْمَانِ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، أَنَّ أَبَاهُ نَحَلَهُ نُحْلا ، فَقَالَتْ أُمُّهُ عَمْرَةُ بِنْتُ رَوَاحَةَ لاَ أَرْضَى إِلاَّ أَنْ تُشْهِدَ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم عَلَى ذَلِكَ ، فَأَتَى النَّبِيَّ ، فَقَالَ : أَكُلُّ وَلَدِكَ أَعْطَيْتَ مِثْلَ مَا أَعْطَيْتَ النُّعْمَانَ ؟ قَالَ : لاَ ، قَالَ : فَارْدُدْهُ.
3267ـ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مَعْمَرٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا حَمَّادُ بْنُ مَسْعَدَةَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْنُ عَوْنٍ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ.
3268ـ وَأَخْبَرَنَا يَحْيَى بْنُ حَكِيمٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَبِي عَدِيٍّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْنُ عَوْنٍ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، قَالَ : سَمِعْتُ النُّعْمَانَ ابْنَ بَشِيرٍ ، وَاللَّهِ لاَ أَسْمَعُ أَحَدًا يَقُولُ بَعْدَهُ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، يَقُولُ : إِنَّ الْحَلالَ بَيِّنٌ وَإِنَّ الْحَرَامَ بَيِّنٌ ، وَبَيْنَ ذَلِكَ أُمُورٌ مُتَشَابِهَاتٌ ، وَسَأَضْرِبُ لَكُمْ فِي ذَلِكَ مَثَلًا ، إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى حَمَى حِمًا ، وَإِنَّ حِمَى اللهِ مَا حَرَّمَ ، وَإِنَّهُ مَنْ يَرْعَى حَوْلَ الْحِمَا يُوشِكُ أَنْ يُوَاقِعَ ، وَإِنَّهُ مَنْ يُخَالِطْ يُوشِكُ أَنْ يَجْسُرَ.
3269ـ أَخْبَرَنَا يُوسُفُ بْنُ مُوسَى ، قَالَ : أَخْبَرَنَا جَرِيرٌ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبُو فَرْوَةَ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، قَالَ : سَمِعْتُ النُّعْمَانَ بْنَ بَشِيرٍ ، يُحَدِّثُ حَدِيثًا عَلَى الْمِنْبَرِ مَا سَمِعْتُهُ مِنْ أَحَدٍ قَبْلَهُ ، وَلاَ أَرَانِي أَسْمَعُهُ مِنْ أَحَدٍ بَعْدَهُ ، سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، يَقُولُ : حَلالٌ بَيِّنٌ ، وَحَرَامٌ بَيِّنٌ ، وَشُبُهَاتٌ بَيْنَ ذَلِكَ ، فَمَنْ تَرَكَهَا كَانَ لِمَا اسْتَبَانَ لَهُ أَتْرَكُ.
3270ـ حَدَّثَنَا خَالِدُ بْنُ يُوسُفَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبُو عَوَانَةَ ، عَنْ عَاصِمٍ يَعْنِي ابْنَ بَهْدَلَةَ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، أَنَّهُ قَالَ : حَلالٌ بَيِّنٌ ، وَحَرَامٌ بَيِّنٌ ، وَأُمُورٌ مُتَشَابِهَاتٌ ، فَمَنْ تَرَكَ الشُّبُهَاتِ اسْتَبْرَأَ لِدِينِهِ كَانَ حَرِيًّا أَلا يَقَعَ فِي الشُّبْهَةِ ، وَمَنْ يَرْتَعْ حَوْلَ الْحِمَا يُوشِكُ أَنْ يُوَاقِعَهُ أَلا وَإِنَّ حِمَا اللهِ مَحَارِمُهُ.
3271ـ وَأَخْبَرَنَا الْحَسَنُ بْنُ خَلَفٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا إِسْحَاقُ بْنُ يُوسُفَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا زَكَرِيَّا يَعْنِي ابْنَ أَبِي زَائِدَةَ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : حَلالٌ بَيِّنٌ ، وَحَرَامٌ بَيِّنٌ ، وَأُمُورٌ مُتَشَابِهَاتٌ لاَ يَعْلَمُهَا كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ ، فَمَنْ تَرَكَ الشُّبُهَاتِ اسْتَبْرَأَ لِدِينِهِ كَانَ حَرِيًّا أَنْ لاَ يَقَعَ فِي الشُّبْهَةِ ، وَمَنْ يَرْتَعْ حَوْلَ الْحِمَا يُوشِكُ أَنْ يُوَاقِعَهُ ، أَلا وَإِنَّ حِمَا اللهِ مَحَارِمُهُ.
3272ـ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ ابْنُ أَخِي مَذْعُورٌ ، وَأَحْمَدُ بْنُ جَمِيلٍ ، قَالا : أَخْبَرَنَا النَّضْرُ بْنُ شُمَيْلِ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ ، عَنْ سِمَاكِ بْنِ حَرْبٍ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : مَثَلُ الْمُؤْمِنِ وَمَثَلُ الْمَوْتِ كَمَثَلِ رَجُلٍ لَهُ ثَلاثَةُ أَخِلاءَ ، أَحَدُهُمْ مَالُهُ قَالَ : خُذْ مَا شِئْتَ وَدَعْ مَا شِئْتَ ، وَقَالَ الآخَرُ : أَنَا مَعَكَ أَحْمِلُكَ ، فَإِذَا مُتَّ تَرَكْتُكَ ، وَقَالَ الآخَرُ : أَنَا مَعَكَ أَدْخَلُ مَعَكَ وَأَخْرُجُ مَعَكَ ، فَأَحَدُهُمَا مَالُهُ ، وَالآخَرُ أَهْلُهُ وَوَلَدُهُ ، وَالآخَرُ عَمَلُهُ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ أَحَدًا رَوَاهُ عَنْ سِمَاكٍ ، عَنِ النُّعْمَانِ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم مَرْفُوعًا إِلاَّ النَّضْرُ بْنُ شُمَيْلٍ ، وَرَوَاهُ غَيْرُ وَاحِدٍ ، عَنْ سِمَاكٍ ، عَنِ النُّعْمَانِ ، مَوْقُوفًا.
3273ـ أَخْبَرَنَا يُوسُفُ بْنُ مُوسَى ، قَالَ : أَخْبَرَنَا جَرِيرٌ ، عَنْ أَبِي فَرْوَةَ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : حَلالٌ بَيِّنٌ ، وَحَرَامٌ بَيِّنٌ ، وَأُمُورٌ مُتَشَابِهَاتٌ ، فَمَنْ تَرَكَ الشُّبُهَاتِ كَانَ لِمَا اسْتَبَانَ لَهُ أَتْرَكُ.
3274ـ أَخْبَرَنَا عَبْدُ الْوَاحِدِ بْنُ غِيَاثٍ ، قَالَ : أَنْبَأَنَا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ ، عَنْ مُجَالِدٍ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِنَحْوِهِ.

3275ـ أخبرنا محمد بن معمر قال أخبرنا أبو نعيم قال أخبرنا يونس ابن أبي إسحاق قال أخبرنا العيزار بن حريث قال أخبرنا النعمان بن بشير قال استأذن أبو بكر على رسول الله فسمع صوت عائشة وهي تقول لقد عرفت أن عليا أحب إليك من أبي مرتين أو ثلاثا قال فاستأذن أبو بكر فدخل فأهوى إليها فقال يا أبنة فلانة ألا أسمعك ترفعين صوتك على رسول الله - صلى الله عليه وسلم -.
3267ـ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مَعْمَرٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبُو عَاصِمٍ الضَّحَّاكُ بْنُ مَخْلَدٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا شُعْبَةُ ، عَنْ مُجَالِدِ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ : فِي الإِنْسَانِ مُضْغَةٌ ، إِذَا صَلحَتْ صَلَحَ لَهَا سَائِرُ الْجَسَدِ ، وَإِذَا فَسَدَتْ فَسَدَ لَهَا سَائِرُ الْجَسَدِ الْقَلْبُ.
3277ـ وَأَخْبَرَنَاهُ عَبْدُ الْوَاحِدِ بْنُ غِيَاثٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مُجَالِدٌ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، قَالَ : سَمِعْتُ النُّعْمَانَ بْنَ بَشِيرٍ ، يَقُولُ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ ، فَذَكَرَ نَحْوَهُ.
3278ـ أَخْبَرَنَا يَحْيَى بْنُ حَكِيمٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا يُوسُفُ بْنُ خَالِدٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا الْحَسَنُ بْنُ عَمْرٍو ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، قَالَ : خَطَبَنَا النُّعْمَانُ بْنُ بَشِيرٍ ، فَقَالَ : يَا أَيُّهَا النَّاسُ ، تَرَاحَمُوا ، فَإِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم بِأُذُنِي هَاتَيْنِ يَقُولُ : الْمُسْلِمُونَ كَالرَّجُلِ الْوَاحِدِ ، إِذَا اشْتَكَى عُضْوٌ مِنْ أَعْضَائِهِ تَدَاعَى سَائِرُ جَسَدِهِ.
3279ـ أَخْبَرَنَا يُوسُفُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ سَابِقٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبُو يَحْيَى التَّيْمِيُّ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَمْرٍو ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِنَحْوِهِ.
3280ـ أَخْبَرَنَا عَبْدُ الْوَاحِدِ بْنُ غِيَاثٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مُجَالِدٌ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِنَحْوِهِ.
3281ـ وَأَخْبَرَنَاهُ الْحَسَنُ بْنُ خَلَفٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا إِسْحَاقُ بْنُ يُوسُفَ الأَزْرَقُ ، عَنْ زَكَرِيَّا ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِنَحْوِهِ.
3282ـ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مَعْمَرٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مُوسَى بْنُ إِسْمَاعِيلَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبُو وَكِيعٍ ، عَنْ أَبِي عَبْدِ الرَّحْمَنِ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : مَنْ لاَ يَشْكُرُ النَّاسَ ، لاَ يَشْكُرُ اللَّهَ ، وَمَنْ لاَ يَشْكُرُ الْقَلِيلَ ، لاَ يَشْكُرُ الْكَثِيرَ ، وَالتَّحَدُّثُ بِنِعْمَةِ اللهِ شُكْرٌ وَتَرْكُهَا كُفْرٌ ، وَالْجَمَاعَةُ بَرَكَةٌ وَالْفُرْقَةُ عَذَابٌ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِهَذَا اللَّفْظِ ، إِلاَّ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ بِهَذَا الإِسْنَادِ ، وَلَمْ أَسْمَعْ أَحَدًا سَمَّى أَبَا عَبْدِ الرَّحْمَنِ الَّذِي رَوَى هَذَا الْحَدِيثَ عَنِ الشَّعْبِيِّ.
3283ـ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مَعْمَرٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا يَعْلَى بْنُ عُبَيْدٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبُو حَيَّانَ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : سَأَلَتْ أُمِّي أَبِي أَنْ يَهَبَ لِي هِبَةً فَوَهَبَهَا لِي ، فَقَالَتْ لاَ أَرْضَى حَتَّى تُشْهِدَ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، فَأَخَذَ أَبِي بِيَدِي وَأَنَا غُلامٌ ، فَأَتَى بِي رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، فَقَالَ : أُمُّ هَذَا ابْنَةُ رَوَاحَةَ ، أَرَادَتْنِي عَلَى هِبَةٍ أَهَبُهَا لَهُ ، وَقَدْ وَهَبْتُهَا لَهُ ، فَإِنِّي أُشْهِدُكَ عَلَى ذَلِكَ ، فَقَالَ : أَلَيْسَ لَكَ ابْنٌ غَيْرُ هَذَا ؟ قَالَ : نَعَمْ ، قَالَ : فَوَهَبْتَ لَهُ مِثْلَ مَا وَهَبْتَ لِهَذَا ؟ قَالَ : لاَ ، قَالَ : فَلا تُشْهِدْنِي إِذًا ، فَإِنِّي لاَ أَشْهَدُ عَلَى جَوْرٍ.
3284ـ أَخْبَرَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ زِيَادٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ حَرْبٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ ، عَنْ حَاجِبِ بْنِ الْمُهَلَّبِ ، عَنْ أَبِيهِ ، قَالَ : سَمِعْتُ النُّعْمَانَ بْنَ بَشِيرٍ يَخْطُبُ ، فَقَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، يَقُولُ : اعْدِلُوا بَيْنَ أَبْنَائِكُمْ.
3285ـ أَخْبَرَنَا الْفَهْمُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ نُمَيْرٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا زَكَرِيَّا ، عَنْ حُسَيْنِ بْنِ الْحَارِثِ أَبِي الْقَاسِمِ ، قَالَ : سَمِعْتُ النُّعْمَانَ بْنَ بَشِيرٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، يَقُولُ : أَقْبَلَ عَلَيْنَا رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم بِوَجْهِهِ ، فَقَالَ : أَقِيمُوا صُفُوفَكُمْ ثَلاثًا ، لَتُقِيمُنَّ صُفُوفَكُمْ أَوْ لَيُخَالِفَنَّ اللَّهُ بَيْنَ وُجُوهِكُمْ ، فَلَقَدْ رَأَيْتُ الرَّجُلَ مِنَّا يُلْزِقُ مَنْكِبَهُ بِمَنْكِبِ صَاحِبِهِ ، وَرُكْبَتَهِ بِرُكْبَتِهِ ، وَكَعْبَهُ بِكَعْبِهِ.

3286ـ أَخْبَرَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ أَبِي الْحَارِثِ أَبُو إِسْحَاقَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا جَعْفَرُ بْنُ عَوْنٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا الأَعْمَشُ ، عَنْ خَيْثَمَةَ ، قَالَ : سَمِعْتُ النُّعْمَانَ بْنَ بَشِيرٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، يَقُولُ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، يَقُولُ : إِنَّمَا مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ كَرَجُلٍ وَاحِدٍ ، إِذَا اشْتَكَى جَسَدُهُ اشْتَكَى كُلُّهُ ، وَإِذَا شَكَا اشْتَكَى كُلُّهُ.
3287ـ أَخْبَرَنَا هِلالُ بْنُ الْعَلاءِ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبِي الْعَلاءُ بْنُ هِلالٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عُبَيْدُ اللهِ بْنُ عَمْرٍو ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَبِي أُنَيْسَةَ ، عَنْ عَمْرِو بْنِ مُرَّةَ ، عَنْ خَيْثَمَةَ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : خَيْرُ النَّاسِ قَرْنِي ، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ.
وَلاَ نَعْلَمُ رَوَى عَمْرُو بْنُ مُرَّةَ عَنْ خَيْثَمَةَ عَنِ النُّعْمَانِ إِلاَّ هَذَا الْحَدِيثَ ، وَلاَ رَوَى هَذَا الْحَدِيثَ عَنْ عُبَيْدِ اللهِ بْنِ عَمْرٍو إِلاَّ الْعَلاءُ بْنُ هِلالٍ وَحْدُهُ.
3288ـ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبَّادِ بْنِ آدَمَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مُؤَمَّلٌ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا إِسْرَائِيلُ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبُو إِسْحَاقَ ، عَنْ رَجُلٍ مِنْ بَجِيلَةَ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم : إِنَّ ثَلاثَةَ نَفَرٍ انْطَلَقُوا فِي سَفَرٍ ، فَآوَاهُمُ اللَّيْلُ إِلَى غَارٍ ، فَوَقَعَتْ صَخْرَةٌ عَلَى بَابِ ذَلِكَ الْغَارِ ، فَقَالَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ : لَسْتُمْ عَلَى الطَّرِيقِ ، وَقَدْ بُلِيتُمْ بِأَمْرٍ عَظِيمٍ لاَ يُمْكِنُكُمْ فِيهِ إِلاَّ أَنْ تَدْعُوا الَّذِي أَبْلاكُمْ بِهِ أَوْ كَلِمَةً نَحْوَهَا ، فَلْيَنْظُرْ كُلُّ رَجُلٍ مِنْكُمْ أَفْضَلَ عَمَلٍ عَمِلَهُ فَلْيَذْكُرْهُ ثُمَّ لِيَدْعُو اللَّهَ ، فَقَالَ أَحَدُهُمُ : اللَّهُمَّ إِنَّكَ تَعْلَمُ أَنَّهُ كَانَتْ لِي بِنْتُ عَمٍّ لَمْ يَكُنْ فِي الأَرْضِ أَحَدٌ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْهَا ، فَأَرَدْتُهَا عَلَى نَفْسَهَا وَجَعَلْتُ لَهَا مِائَةَ دِينَارٍ ، فَلَمَّا جَلَسْتُ مِنْهَا مَجْلِسَ الرَّجُلِ مِنِ امْرَأَتِهِ ، اسْتَقْبَلَتْهَا رِعْدَةٌ ، وَقَالَتْ : إِنِّي وَاللَّهِ مَا عَمِلْتُ خَطِيئَةً قَطُّ وَمَا حَمَلَنِي عَلَيْهِ إِلاَّ الْجَهْدُ ، فَقُمْتُ وَقُلْتُ : هِيَ لَكِ ، اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنِّي إِنَّمَا قُمْتُ عَنْهَا الْتِمَاسَ مَرْضَاتِكَ وَمَخَافَةَ سَخَطِكَ ، فَافْرُجْ عَنَّا هَذَا الْحَجَرَ ، فَانْحَطَّ الْحَجَرُ حَتَّى رَأَوُا الضَّوْءَ ، وَقَالَ الآخَرُ : اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّهُ كَانَ لِي أَبَوَانِ ، وَكَانَتْ لِي غَنَمٌ أَرْعَى قَرِيبًا ، وَإِنِّي تَبَاعَدْتُ فَجِئْتُ ذَلِكَ لَيْلَةً وَقَدِ احْتَبَسْتُ ، فَحَلَبْتُ إِنَاءً مِنْ لَبَنٍ ، وَأَتَيْتُ أَبَوَيَّ فَوَجَدْتُهُمَا نَائِمَيْنِ ،
فَكَرِهْتُ أَنْ أُوقِظَهُمَا مِنْ نَوْمِهِمَا ، فَبَاتَ الإِنَاءُ عَلَى يَدَيَّ حَتَّى اسْتَيْقَظَا مَتَى اسْتَيْقَظَا ، اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنِّي إِنَّمَا فَعَلْتُ ذَلِكَ الْتِمَاسَ مَرْضَاتِكَ وَمَخَافَةَ سَخَطِكَ ، فَافْرُجْ عَنَّا هَذَا الْحَجَرَ ، قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : فَانْقَضَّ الْحَجَرُ حَتَّى رَأَوُا الضَّوْءَ وَرَجَوْا ، قَالَ الثَّالِثُ : اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنِّيَ اسْتَأْجَرْتُ رِجَالًا بِأَجْرٍ مَعْلُومٍ ، وَكَانَ فِيهِمْ رَجُلٌ يَعْمَلُ عَمَلَ رَجُلَيْنِ ، فَلَمَّا أَعْطَيْتُهُمْ أُجُورَهُمْ قَالَ : أَعْطِنِي عَمَلَ رَجُلَيْنِ ، فَقُلْتُ : إِنَّمَا لَكَ عَمَلُ رَجُلٍ ، فَأَبَى وَتَرَكَهُ عِنْدِي وَذَهَبَ ، فَلَمْ أَزَلْ أَعْمَلُ لَهُ فِيهِ حَتَّى اجْتَمَعَ سِتُّونَ مِنْ بَيْنِ ثَوْرٍ وَبَقَرَةٍ وَعَبْدٍ وَأَمَةٍ ، فَجَاءَ بَعْدَ حِينٍ فَقَالَ : يَا عَبْدَ اللهِ ، أَمَا آنَ لَكَ أَنْ تُعْطِيَنِي أَجْرِيَ ؟ قُلْتُ : مَنْ أَنْتِ ؟ قَالَ : أَنَا الَّذِي عَمِلْتُ مَعَكَ عَمَلَ رَجُلَيْنِ فَلَمْ تُعْطِنِي إِلاَّ عَمَلَ رَجُلٍ وَاحِدٍ فَتَرَكْتُهُ ، فَقُلْتُ : هَذِهِ سِتُّونَ مِنْ بَيْنِ ثَوْرٍ وَبَقَرَةٍ وَعَبْدٍ وَأَمَةً ، قَالَ : حَبَسْتَنِي مَا حَبَسْتَنِي وَتَسْخَرُ بِي ، قُلْتُ : هُوَ لَكَ فَخُذْهُ فَأَخَذَهُ ، اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنِّي إِنَّمَا فَعَلْتُ ذَلِكَ الْتِمَاسَ مَرْضَاتِكَ وَمَخَافَةَ سَخَطِكَ ، فَافْرُجْ عَنَّا هَذَا الْحَجَرَ ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : فَزَالَ الْحَجَرُ وَانْطَلَقُوا يَمْشُونَ.

3289ـ وَأَخْبَرَنَاهُ مُحَمَّدُ بْنُ عَبَّادِ بْنِ آدَمَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مُؤَمَّلٌ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ ، عَنْ سِمَاكٍ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِنَحْوِهِ ، إِلاَّ أَنَّهُ قَالَ الأَوَّلُ : إِنَّهُ كَانَتْ لِي بِنْتُ عَمٍّ مِنْ أَجْمَلِ النِّسَاءِ ، وَكَانَتْ أَحَبَّ النَّاسِ إِلَيَّ ، فَخَطَبْتُهَا إِلَى أَبِيهَا ، فَأَبَى أَنْ يُزَوِّجَنِيهَا فَخَرَجْتُ عَلَى وَجْهِي ، وَمَاتَ أَبُوهَا فَرَجَعْتُ وَاحْتَاجَتْ ، فَأَرْسَلَتْ إِلَيَّ تَشْكُو الْحَاجَةَ ، فَقُلْتُ : لاَ إِلاَّ أَنْ تُعْطِيَنِي نَفْسَكِ ، فَفَعَلَتْ ذَلِكَ مِرَارًا ، فَاشْتَدَّتْ حَاجَتُهَا فَأَرْسَلَتْ إِلَيَّ فِي الثَّالِثَةِ أَوِ الرَّابِعَةِ ، فَأَطْمَعَتْنِي فِي نَفْسِهَا فَأَتَيْتُهَا ، فَلَمَّا قَعَدْتُ مِنْهَا مَقْعَدَ الرَّجُلِ مِنَ امْرَأَتِهِ ، أَخَذَتْهَا رِعْدَةٌ ، فَقَالَتْ : أَنْشُدُكَ اللَّهَ أَنْ تَفُضَّ هَذَا الْخَاتَمَ بِغَيْرِ حَقِّهِ ، فَإِنِّي وَاللَّهِ مَا عَمِلْتُ هَذَا الْعَمَلَ قَطُّ ، فَقُمْتُ عَنْهَا وَرَدَدْتُ عَلَيْهَا نَفْسَهَا ، وَأَعْطَيْتُهَا صَدَاقَهَا ، اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنِّي فَعَلْتُ ذَلِكَ الْتِمَاسَ مَرْضَاتِكَ وَمَخَافَةَ سَخَطِكَ ، فَافْرُجْ عَنَّا.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ أَسْنَدَهُ عَنْ حَمَّادِ بْنِ سَلَمَةَ ، عَنْ سِمَاكٍ ، عَنِ النُّعْمَانِ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، إِلاَّ مُؤَمَّلٌ ، وَرَوَاهُ أَبُو سَعْدٍ سَعِيدُ بْنُ الْمَرْزُبَانِ ، عَنْ سِمَاكٍ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.
3290ـ أَخْبَرَنَاهُ عَلِيُّ بْنُ حَرْبٍ الْمَوْصِلِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ الْحَسَنِ أَبُو مَسْعُودٍ الزَّجَّاجُ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبُو سَعْدٍ ، عَنْ سِمَاكٍ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.
وَلاَ نَعْلَمُ رَوَى هَذَا الْحَدِيثَ عَنْ أَبِي سَعْدٍ ، إِلاَّ أَبُو مَسْعُودٍ ، وَكَانَ ثِقَةً ، وَلاَ نَعْلَمُ أَسْنَدَ أَبُو سَعْدٍ ، عَنْ سِمَاكٍ ، غَيْرَ هَذَا الْحَدِيثَ ، وَلاَ سَمِعْنَاهُ إِلاَّ مِنْ عَلِيِّ بْنِ حَرْبٍ ، وَرَوَاهُ وَهْبُ بْنُ مُنَبِّهٍ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ.
3291ـ أَخْبَرَنَا سَلَمَةُ بْنُ شَبِيبٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ عَبْدِ الْكَرِيمِ ، عَنْ عَبْدِ الصَّمَدِ بْنِ مَعْقِلٍ ، عَنْ وَهْبِ بْنِ مُنَبِّهٍ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِنَحْو مِنْهُ.
وَحَدِيثُ أَبِي إِسْحَاقَ ، عَنْ رَجُلٍ مِنْ بَجِيلَةَ لاَ نَعْلَمُ أَحَدًا سَمَّاهُ إِلاَّ مُحَمَّدُ بْنُ أَبِي عُبَيْدَةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ الأَعْمَشِ ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ ، فَقَالَ : عَنْ عَمْرِو بْنِ شُرَحْبِيلَ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، وَعَمْرُو بْنُ شُرَحْبِيلَ بَجَلِيٌّ.
3292ـ أَخْبَرَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ مُحَمَّدِ الْكُوفِيُّ أَبُو شَيْبَةَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَبِي عُبَيْدَةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ الأَعْمَشِ.
3293ـ وَأَخْبَرَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ سَعِيدٍ الْجَوْهَرِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا رَيْحَانُ بْنُ سَعِيدٍ ، عَنْ عَبَّادٍ يَعْنِي ابْنَ مَنْصُورٍ ، عَنْ أَيُّوبَ ، عَنْ أَبِي قِلابَةَ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : إِذَا أَرَادَ أَحَدُكُمْ أَنْ يُصَلِّي مِنَ اللَّيْلِ ، فَلْيَأْخُذْ قَبْضَةً مِنْ تُرَابٍ فَلْيَضَعْهَا عِنْدَهُ ، فَإِذَا انْتَبَهَ فَلْيَحْصِبْ بِهَا عَنْ يَمِينِهِ ، وَعَنْ شِمَالِهِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم إِلاَّ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ ، بِهَذَا الإِسْنَادِ.
3294ـ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مُعَاذُ بْنُ هِشَامٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبِي ، عَنْ قَتَادَةَ ، عَنْ أَبِي قِلابَةَ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ نَبِيَّ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : إِذَا كَسَفَتِ الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ فَصَلُّوا كَأَحْدَثِ صَلاةٍ صَلَّيْتُمُوهَا.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنْ قَتَادَةَ إِلاَّ هِشَامٌ وَلاَ عَنْ هِشَامٍ إِلاَّ مُعَاذٌ ابْنُهُ.
3295ـ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْدُ الْوَهَّابِ ، عَنْ أَيُّوبَ ، عَنْ أَبِي قِلابَةَ ، عَنِ النُّعْمَانِ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِنَحْوِهِ.
3296ـ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ ، عَنِ الأَشْعَثَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْجَرْمِيِّ ، عَنْ أَبِي قِلابَةَ ، عَنْ أَبِي الأَشْعَثَ الصَّنْعَانِيِّ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى كَتَبَ كِتَابًا قَبْلَ أَنْ يَخْلُقَ الأَرْضَ بِأَلْفَيْ سَنَةٍ ، أَنْزَلَ فِيهِ آيَتَيْنِ خَتَمَ بِهِمَا سُورَةَ الْبَقَرَةِ ، لاَ يقرءان فِي دَارٍ ثَلاثَ لَيَالٍ ، فَيَقْرَبُهَا شَيْطَانٌ.

3297ـ أَخْبَرَنَاهُ خَالِدُ بْنُ يُوسُفَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبِي ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبُو رَجَاءٍ مُحَمَّدُ بْنُ سَيْفٍ ، عَنْ أَبِي قِلابَةَ ، عَنْ أَبِي صَالِحٍ الأَشْعَرِيِّ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِنَحْوِهِ.
وَلاَ نَعْلَمُ أَسْنَدَ أَبُو الأَشْعَثَ الصَّنْعَانِيُّ عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ إِلاَّ هَذَا الْحَدِيثَ ، وَلاَ نَعْلَمُ أَسْنَدَ أَبُو رَجَاءٍ عَنْ أَبِي قِلابَةَ غَيْرَ هَذَا الْحَدِيثِ ، وَلاَ رَوَاهُ عَنْهُ إِلاَّ يُوسُفُ بْنُ خَالِدٍ.
3298ـ أَخْبَرَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا الأَعْمَشُ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : مَثَلُ الْقَائِمِ عَلَى حُدُودِ اللهِ وَالْمُدْهِنِ فِيهَا ، كَمَثَلِ قَوْمٍ اسْتَهَمُوا عَلَى سَفِينَةٍ فِي الْبَحْرِ ، فَأَصَابَ بَعْضُهُمْ أَعْلاهَا وَبَعْضُهُمْ أَسْفَلَهَا ، وَكَانَ الَّذِينَ فِي أَسْفَلِهَا يَخْرُجُونَ فَيَسْتَقُونَ الْمَاءَ وَيَشُقُّونَ عَلَى الَّذِينَ فِي أَعْلاهَا ، فَقَالَ الَّذِينَ فِي أَعْلاهَا : لاَ نَدَعُكُمْ تَمُرُّونَ عَلَيْنَا فَتُؤْذُونَا ، فَقَالَ الَّذِينَ فِي أَسْفَلِهَا : إِنْ مَنَعْتُمُونَا فَتَحْنَا بَابًا مِنْ أَسْفَلِهَا ، فَإِنْ أَخَذُوا عَلَى أَيْدِيهِمْ فَمَنَعُوهُمْ ، نَجَوْا جَمِيعًا ، وَإِنْ تَرَكُوهُمْ هَلَكُوا جَمِيعًا.
3299ـ أَخْبَرَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ أَبِي الْحَارِثِ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا جَعْفَرُ بْنُ عَوْنٍ ، قَالَ : أَنْبَأَنَا الأَعْمَشُ ، قَالَ : سَمِعْتُ عَامِرًا ، يَقُولُ : سَمِعْتُ النُّعْمَانَ بْنَ بَشِيرٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، يَقُولُ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، يَقُولُ : إِنَّمَا مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ كَرَجُلٍ وَاحِدٍ إِذَا اشْتَكَى ، تَدَاعَى سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى.
- - - - - - - - - - - - - -

مسند قرة بن اياس المزني رضي الله عنه
مسند قرة بن اياس المزني عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم -
3300ـ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا شُعْبَةُ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ قُرَّةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.
3301ـ وَأَخْبَرَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ الْقَطَّانُ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا شُعْبَةُ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ قُرَّةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : صَوْمُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ مِنْ كُلِّ شَهْرٍ صَوْمُ الدَّهْرِ كُلِّهِ وَإِفْطَارُهُ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ لَهُ طَرِيقًا عَنْ قُرَّةَ بْنِ إِيَاسَ إِلاَّ هَذَا الطَّرِيقُ ، وَلاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنْ قُرَّةَ بْنِ إِيَاسَ إِلاَّ ابْنُهُ مُعَاوِيَةُ بْنُ قُرَّةَ.
3302ـ أَخْبَرَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ ، عَنْ شُعْبَةَ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ قُرَّةَ ، عَنْ أَبِيهٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ رَجُلًا أَتَى النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم وَمَعَهُ ابْنٌ لَهُ ، فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم : أَتُحِبُّهُ ؟ فَقَالَ : أَحَبَّكَ اللَّهُ كَمَا أُحِبُّهُ ، فَفَقَدَهُ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم ، فَسَأَلَ عَنْهُ ، فَقَالُوا : مَاتَ ابْنُهُ ، فَأَتَاهُ ، فَقَالَ : مَا يَسُرُّكَ أَلَّا تَأْتِي بَابًا مِنْ أَبْوَابِ الْجَنَّةِ ، إِلَّا وَجَدْتَهُ عِنْدَهُ يَفْتَحُ لَكَ.
وَهَذَا الْكَلامُ لاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم إِلاَّ قُرَّةُ بْنُ إِيَاسَ.
3303ـ أَخْبَرَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا شُعْبَةُ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ قُرَّةَ ، عَنْ أَبِيهٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : إِذَا هَلَكَ أَهْلُ الشَّامِ فَلا خَيْرَ فِيكُمْ ، وَلاَ يَزَالُ النَّاسُ مِنْ أُمَّتِي عَلَى الْحَقِّ ظَاهِرِينَ عَلَى النَّاسِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ بِهَذَا اللَّفْظِ لاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم إِلاَّ قُرَّةُ بْنُ إِيَاسَ.
3304ـ أخبرنا محمد بن المثني وعَمْرو بن علي قالا أخبرنا أبو داود قال أخبرنا شعبة عن معاوية بن قرة عن أبيه أنه أتى النبي وقد حلب وصر وإنما أراد أنه أتى النبي وهو غلام متحرك.
3305ـ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى ، وَعَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالا : أَخْبَرَنَا سَهْلُ بْنُ حَمَّادٍ أَبُو عَتَّابٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا شُعْبَةُ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ قُرَّةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، أَنَّ عَبْدَ اللهِ بْنَ مَسْعُودٍ رَقَى فِي شَجَرَةٍ يَجْتَنِي مِنْهَا سِوَاكًا ، فَوَضَعَ رِجْلَيْهِ عَلَيْهَا ، فَضَحِكَ أَصْحَابُ ُالنَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم مِنْ دِقَّةِ سَاقَيْهِ ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : لَهُمَا أَثْقَلُ فِي الْمِيزَانِ مِنْ أُحُدٍ وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنْ شُعْبَةَ إِلاَّ سَهْلُ بْنُ حَمَّادٍ.
3306ـ أخبرنا محمد بن موسى الحرشي قال أخبرنا جعفر بن سليمان الضبعي قال أخبرنا بسطام بن مسلم عن معاوية بن قرة عن أبيه.
3307ـ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مُوسَى الْحَرَشِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا جَعْفَرُ بْنُ سُلَيْمَانَ الضُّبَعِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا بِسْطَامُ بْنُ مُسْلِمٍ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ قُرَّةَ ، عَنْ أَبِيهِ وَأَخْبَرَنَا زُرَيْقُ بْنُ السَّخْتِ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا رَوْحُ بْنُ عُبَادَةَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا بِسْطَامُ بْنُ مُسْلِمٍ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ قُرَّةَ ، عَنْ أَبِيهٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : مَا كَانَ طَعَامُنَا عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللهِ إِلاَّ الأَسْوَدَيْنِ ، يَعْنِي التَّمْرَ وَالْمَاءَ ، وَقَالَ رَوْحُ بْنُ عُبَادَةَ : التَّمْرُ وَالْمَاءُ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ قُرَّةَ إِلاَّ بِسْطَامُ بْنُ مُسْلِمٍ وَهُوَ رَجُلٌ مَشْهُورٌ مِنْ أَهْلِ الْبَصْرَةِ ، حَدَّثَ عَنْهُ شُعْبَةُ وَغَيْرُهُ.
3308ـ أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ مُعَاوِيَةَ الْجُمَحِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا فُرَاتُ بْنُ أَبِي الْفُرَاتِ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ قُرَّةَ ، عَنْ أَبِيهٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : رَأَيْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم مُطْلَقَ الأَزْرَارِ.
3309ـ وَأَخْبَرَنَاهُ عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، وَزَيْدُ بْنُ أَخْزَمَ الطَّائِيُّ ، قَالا : أَخْبَرَنَا أَبُو دَاوُدَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا زُهَيْرٌ يَعْنِي ابْنَ مُعَاوِيَةَ ، عَنْ عُرْوَةَ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ قُشَيْرٍ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ قُرَّةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِنَحْوِهِ ، وَزَادَ فِيهِ : فَكُنْتُ لاَ أَرَى مُعَاوِيَةَ إِلاَّ مُطْلَقَ الأَزْرَارِ.
3310ـ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى ، أَخْبَرَنَا أَبُو عَامِرٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا خَالِدُ بْنُ مَيْسَرَةَ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ قُرَّةَ ، عَنْ أَبِيهٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : مَنْ أَكَلَ مِنْ هَاتَيْنِ الشَّجَرَتَيْنِ فَلا يَقْرَبَنَّ مَسْجِدِنَا ، فَإِنْ كُنْتُمْ لابُدَّ فَاعِلِينَ فَأَمِيتُوهُمَا طَبْخًا.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ قُرَّةَ إِلاَّ خَالِدُ بْنُ مَيْسَرَةَ وَقَدْ رَوَى عَنْهُ غَيْرُ وَاحِدٍ.
3311ـ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ صَالِحِ بْنِ الْعَوَّامِ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا سَعِيدُ بْنُ سَلامٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا خَالِدُ بْنُ مَيْسَرَةَ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ قُرَّةَ ، عَنْ أَبِيهٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ إِذَا جَلَسَ جَلَسَ إِلَيْهِ أَصْحَابُهُ حِلَقًا حِلَقًا.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنْ خَالِدِ بْنِ مَيْسَرَةَ إِلاَّ سَعِيدُ بْنُ سَلامٍ ، وَسَعِيدٌ لَيِّنُ الْحَدِيثِ يَكْتُبُ مِنْ حَدِيثِهِ مَا يَنْفَرِدُ بِهِ وَيُبَيِّنُ الْعِلَّةَ فِي ذَلِكَ.
3312ـ أَخْبَرَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبُو دَاوُدَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا هَارُونُ أَبُو مُسْلِمٍ ، عَنْ قَتَادَةَ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ قُرَّةَ ، عَنْ أَبِيهٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : كُنَّا نُنْهَى عَنِ الصَّلاةِ بَيْنَ الأَسَاطِينِ وَنُطْرَدُ عَنْهَا طَرْدًا عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم.
3313ـ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى ، قَالَ : أَخْبَرَنَا يَحْيَى بْنُ حَمَّادٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا هَارُونُ أَبُو مُسْلِمٍ ، عَنْ قَتَادَةَ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ قُرَّةَ ، عَنْ أَبِيهِ بِنَحْوِهِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنْ قَتَادَةَ ، إِلاَّ هَارُونُ ، وَلاَ نَعْلَمُ أَسْنَدَ قَتَادَةُ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ قُرَّةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، غَيْرَ هَذَا الْحَدِيثَ.
3314ـ أَخْبَرَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عُبَيْدُ اللهِ بْنُ عَبْدِ الْمَجِيدِ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا قُرَّةُ يَعْنِي ابْنَ خَالِدٍ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ قُرَّةَ ، عَنْ أَبِيهٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : أَتَيْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم فَاسْتَأْذَنَتْهُ ، فَأَذِنَ لِي أَنْ أَرَى الْخَاتَمَ ، فَأَدْخَلْتُ يَدِي فِي جَيْبِهِ فَوَجَدْتُ عَلَى نُغْضِ كَتِفِهِ مِثْلُ السِّلْعَةِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ بِهَذَا اللَّفْظِ عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ قُرَّةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، إِلاَّ قُرَّةُ بْنُ خَالِدٍ.

3315ـ أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ الْوَضَّاحِ الْكُوفِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ إِدْرِيسَ ، عَنْ خَالِدِ بْنِ أَبِي كَرِيمَةَ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ قُرَّةَ ، عَنْ أَبِيهٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، بَعَثَ إِلَى رَجُلٍ أَعْرَسَ بِامْرَأَةِ أَبِيهِ أَوْ تَزَوَّجَ امْرَأَةَ أَبِيهِ ، فَأَمَرَ أَنْ يُضْرَبَ عُنُقُهُ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ أَحَدًا رَوَاهُ عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ قُرَّةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، إِلاَّ خَالِدُ بْنُ أَبِي كَرِيمَةَ ، وَلاَ عَنْ خَالِدٍ ، إِلاَّ ابْنُ إِدْرِيسَ ، وَلاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنِ ابْنِ إِدْرِيسَ ، إِلاَّ يُوسُفُ بْنُ مَنَازِلَ ، وَعَبْدُ اللهِ بْنُ الْوَضَّاحِ وَغَيْرُهُمَا يُحَدِّثُ بِهِ ، عَنِ ابْنِ إِدْرِيسَ ، عَنْ خَالِدِ بْنِ أَبِي كَرِيمَةَ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ قُرَّةَ مُرْسَلًا.
3316ـ أَخْبَرَنَا عَمْرُو بْنُ مَالِكٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ الْوَاسِطِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا زِيَادُ بْنُ أَبِي زِيَادٍ يَعْنِي الْجَصَّاصَ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ قُرَّةَ ، عَنْ أَبِيهٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : كُلُّ مُسْكِرٍ حَرَامٌ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ إِلاَّ مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ ، عَنْ زِيَادٍ ، وَزِيَادٌ رجل من أهل البصرة صالح الحديث.
3317ـ وَأَخْبَرَنَا أَبُو الصَّبَّاحِ مُحَمَّدُ بْنُ اللَّيْثِ الْهَدَادِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا خَالِدُ بْنُ مَخْلَدٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عَلِيُّ بْنُ مُسْهِرٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا زِيَادُ بْنُ أَبِي زِيَادٍ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ قُرَّةَ ، عَنْ أَبِيهٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ لِلْحَسَنِ وَالْحُسَيْنِ : إِنِّي أُحِبُّهُمَا فَأَحِبَّهُمَا أَوْ قَالَ : اللَّهُمَّ إِنِّي أُحِبُّهُمَا فَأَحِبَّهُمَا.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنْ زِيَادٍ إِلاَّ عَلِيُّ بْنُ مُسْهِرٍ ، وَلاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنْ عَلِيٍّ إِلاَّ خَالِدُ بْنُ مَخْلَدٍ ، وَلَمْ نَسْمَعْهُ إِلاَّ مِنْ مُحَمَّدِ بْنِ اللَّيْثِ عَنْ خَالِدٍ.
3318ـ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى ، وَعَبْدُ الْقُدُّوسِ بْنُ مُحَمَّدٍ ، وَاللَّفْظُ لِعَبْدِ الْقُدُّوسِ ، قَالا : أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَهْضَمٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا الأَزْهَرُ بْنُ سِنَانٍ ، عَنْ شَبِيبِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ وَاسِعٍ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ قُرَّةَ ، عَنْ أَبِيهٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : كُنْتُ مَعَ أَبِي نُرِيدُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، فَلَمَّا كُنَّا بِبَعْضِ الطَّرِيقِ مَرَرْنَا بِحَيٍّ فَبِتْنَا فِيهِ ، فَإِذَا الرَّاعِي قَدْ جَاءَ إِلَى أَهْلِ الْحَيِّ يَسْعَى ، يَقُولُ : لَسْتُ أَرْعَى لَكُمْ ، فَإِنَّ الذِّئْبَ يَجِيءُ فِي كُلِّ لَيْلَةٍ فَيَأْخُذُ شَاةً مِنَ الْغَنَمِ ، وَالصَّنَمُ يَنْظُرُ لاَ يُغَيِّرُ وَلاَ يُنْكِرُ ، فَقَالُوا : أَقِمْ عَلَيْنَا ، أَحْسِبُهُ قَالَ : حَتَّى نَأْتِيَهُ ، فَأَتَوْهُ ، فَتَكَلَّمُوا حَوْلَهُ ، وَقَالَ لِلرَّاعِي : أَقِمِ اللَّيْلَةَ ، فَقَالَ أَبِي : أُقِيمُ اللَّيْلَةَ حَتَّى نَنْظُرَ ، فَبِتْنَا لَيْلَتَنَا ، فَلَمَّا كَانَ صَلاةُ الْغَدَاةِ ، إِذَا الرَّاعِي يَشْتَدُّ إِلَى أَهْلِ الْقَرْيَةِ ، يَقُولُ لَهُمُ : الْبُشْرَى أَلا تَرَوْنَ أَنَّ الذِّئْبَ مَرْبُوطٌ بَيْنَ يَدَيِ الصَّنَمِ بِغَيْرِ وَثَاقٍ ، فَجَاءُوا وَجِئْنَا مَعَهُمْ ، قَالَ : فَقَالَ : نَعَمْ هَكَذَا فَاصْنَعْ ، فَقَدِمْنَا عَلَى رَسُولِ اللهِ ، فَحَدَّثَهُ أَبِي الْحَدِيثَ ، فَقَالَ : يَلْعَبُ بِهِمُ الشَّيْطَانُ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى بِهَذَا اللَّفْظِ إِلاَّ عَنْ قُرَّةَ بْنِ إِيَاسَ ، وَلاَ نَعْلَمُ لَهُ طَرِيقًا غَيْرَ هَذَا الطَّرِيقِ ، وَالأَزْهَرُ بْنُ سِنَانٍ حَدَّثَ عَنْهُ يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ وَمُحَمَّدُ بْنُ جَهْضَمٍ وَغَيْرُهُمَا.
3319ـ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ بَزِيعِ ، وَمُؤَمَّلُ بْنُ هِشَامٍ ، قَالا : أَخْبَرَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ وَهُوَ ابْنُ عُلَيَّةَ ، عَنْ زِيَادِ بْنِ مِخْرَاقٍ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ قُرَّةَ ، عَنْ أَبِيهٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ رَجُلًا قَالَ : يَا رَسُولَ اللهِ ، إِنِّي لأَذْبَحُ الشَّاةَ فَأَرْحَمُهَا ، قَالَ : وَالشَّاةُ إِنْ رَحِمْتَهَا رَحِمَكَ اللَّهُ.
3320ـ أَخْبَرَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ أَبِي الْحَارِثِ ، وَأَحْمَدُ بْنُ يَحْيَى السُّوسِيُّ ، وَاللَّفْظُ لأَحْمَدَ بْنِ يَحْيَى ، قَالا : أَخْبَرَنَا دَاوُدُ بْنُ مُحَبَّرِ ، قَالَ : حَدَّثَنِي أَبِي الْمُحَبَّرُ بْنُ قَحْذَمٍ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ قُرَّةَ ، عَنْ أَبِيهٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ذَكَرَ الْمَهْدِيَّ ، فَقَالَ : لَيَمْلأَنَّ الأَرْضَ قِسْطًا وَعَدْلًا كَمَا مُلِئَتْ جَوْرًا وَظُلْمًا.
3321ـ أَخْبَرَنَا عُقْبَةُ بْنُ مُكْرَمِ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مُعَاذُ بْنُ أَسَدٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا كَثِيرُ بْنُ عَبْدِ اللهِ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ قُرَّةَ ، عَنْ أَبِيهٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : تَسَحَّرُوا ، فَإِنَّ فِي السَّحُورِ بَرَكَةً.
وَلاَ نَعْلَمُ أَحَدًا رَوَى هَذَا الْحَدِيثَ إِلاَّ عُقْبَةُ بْنُ مُكْرَمٍ ، عَنْ مُعَاذِ بْنِ أَسَدٍ ، لَمْ نَسْمَعُهُ إِلاَّ مِنْهُ.
3322ـ أَخْبَرَنَا عَبْدُ الْمَلِكِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللهِ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عَلِيُّ بْنُ الْجَعْدِ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عَدِيُّ بْنُ الْفَضْلِ ، عَنْ يُونُسَ بْنِ عُبَيْدٍ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ قُرَّةَ ، عَنْ أَبِيهٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ رَجُلًا قَالَ : يَا رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، إِنِّي لأَذْبَحُ الشَّاةَ فَأَرْحَمُهَا ، قَالَ : وَالشَّاةُ إِنْ رَحِمْتَهَا رَحِمَكَ اللَّهُ.

3323ـ أَخْبَرَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ أَبِي الْحَارِثِ ، وَأَحْمَدُ بْنُ يَحْيَى السُّوسِيُّ ، قَالا : أَخْبَرَنَا دَاوُدُ بْنُ الْمُحَبَّرِ بْنِ قَحْذَمِ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا الْمُحَبَّرُ بْنُ قَحْذَمٍ ، عَنْ أَبِيهِ قَحْذَمِ بْنُ سُلَيْمَانَ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ قُرَّةَ ، عَنْ أَبِيهٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : لَتُمْلأَنَّ الأَرْضُ جَوْرًا وَظُلْمًا ، فَإِذَا مُلِئَتْ جَوْرًا وَظُلْمًا بَعَثَ اللَّهُ رَجُلًا مِنِّي اسْمُهُ اسْمِي أَوِ اسْمُهُ اسْمُ أَبِي ، يَمْلَؤُهَا عَدْلًا وَقِسْطًا ، كَمَا مُلِئَتْ جَوْرًا وَظُلْمًا ، فَلا تَمْنَعُ السَّمَاءَ شَيْئًا مِنْ قَطْرِهَا وَلاَ الأَرْضَ شَيْئًا مِنْ نَبَاتِهَا ، يَلْبَثُ فِيكُمْ سَبْعًا أَوْ ثَمَانِيًا أَوْ تِسْعًا يَعْنِي سِنِينَ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ قَدْ رَوَاهُ مَعْمَرٌ ، عَنْ أَبِي هَارُونَ الْعَبْدِيِّ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ قُرَّةَ ، عَنْ أَبِي الصِّدِّيقِ ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، وَهُوَ أَشْبَهُ عَنْ أَبِي سَعِيدٍ لأَنَّهُ قَدْ رُوِيَ عَنْ أَبِي سَعِيدٍ مِنْ وُجُوهٍ وَلاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، إِلاَّ بِهَذَا الإِسْنَادِ.
- - - - - - - - - - - - - - -

مسند عبد الله بن أوفى رضي الله عنه
مسند عبد الله بن أوفى عَنِ النَّبِيِّ - صلى الله عليه وسلم - ويقال : اسمه علقمة
3324ـ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى ، وَمُحَمَّدُ بْنُ الْعَلاءِ ، قَالا : أَخْبَرَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ ، عَنِ الشَّيْبَانِيِّ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي أَوْفَى ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم : نَهَى عَنْ لُحُومِ الْحُمُرِ الأَهْلِيَّةِ.
3325ـ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الْمَلِكِ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْدُ الْوَاحِدِ بْنُ زِيَادٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا سُلَيْمَانُ الشَّيْبَانِيُّ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي أَوْفَى ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : سِرْنَا مَعَ رَسُولِ اللهِ وَهُوَ صَائِمٌ فِي سَفَرٍ ، فَلَمَّا غَرَبَتِ الشَّمْسُ قَالَ لِرَجُلٍ : انْزِلْ فَاجْدَحْ لَنَا ، قَالَ : يَا رَسُولَ اللهِ ، لَوْ أَمْسَيْتَ ، قَالَ : انْزِلْ فَاجْدَحْ لَنَا ، قَالَ : يَا رَسُولَ اللهِ ، إِنَّ عَلَيْكَ نَهَارًا ، قَالَ : انْزِلْ فَاجْدَحْ لَنَا ، فَنَزَلَ فَجَدَحَ فَشَرِبَ رَسُولُ اللهِ ، ثُمَّ قَالَ : إِذَا رَأَيْتُمُ اللَّيْلَ قَدْ أَقْبَلَ مِنْ ها هنا ، فَقَدْ أَفْطَرَ الصَّائِمُ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ أَحَدًا رَوَاهُ عَنْ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم بِهَذَا اللَّفْظِ إِلاَّ عَبْدُ اللهِ بْنُ أَبِي أَوْفَى وَلاَ نَعْلَمُ لَهُ طَرِيقًا عَنْهُ إِلاَّ الشَّيْبَانِيَّ.
3326ـ وَأَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى ، وَمُحَمَّدُ بْنُ الْعَلاءِ ، قَالا : أَخْبَرَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ ، عَنِ الشَّيْبَانِيِّ ، عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ نَهَى عَنْ نَبِيذِ الْجَرِّ ، قُلْتُ : أَيُّ جَرٍّ ؟ قَالَ : لاَ أَدْرِي.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ رُوِيَ عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي أَوْفَى إِلاَّ مِنْ حَدِيثِ الشَّيْبَانِيِّ ، وَرَوَاهُ غَيْرُ وَاحِدٍ ، عَنِ الشَّيْبَانِيِّ ، فَاقْتَصَرْنَا عَلَى مَنْ ذَكَرْنَا.
وَلاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنِ التَّيْمِيِّ ، عَنِ الشَّيْبَانِيِّ ، إِلاَّ حَمَّادُ بْنُ مَسْعَدَةَ.
3327ـ أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ مُحَمَّدِ الزُّهْرِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا حَمَّادُ بْنُ مَسْعَدَةَ ، عَنِ التَّيْمِيِّ ، عَنِ الشَّيْبَانِيِّ ، عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِنَحْوِهِ.
3328ـ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الْمَلِكِ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْدُ الْوَاحِدِ بْنُ زِيَادٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا سُلَيْمَانُ الشَّيْبَانِيُّ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي أَوْفَى ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم رَجَمَ.
3329ـ أَخْبَرَنَا الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ ، فِيمَا أَحْسِبُ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا هُشَيْمٌ ، عَنِ الشَّيْبَانِيِّ ، عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم رَجَمَ يَهُودِيًّا وَيَهُودِيَّةً وَحَدِيثُ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ رَجَمَ يَهُودِيًّا وَيَهُودِيَّةً ، لاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنِ الشَّيْبَانِيِّ إِلاَّ هُشَيْمًا وَحْدَهُ.
3330ـ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الْمَلِكِ الْقُرَشِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبُو عَوَانَةَ ، عَنْ أَبِي يَعْفُورٍ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي أَوْفَى ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : غَزَوْنَا مَعَ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم سَبْعَ غَزَوَاتٍ نَأْكُلُ الْجَرَادَ.
3301ـ أَخْبَرَنَا الْحَسَنُ بْنُ مُدْرِكٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا يَحْيَى بْنُ حَمَّادٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبُو عَوَانَةَ ، عَنِ الشَّيْبَانِيِّ ، عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : غَزَوْنَا مَعَ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم سَبْعَ غَزَوَاتٍ نَأْكُلُ الْجَرَادَ.
وَحَدِيثُ الشَّيْبَانِيِّ لَمْ نَسْمَعْ أَحَدًا يُحَدِّثُ بِهِ إِلاَّ الْحَسَنُ بْنُ مُدْرِكٍ ، عَنْ يَحْيَى بْنِ حَمَّادٍ ، وَعِنْدَهُ حَدِيثُ أَبِي يَعْفُورٍ وَهَذَا الْحَدِيثُ عَنِ الشَّيْبَانِيِّ لَمْ نَسْمَعْ أَحَدًا يَرْوِيهِ عَنْ أَبِي عَوَانَةَ ، عَنِ الشَّيْبَانِيِّ ، إِلاَّ الْحَسَنُ ، عَنْ يَحْيَى بْنِ حَمَّادٍ ، عَنْ أَبِي عَوَانَةَ.
وَإِنَّمَا عِنْدَ أَبِي عَوَانَةَ ، عَنْ أَبِي يَعْفُورٍ ، عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى ، أَخْبَرَنَا غَيْرُ وَاحِدٍ ، عَنْ أَبِي عَوَانَةَ ، عَنْ أَبِي يَعْفُورٍ ، وَالْحَسَنُ بْنُ مُدْرِكٍ ، ذَكَرَ هَذَا الْحَدِيثَ عَنْ يَحْيَى بْنِ حَمَّادٍ ، عَنْ أَبِي عَوَانَةَ ، عَنِ الشَّيْبَانِيِّ ، وَعَنْ أَبِي يَعْفُورٍ ، عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى.
3332ـ أَخْبَرَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي خَالِدٍ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي أَوْفَى ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : بَشَّرَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم خَدِيجَةَ بِبَيْتٍ فِي الْجَنَّةِ مِنْ قَصَبٍ لاَ سَخَبٌ فِيهِ وَلاَ نَصَبٌ.
3333ـ أَخْبَرَنَا أَزْهَرُ بْنُ جَمِيلٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا النَّضْرُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي خَالِدٍ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي أَوْفَى ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم بَشَّرَ خَدِيجَةَ بِبَيْتٍ مِنْ قَصَبٍ ، قَالَ إِسْمَاعِيلُ : فَقِيلَ لابْنِ أَبِي أَوْفَى : قَصَبٌ.
قَالَ : قَصَبُ اللُّؤْلُؤِ وَهَذَا الْحَدِيثُ رَوَاهُ إِسْمَاعِيلُ بْنُ أَبِي خَالِدٍ ، وَالشَّيْبَانِيُّ ، وَسَلَمَةُ بْنُ كُهَيْلٍ ، كُلُّهُمْ عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى.
فَأَمَّا حَدِيثُ الشَّيْبَانِيِّ فَرَوَاهُ عَنْهُ أَبُو بَكْرِ بْنُ عَيَّاشٍ ، وَلَمْ يُتَابِعْ أَبَا بَكْرٍ عَلَيْهِ أَحَدٌ.
3334ـ وَأَمَّا حَدِيثُ سَلَمَةَ بْنِ كُهَيْلٍ ، فَحَدَّثْنَاهُ إِبْرَاهِيمُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ بْنِ يَحْيَى بْنِ سَلَمَةَ ، قَالَ : حَدَّثَنِي أَبِي ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ سَلَمَةَ بْنِ كُهَيْلٍ ، عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.
3335ـ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مُؤَمَّلٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بِلالٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عِمْرَانُ ، عَنْ حُسَيْنِ بْنِ عَبْدِ اللهِ ، عَنِ الشَّيْبَانِيِّ ، عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى.
3336ـ وَأَخْبَرَنَاهُ مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عَمْرُو بْنُ عَاصِمٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عِمْرَانُ ، عَنِ الشَّيْبَانِيِّ ، عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : إِنَّ اللَّهَ مَعَ الْقَاضِي ، مَا لَمْ يَجُرْ أَوْ قَالَ : يَدُ اللهِ مَعَ الْقَاضِي ، مَا لَمْ يَجُرْ.
3337ـ وَأَخْبَرَنَا الْحَسَنُ بْنُ يَحْيَى الأُرُزِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بِلالٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عِمْرَانُ الْقَطَّانُ ، عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ عَبْدِ اللهِ ، عَنِ الشَّيْبَانِيِّ ، عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، بِنَحْوِهِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنِ الشَّيْبَانِيِّ إِلاَّ عِمْرَانُ ، فَأَدْخَلَ مُحَمَّدُ بْنُ بِلالٍ ، بَيْنَ عَمَّارٍ ، وَبَيْنَ الشَّيْبَانِيِّ حُسَيْنَ بْنِ عَبْدِ اللهِ ، وَلاَ نَعْلَمُ مَنْ حُسَيْنُ بْنُ عَبْدِ اللهِ هَذَا.

3338ـ أَخْبَرَنَا بِشْرُ بْنُ خَالِدٍ الْعَسْكَرِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبُو أُسَامَةَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا إِسْمَاعِيلُ يَعْنِي ابْنَ أَبِي خَالِدٍ ، عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم كَانَ يَدْعُو عَلَى الأَحْزَابِ ، يَقُولُ : اللَّهُمَّ مُنْزِلَ الْكِتَابِ سَرِيعَ الْحِسَابِ اهْزِمِ الأَحْزَابَ وَزَلْزِلْهُمْ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى إِلاَّ مِنْ حَدِيثِ إِسْمَاعِيلَ عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى ، وَرَوَاهُ عَنْ إِسْمَاعِيلَ غَيْرُ وَاحِدٍ.
3339ـ أَخْبَرَنَا بِشْرُ بْنُ خَالِدٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبُو أُسَامَةَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ أَبِي خَالِدٍ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي أَوْفَى ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم اعْتَمَرَ فَطَافَ بِالْبَيْتِ ، ثُمَّ خَرَجَ يَطُوفُ بَيْنَ الصَّفَا وَالْمَرْوَةِ ، فَجَعَلْنَا نَسْتُرُهُ لاَ يُصِيبُهُ أَحَدٌ مِنْ أَهْلِ مَكَّةَ ، أَوْ يَرْمِيهِ أَحَدٌ مِنْهُمْ بِشَيْءٍ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ لَهُ طَرِيقًا عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى إِلاَّ هَذَا ، الطَّرِيقَ وَرَوَاهُ غَيْرُ وَاحِدٍ عَنْ إِسْمَاعِيلَ.
3340ـ أَخْبَرَنَا الْفَضْلُ بْنُ يَعْقُوبَ الرُّخَامِيُّ ، وَهِلالُ بْنُ الْعَلاءِ ، قَالا : أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ جَعْفَرٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عِيسَى بْنُ يُونُسَ ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي خَالِدٍ ، عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : لَنْ يَلِجَ النَّارَ أَحَدٌ شَهِدَ بَدْرًا وَالْحُدَيْبِيَةَ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ أَحَدًا رَوَاهُ عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي خَالِدٍ إِلاَّ عِيسَى بْنُ يُونُسَ ، وَلاَ عَنْ عِيسَى إِلاَّ عَبْدُ اللهِ بْنُ جَعْفَرٍ.
3341ـ أَخْبَرَنَا تَمِيمُ بْنُ الْمُنْتَصِرِ الْوَاسِطِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا إِسْحَاقُ بْنُ يُوسُفَ ، عَنْ شَرِيكٍ ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي خَالِدٍ ، عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم طَافَ بِالْبَيْتِ وَحَلَقَ فِي عُمْرَتِهِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنْ إِسْمَاعِيلَ بِهَذَا اللَّفْظِ عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى إِلاَّ شَرِيكٌ.
3342ـ أَخْبَرَنَا السَّرِيُّ بْنُ يَحْيَى ابْنُ أَخِي هَنَّادٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا قَبِيصَةُ بْنُ عُقْبَةَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا الْحَسَنُ بْنُ صَالِحٍ ، عَنْ أَبِي الْيَعْفُورِ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي أَوْفَى ، قَالَ : شَهِدْتُهُ وَكَبَّرَ عَلَى جَنَازَةٍ أَرْبَعًا ، ثُمَّ قَامَ سَاعَةً يَعْنِي يَدْعُو ، ثُمَّ قَالَ : كُنْتُمْ تَرَوْنَ أَنِّي كُنْتُ مُكَبِّرًا خَمْسًا ، قَالُوا : لاَ ، قَالَ : إِنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ يُكَبِّرُ أَرْبَعًا.
3343ـ أَخْبَرَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ الْجُنَيْدِ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ يَعْنِي ابْنَ أَبِي مُوَاتِيَةَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ عَمَّارِ بْنِ سَيْفٍ ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي خَالِدٍ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي أَوْفَى ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : خَرَجَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم عَلَى أَصْحَابِهِ أَجْمَعَ مَا كَانُوا ، فَقَالَ : إِنِّي أُرِيتُ اللَّيْلَةَ مَنَازِلَكُمْ فِي الْجَنَّةِ وَقُرْبَ مَنَازِلِكُمْ ، ثُمَّ إِنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم أَقْبَلَ عَلَى أَبِي بَكْرٍ ، فَقَالَ : يَا أَبَا بَكْرٍ ، إِنِّي لأَعْرِفُ رَجُلًا أَعْرِفُ اسْمَهُ وَاسْمَ أَبِيهِ وَأُمَّهُ لاَ يَأْتِي بَابًا مِنْ أَبْوَابِ الْجَنَّةِ إِلاَّ يُقَالُ لَهُ مَرْحَبًا مَرْحَبًا ، فَقَالَ لَهُ سَلْمَانُ : إِنَّ هَذَا لَمُرْتَفِعٌ شَأْنُهُ يَا رَسُولَ اللهِ ، قَالَ : فَهُوَ أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي قُحَافَةَ ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَى عُمَرَ ، فَقَالَ : يَا عُمَرُ ، لَقَدْ رَأَيْتُ فِيَ الْجَنَّةِ قَصْرًا مِنْ دُرَّةٍ بَيْضَاءَ ، شَرَفُهُ لُؤْلُؤٌ أَبْيَضٌ ، مَشَيَّدٌ بِالْيَاقُوتِ ، فَقُلْتُ : لِمَنْ هَذَا ؟ فَقِيلَ : لِفَتًى مِنْ قُرَيْشٍ ، فَظَنَنْتُ أَنَّهُ لِي فَذَهَبْتُ لأَدْخُلَهُ ، فَقَالَ : يَا مُحَمَّدُ ، هَذَا لِعُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ فَمَا مَنَعَنِي مِنْ دُخُولِهِ إِلاَّ غَيْرَتَكَ يَا أَبَا حَفْصٍ ، فَبَكَى عُمَرُ ، وَقَالَ : بِأَبِي وَأُمِّي ، أَعَلَيْكَ أَغَارُ يَا رَسُولَ اللهِ ؟ ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَى عُثْمَانَ بْنِ عَفَّانَ ، فَقَالَ : يَا عُثْمَانُ ، إِنَّ لِكُلِّ نَبِيٍّ رَفِيقًا فِي الْجَنَّةِ ، وَأَنْتَ رَفِيقِي فِي الْجَنَّةِ ثُمَّ أَخَذَ بِيَدِ عَلِيٍّ ، فَقَالَ : يَا عَلِيُّ ،
أَمَا تَرْضَى أَنْ يَكُونَ مَنْزِلُكَ فِي الْجَنَّةِ مُقَابِلَ مَنْزِلِي ؟ قَالَ : بَلَى بِأَبِي وَأُمِّي يَا رَسُولَ اللهِ ، قَالَ : فَإِنَّ مَنْزِلَكَ فِي الْجَنَّةِ مُقَابِلَ مَنْزِلِي ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَى طَلْحَةَ وَالزُّبَيْرِ ، فَقَالَ : يَا طَلْحَةُ وَيَا زُبَيْرُ ، إِنَّ لِكُلِّ نَبِيٍّ حَوَارِيُّ وَأَنْتُمَا حَوَارِيِّي ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَى عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ ، فَقَالَ : لَقَدْ بَطَّأَ بِكَ عَنِّي مِنْ بَيْنَ أَصْحَابِي ، حَتَّى خَشِيتُ أَنْ تَكُونَ قَدْ هَلَكْتَ وَغَرِقْتَ غَرَقًا شَدِيدًا ، فَقُلْتُ : مَا بَطَّأَ بِكَ ؟ فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللهِ ، مِنْ كَثْرَةِ مَالِي مَا زِلْتُ مَوْقُوفًا مَحَاسَبًا ، أَسْأَلُ عَنْ مَالِي مِنْ أَيْنَ اكْتَسَبْتُهُ ؟ وَفِيمَ أَنْفَقْتُهُ ؟ فَبَكَى عَبْدُ الرَّحْمَنِ وَقَالَ : يَا رَسُولَ اللهِ ، هَذِهِ مِائَةُ رَاحِلَةٍ جَاءَتْنِي اللَّيْلَةَ مِنْ تُجَّارِ مِصْرَ ، فَأَنَا أُشْهِدُكَ أَنَّهَا عَلَى أَهْلِ الْمَدِينَةِ وَأَبْنَائِهِمْ ، لَعَلَّ اللَّهَ يُخَفِّفُ عَنِّي ذَلِكَ الْيَوْمَ.
وَعَمَّارُ بْنُ سَيْفٍ صَالِحٌ وَعَبْدُ الرَّحْمَنِ الْمُحَارِبِيُّ ثِقَةٌ وَابْنُ أَبِي مُوَاتِيَةَ صَالِحٌ ، وَسَائِرُ الإِسْنَادِ لاَ يُسْأَلُ عَنْهُ لِثِقَتِهِمْ وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي أَوْفَى إِلاَّ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ بِهَذَا الإِسْنَادِ.
3344ـ أَخْبَرَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ الْجُنَيْدِ ، وَطَلِيقُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْوَاسِطِيُّ ، قَالا : أَخْبَرَنَا سَعِيدُ بْنُ سُلَيْمَانَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا يَزِيدُ بْنُ عَطَاءٍ ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي خَالِدٍ ، عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : إِنَّمَا جَمَعَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم بَيْنَ الْحَجِّ وَالْعُمْرَةِ لأَنَّهُ عَلِمَ أَنَّهُ لاَ يَحُجُّ بَعْدَ عَامِهِ ذَلِكَ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ أَخْطَأَ فِيهِ يَزِيدُ بْنُ عَطَاءٍ إِذْ رَوَاهُ عَنْ إِسْمَاعِيلَ ، عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى ، وَإِنَّمَا الصَّحِيحُ عَنْ إِسْمَاعِيلُ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي قَتَادَةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.
وَرَوَاهُ يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي قَتَادَةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.

3345ـ أَخْبَرَنَا نَصْرُ بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : أَنْبَأَنَا أَبُو أَحْمَدَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مِسْعَرٌ ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ السَّكْسَكِيِّ ، عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى.
3346ـ وَأَخْبَرَنَا نَصْرُ بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبُو أَحْمَدَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا الْمَسْعُودِيُّ ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ السَّكْسَكِيِّ ، عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى.
3347ـ وَأَخْبَرَنَاهُ مُحَمَّدُ بْنُ مَعْمَرٍ ، وَالْحَسَنُ بْنُ عُثْمَانَ ، قَالا : أَخْبَرَنَا يَعْلَى بْنُ عُبَيْدٍ ، عَنْ سُفْيَانَ الثَّوْرِيِّ ، قَالَ : حَدَّثَنِي يَزِيدُ أَبُو خَالِدٍ ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ يَعْنِي السَّكْسَكِيَّ ، عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، فَشَكَى إِلَيْهِ نِسْيَانَ الْقُرْآنِ ، فَقَالَ : عَلِّمْنِي شَيْئًا يُجْزِئُنِي ، فَقَالَ : قُلْ : بِسْمِ اللهِ ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ ، وَلاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ ، وَاللَّهُ أَكْبَرُ ، وَلاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللَّهِ ، قَالَ : فَعَدَّهُنَّ فِي يَدِهِ ، ثُمَّ ضَمَّ أَصَابِعَهُ خَمْسًا ، فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللهِ ، هَذَا لِرَبِّي فَمَا لِي ؟ قَالَ : قُلِ اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي ، وَارْحَمْنِي ، وَعَافِنِي ، وَارْزُقْنِي ، وَاهْدِنِي ، قَالَ : فَعَدَّهُنَّ فِي يَدِهِ خَمْسًا وَضَمَّ أَصَابِعَهُ الأُخْرَى ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : أَمَّا هَذَا فَقَدْ مَلأَ يَدَيْهِ خَيْرًا.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى إِلاَّ عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، وَإِبْرَاهِيمُ السَّكْسَكِيُّ هُوَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ، وَيَزِيدُ أَبُو خَالِدٍ هُوَ يَزِيدُ الدَّالانِيُّ.
3348ـ أخبرنا بشر بن خالد العسكري قال أخبرنا يزيد بن هارون قال أنبأنا الحجاج بن أرطاة عن إبراهيم عن ابن أبي أوفى رضي الله عنه أن رجلا أقام سلعة له بعد العصر فحلف بالله كاذبا لقد أعطى بها كذا فنزلت هذه الآية :إن الذين يشترون بعهد الله وأيمانهم ثمنا قليلا>!.
وهذا الحديث لاَ نعلمه يروى عن ابن أبي أوفى إلا من هذا الوجه.
3349ـ أَخْبَرَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ يُوسُفَ الْكُوفِيُّ الصَّيْرَفِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا حَفْصُ بْنُ غِيَاثٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا الْعَوَّامُ بْنُ حَوْشَبٍ ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ السَّكْسَكِيِّ ، عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : النَّاجِشُ آكِلُ الرِّبَا.
وَهَذَا الْحَدِيثُ قَدْ رَوَاهُ غَيْرُ وَاحِدٍ ، عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى ، موقوفًا ، وَلاَ نَعْلَمُ أَحَدًا أَسْنَدَهُ عَنْ حَفْصٍ إِلاَّ إِبْرَاهِيمُ بْنُ يُوسُفَ.
3350ـ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْوَلِيدِ بْنِ أَبَانَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا يَحْيَى بْنُ أَبِي بُكَيْرٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ ، عَنْ مِسْعَرٍ ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ السَّكْسَكِيِّ ، عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى وَكَتَبَ إِلَيَّ عَبْدُ الْجَبَّارِ بْنُ الْعَلاءِ ، يُخْبِرَانِ سُفْيَانَ بْنَ عُيَيْنَةَ ، حَدَّثَهُ عَنْ مِسْعَرٍ ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ السَّكْسَكِيِّ ، عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : أَحَبُّ عَبَّادِ اللهِ إِلَى اللهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى الَّذِينَ يُرَاعُونَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ أَحَدًا رَوَاهُ عَنْ مِسْعَرٍ بِهَذَا الإِسْنَادِ إِلاَّ سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ ، وَمُحَمَّدُ بْنُ الْوَلِيدِ الَّذِي حَدَّثَنَا بِهَذَا الْحَدِيثِ لاَ نَعْلَمُ أَحَدًا تَابَعَهُ عَلَى رِوَايَتِهِ عَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِي بُكَيْرٍ ، عَنِ ابْنِ عُيَيْنَةَ ، وَالْحَدِيثُ إِنَّمَا يُعْرَفُ لِعَبْدِ الْجَبَّارِ ، وَالصَّحِيحُ الَّذِي رَوَى عَنْ مِسْعَرٍ ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ رَجُلٍ ، عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ مَوْقُوفًا.
3352ـ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْدُ الصَّمَدِ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا شُعْبَةُ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبُو الْمُخْتَارِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : سَاقِي الْقَوْمِ آخِرُهُمْ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى إِلاَّ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ بِهَذَا الإِسْنَادِ.
3353ـ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا شُعْبَةُ ، عَنْ عَمْرِو بْنِ مُرَّةَ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي أَوْفَى ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم إِذَا أَتَى بِالصَّدَقَةِ ، قَالَ : اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى آلِ فُلانٍ ، فَأَتَاهُ أَبِي بِصَدَقَتِهِ ، فَقَالَ : اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى آلِ أَبِي أَوْفَى.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ لَهُ طَرِيقًا عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى إِلاَّ هَذَا الطَّرِيقُ.
وَلاَ نَعْلَمُ سَمِعَ عَمْرَو بْنَ مُرَّةَ مِنْ أَحَدٍ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم إِلاَّ مِنَ ابْنِ أَبِي أَوْفَى.

3354ـ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا شُعْبَةُ ، عَنْ فِرَاسٍ ، عَنْ مُدْرِكِ بْنِ عُمَارَةَ ، عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : لاَ يَزْنِي الزَّانِي حِينَ يَزْنِي وَهُوَ مُؤْمِنٌ ، وَلاَ يَسْرِقُ حِينَ يَسْرِقُ وَهُوَ مُؤْمِنٌ ، وَلاَ يَنْتَهِبُ نُهْبَةً ذَاتَ سَرَفٍ أَوْ قَالَ : ذَاتَ شَرَفٍ يَنْتَهِبُهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ لَهُ طَرِيقًا عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى إِلاَّ هَذَا الطَّرِيقَ.
3355ـ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا شُعْبَةُ ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ الْهَجَرِيِّ ، عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : تُوُفِّيَتِ ابْنَةٌ لَهُ ، فَتَبِعَهَا عَلَى بَغْلَةٍ يَسِيرُ خَلْفَ الْجَنَازَةِ ، وَنِسَاءٌ يَرْثِينَهَا ، فَقَالَ ابْنُ أَبِي أَوْفَى : لاَ تَرْثِينَ ، فَإِنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم نَهَى عَنِ الْمَرَاثِي ، وَلَكِنْ لِتَفِيضَ إِحْدَاكُنَّ مِنْ عَبْرَتِهَا مَا شَاءَتْ ، ثُمَّ صَلَّى عَلَيْهَا فَكَبَّرَ أَرْبَعًا ، ثُمَّ قَامَ بَعْدَ الرَّابِعَةِ قَدْرَ مَا بَيْنَ التَّكْبِيرَتَيْنِ يَسْتَغْفِرُ لَهَا وَيَدْعُو ، وَقَالَ : كَانَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم هَكَذَا يَصْنَعُ ، قَالَ : وَنَادَى مُنَادِي رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم أَنْ أَكْفِئُوا الْقُدُورَ فَأَكْفَأْنَاهَا.
وَلاَ نَعْلَمُ أَسْنَدَ إِبْرَاهِيمُ الْهَجَرِيُّ عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى إِلاَّ هَذَا الْحَدِيثَ.
3356ـ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى ، وَمُحَمَّدُ بْنُ الْوَلِيدِ ، قَالا : أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا شُعْبَةُ ، عَنْ مِجْزَاةَ بْنِ زَاهِرٍ ، عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى.
3357ـ أَخْبَرَنَا أَبُو كُرَيْبٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ يَزِيدَ بْنِ مَرْدَانُبَةَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا رَقَبَةُ يَعْنِي ابْنَ مَصْقَلَةَ ، عَنْ مِجْزَاةَ بْنِ زَاهِرٍ ، عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، أَنَّهُ كَانَ يَقُولُ : اللَّهُمَّ طَهِّرْنِي بِالثَّلْجِ وَالْبَرَدِ وَالْمَاءِ الْبَارِدِ ، اللَّهُمَّ طَهِّرْنِي مِنَ الذُّنُوبِ وَنَقِّنِي مِنْهَا كَمَا يُنَقَّى الثَّوْبُ الأَبْيَضُ مِنَ الدَّنَسِ.
3358ـ أَخْبَرَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ الْجُنَيْدِ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا سَعْدُ بْنُ عَبْدِ الْحَمِيدِ بْنِ جَعْفَرٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي الزِّنَادِ ، عَنْ مُوسَى بْنِ عُقْبَةَ ، عَنْ سَالِمٍ أَبِي النَّضْرٍ ، أَنَّهُ كَتَبَ إِلَيْهِ عَبْدُ اللهِ بْنُ أَبِي أَوْفَى ، وَكَانَ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ فِي بَعْضِ أَيَّامِهِ الَّتِي لَقِيَ فِيهَا ، قَامَ فِي النَّاسِ فَخَطَبَ فَقَالَ : لاَ تَمَنَّوْا لِقَاءَ الْعَدُوِّ ، وَسَلُوا اللَّهَ الْعَافِيَةَ ، فَإِنْ لَقِيتُمُوهُمْ فَاصْبِرُوا ، وَاعْلَمُوا أَنَّ الْجَنَّةَ تَحْتَ ظِلالِ السُّيُوفِ ، ثُمَّ دَعَا فَقَالَ : اللَّهُمَّ مُنْزِلَ الْكِتَابِ هَازِمَ الأَحْزَابِ اهْزِمْهُمْ وَانْصُرْنَا عَلَيْهِمْ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى بِهَذَا اللَّفْظِ إِلاَّ عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى.
3359ـ أَخْبَرَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ عَبْدِ اللهِ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا حَفْصُ بْنُ عُمَرَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا شُعْبَةُ ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ ، عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم كَانَ يَدْعُو بِهَذَا الدُّعَاءِ : اللَّهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ مِلْءُ السَّمَاوَاتِ وَمِلْءُ الأَرْضِ وَمِلْءُ مَا شِئْتَ مِنْ شَيْءٍ بَعْدُ.
3361ـ وَأَخْبَرَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا الأَعْمَشُ ، عَنْ عُبَيْدِ بْنِ الْحَسَنِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى.
3362ـ وَأَخْبَرَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبُو دَاوُدَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا شُعْبَةُ ، عَنْ عُبَيْدِ بْنِ الْحَسَنِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، يَقُولُ : اللَّهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ مِلْءَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمِلْءَ مَا شِئْتَ مِنْ شَيْءٍ بَعْدُ.
3363ـ أَخْبَرَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْكُوفِيِّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عُمَرُ بْنُ حَفْصِ بْنِ غِيَاثٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عُبَيْدِ اللهِ ، عَنْ عَطَاءِ بْنِ السَّائِبِ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي أَوْفَى ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، كَانَ يَقُولُ : اللَّهُمَّ طَهِّرْنِي بِالثَّلْجِ وَالْبَرَدِ وَالْمَاءِ الْبَارِدِ ، اللَّهُمَّ نَقِّنِي مِنَ الذُّنُوبِ وَالْخَطَايَا كَمَا يُنَقَّى الثَّوْبُ الأَبْيَضُ مِنَ الدَّنَسِ.

وَلاَ نَعْلَمُ أَسْنَدَ عَطَاءُ بْنُ السَّائِبِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى ، إِلاَّ هَذَا الْحَدِيثَ ، وَلاَ رَوَى هَذَا الْحَدِيثَ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عُبَيْدِ اللهِ ، عَنْ عَطَاءٍ ، إِلاَّ حَفْصُ بْنُ غِيَاثٍ.
3364ـ حدثنا بشر بن خالد العسكري قال أخبرنا يزيد بن هارون قال أنبأنا إسماعيل بن أبي خالد قال رأيت بساق عبد الله بن أبي أوفى ضربة فقلت ما هذه فقال ضربتها مع رسول الله يوم حنين.
3365ـ أَخْبَرَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ الْجُنَيْدِ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ عَوْنٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبُو إِسْمَاعِيلَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ سُلَيْمَانَ ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي خَالِدٍ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : اشْتَكَى عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَوْفٍ خَالِدَ بْنَ الْوَلِيدِ إِلَى رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، فَقَالَ : لِمَ تُؤْذِي رَجُلًا مِنْ أَصْحَابِ بَدْرٍ ، وَلَوْ أَنْفَقْتَ مِثْلَ أُحُدٍ ذَهَبًا لَمْ تَبْلُغْ عَمَلَهُ ، قَالَ : يَقَعُونَ فِيَّ فَمَا أَرُدُّ عَلَيْهِمْ ، قَالَ : لاَ تُؤْذُوا خَالِدًا فَإِنَّهُ سَيْفٌ مِنْ سُيُوفِ اللهِ ، صَبَّهُ اللَّهُ عَلَى الْكُفَّارِ.
3366ـ أَخْبَرَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ الْجُنَيْدِ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ سُلَيْمَانَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ زَكَرِيَّا ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَوْنٍ الْخُرَاسَانِيِّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ زَيْدٍ ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : الْمُهْلِكَاتُ ثَلاثٌ : إِعْجَابُ الْمَرْءِ بِنَفْسِهِ ، وَشُحٌّ مُطَاعٌ ، وَهَوًى مُتَّبِعٌ.
3367ـ قَالَ إِسْمَاعِيلُ : وَحَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ عَوْنٍ ، عَنْ يَحْيَى بْنِ عُقَيْلٍ ، عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِمِثْلِهِ.
3368ـ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يَزِيدَ بْنِ الرَّوَّاسُ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا سَلَمَةُ بْنُ رَجَاءٍ ، قَالَ : حَدَّثَتْنِي الشَّعْثَاءُ ، امْرَأَةٌ مِنْ بَنِي الأَسَدِ ، قَالَ : دَخَلْتُ عَلَى ابْنِ أَبِي أَوْفَى ، فَرَأَيْتُهُ صَلَّى الصُّبْحَ رَكْعَتَيْنِ ، قَالَتِ امْرَأَتَهُ : إِنَّمَا صَلَّيْتَ رَكْعَتَيْنِ ، قَالَ : إِنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم صَلَّى رَكْعَتَيْنِ حِينَ بُشِّرَ بِالْفَتْحِ ، وَحِينَ بُشِّرَ بِرَأْسِ أَبِي جَهْلٍ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ أَحَدًا رَوَاهُ بِهَذَا اللَّفْظِ إِلاَّ ابْنُ أَبِي أَوْفَى ، وَلاَ نَعْلَمُ لَهُ طَرِيقًا إِلاَّ هَذَا الطَّرِيقَ.
3369ـ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى ، قَالَ : أَخْبَرَنَا يَعْقُوبُ بْنُ إِسْحَاقَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مَالِكُ بْنُ مِغْوَلِ ، عَنْ طَلْحَةَ بْنِ مُصَرِّفٍ ، عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى.
3370ـ وَأَخْبَرَنَاهُ الْوَلِيدُ بْنُ عَمْرٍو ، قَالَ : أَخْبَرَنَا يَعْقُوبُ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مَالِكُ بْنُ مِغْوَلٍ ، عَنْ طَلْحَةَ بْنِ مُصَرِّفٍ ، عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : سَأَلْتُهُ هَلْ أَوْصَى النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم ؟ قَالَ : لاَ ، قَالَ : قُلْتُ : كَيْفَ كَتَبَ عَلَى النَّاسِ الْوَصِيَّةَ وَأُمِرُوا بِهَا وَلَمْ يُوصِ ؟ قَالَ : أَوْصَى بِكِتَابِ اللهِ.
وَقَالَ هُزَيْلُ بْنُ شُرَحْبِيلَ : كَانَ أَبُو بَكْرٍ يَتَأَمَّرُ عَلَى وَصِيِّ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، وَدَّ أَبُو بَكْرٍ لَوْ وَجَدَ مِنْ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فِي ذَلِكَ عَهْدًا فَخَزَمَ أَنْفَهُ بِخِزَامِهِ.
3371ـ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى ، قَالَ : أَخْبَرَنَا الْحَجَّاجُ بْنُ فَرُّوخٍ ، عَنِ الْعَوَّامِ بْنِ حَوْشَبٍ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي أَوْفَى ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : كَانَ بِلالٌ إِذَا قَالَ : قَدْ قَامَتِ الصَّلاةُ نَهَضَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم بِالتَّكْبِيرِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنْ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم إِلاَّ عَبْدُ اللهِ بْنُ أَبِي أَوْفَى بِهَذَا الإِسْنَادِ.
3372ـ أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ ثَابِتٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عُمَرُ بْنُ عِمْرَانَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبُو سَعْدٍ ، عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : صَلَّيْتُ مَعَهُ عَلَى جَنَازَةٍ ، فَكَبَّرَ عَلَيْهَا أَرْبَعًا ثُمَّ مَكَثَ هُنَيَّةً ، حَتَّى نَوَيْنَا أَنَّهُ سَيُكَبِّرُ الْخَامِسَةَ ، فَقَالَ : هَكَذَا رَأَيْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَعَلَ ، ثُمَّ سَمِعَ بَوَاكِيَ ، فَقَالَ : إِنَّا نُهِينَا عَنِ التَّرَثِّي ، وَقَالَ لِغُلامِهِ : أَيْنَ أَنَا ؟ قَالَ : أَمَامَ الْجَنَازَةِ ، قَالَ : اجْعَلْنِي خَلْفَ الْجَنَازَةِ.

3373ـ أَخْبَرَنَا الْحَسَنُ بْنُ يَحْيَى ، قَالَ : أَخْبَرَنَا شَاذُّ بْنُ الْفَيَّاضِ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا هَاشِمُ بْنُ سَعِيدٍ ، عَنْ زُبَيْدٍ ، عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم يُوتِرُ بِثَلاثٍ ، فَيَقْرَأُ فِيهِنَّ فِي الأُولَى بِ : سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى ، وَفِي الثَّانِيَةِ : قُلْ يَأَيُّهَا الْكَافِرُونَ ، وَفِي الثَّالِثَةِ : قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ ، فَإِذَا سَلَّمَ قَالَ : سُبْحَانَ الْمَلِكِ الْقُدُّوسِ وَمَدَّ بِهَا صَوْتَهُ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ أَخْطَأَ فِيهِ هَاشِمُ بْنُ سَعِيدٍ ، لأَنَّ الثِّقَاتِ يَرْوُونَهُ عَنْ زُبَيْدٍ ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبْزَيٍّ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ أَبِي ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، وَزَادَ هَاشِمٌ فِي حَدِيثِهِ فَإِذَا سَلَّمَ قَالَ : سُبْحَانَ الْمَلِكِ الْقُدُّوسِ وَلَيْسَ هَذَا فِي حَدِيثِ غَيْرِهِ.
3374ـ أَخْبَرَنَا سَلَمَةُ بْنُ شَبِيبٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ بَكْرٍ السَّهْمِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا فَايِدٌ أَبُو الْوَرْقَاءِ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي أَوْفَى الأَسْلَمِيٍّ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : مَنْ كَانَتْ لَهُ حَاجَةٌ إِلَى اللهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى أَوْ إِلَى أَحَدٍ ، فَلْيَقُلْ : لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ الْحَلِيمُ الْكَرِيمُ ، سُبْحَانَ اللهِ رَبِّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ ، الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ، أَسْأَلُكَ مُوجِبَاتِ رَحْمَتِكَ وَعَزَائِمَ مَغْفِرَتِكَ وَالْغَنِيمَةَ مِنْ كُلِّ بُرٍّ ، وَالسَّلامَةَ مِنْ كُلِّ ذَنْبٍ وَمِنْ كُلِّ إِثْمٍ ، لاَ تَدَعْ لِي ذَنْبًا إِلاَّ غَفَرْتَهُ ، وَلاَ هَمًّا إِلاَّ فَرَّجْتَهُ ، وَلاَ حَاجَةً هِيَ لَكَ رِضًا ، إِلَّا قَضَيْتَهَا يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ إِنَّمَا ذَكَرْنَاهُ عَنْ فَايِدٍ وَإِنْ كَانَ فَايِدٌ لَيْسَ بِالْقَوِيِّ لأَنَّا لَمْ نَحْفَظْ هَذَا الْحَدِيثَ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، إِلاَّ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ ، بِهَذَا الإِسْنَادِ فَلِذَلِكَ ذَكَرْنَاهُ.
3375ـ أَخْبَرَنَا سَلَمَةُ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ بَكْرٍ السَّهْمِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا فَايِدٌ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي أَوْفَى ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : بَيْنَا نَحْنُ قُعُودٌ عِنْدَ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، أَتَاهُ غُلامٌ فَقَالَ : بِأَبِي أَنْتَ يَا رَسُولَ اللهِ ، غُلامٌ يَتِيمٌ وَأُخْتٌ لَهُ يَتِيمَةٌ وَأُمٌّ لَهُ أَرْمَلَةٌ ، أَطْعِمْنَا أَعْطَاكَ اللَّهُ مِمَّا عِنْدَهُ حَتَّى تَرْضَى ، قَالَ : فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : مَا أَحْسَنَ مَا قُلْتَ يَا غُلامُ ، انْطَلِقْ إِلَى أَهْلِنَا فَأْتِنَا بِمَا وَجَدْتَ عِنْدَهُمْ مِنْ طَعَامٍ ، فَأَتَى بِلالٌ بِوَاحِدَةٍ وَعِشْرِينَ تَمْرَةً ، فَوَضَعَهَا فِي كَفِّ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، فَأَشَارَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم بِكَفَّيْهِ إِلَى فِيهِ فِيهِنَّ التَّمْرُ ، وَنَحْنُ نَرَى أَنَّهُ يَدْعُو لِلتَّمْرِ بِالْبَرَكَةَ ، ثُمَّ قَالَ : يَا غُلامُ سَبْعًا لَكَ ، وَسَبْعًا لأُمِّكَ وَسَبْعًا لأُخْتِكَ ، فَتَعَشَّى بِتَمْرَةٍ وَتَغَدَّى بِأُخْرَى ، فَلَمَّا انْصَرَفَ الْغُلامُ مِنْ عِنْدِ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم قَامَ إِلَيْهِ مُعَاذُ بْنُ جَبَلٍ ، فَوَضَعَ يَدَهُ عَلَى رَأْسِهِ ، ثُمَّ قَالَ : جَبَرَ اللَّهُ يُتْمَكَ وَجَعَلَكَ خَلَفًا مِنْ أَبِيكَ ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : قَدْ رَأَيْتَ مَا صَنَعْتُ بِالْغُلامِ يَا مُعَاذُ ، قَالَ : يَا رَسُولَ اللهِ ، رَحْمَةً لِلْغُلامِ ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم عِنْدَ ذَلِكَ : وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ ، لاَ يَلِي أَحَدٌ مِنَ الْمُسْلِمِينَ يَتِيمًا فَيُحْسِنُ وِلايَتَهُ ، إِلاَّ جَعَلَ اللَّهُ لَهُ بِكُلِّ شَعْرَةٍ دَرَجَةً ، وَأَعْطَاهُ بِكُلِّ شَعْرَةٍ
حَسَنَةً ، وَكَفَّرَ عَنْهُ بِكُلِّ شَعْرَةٍ سَيِّئَةً.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم مِنْ وَجْهِ مِنَ الْوُجُوهِ إِلاَّ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى ، وَقَدْ تَقَدَّمَ ذِكْرُنَا لِفَايِدٍ.

3376ـ أَخْبَرَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ الْجُنَيْدِ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا يَحْيَى بْنُ أَبِي يَحْيَى الْكُوفِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا خَازِمُ بْنُ حُسَيْنٍ أَبُو إِسْحَاقَ الْحُمَيْسِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جُحَادَةَ ، عَنْ طَرَفَةَ الْحَضْرَمِيِّ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي أَوْفَى ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم يُصَلِّي بِنَا الظُّهْرَ حِينَ تَزُولُ الشَّمْسُ ، وَلَوْ جُعِلَتْ حَبَّةٌ فِي الرَّمْضَاءِ لأَنْضَجَتْهُ ، ثُمَّ يُطِيلُ الرَّكْعَةَ الأُولَى فَلا يَزَالُ قَائِمًا يَقْرَأُ مَا سَمِعَ خَفْقَ نِعَالِ الْقَوْمِ ، ثُمَّ يَرْكَعُ ، ثُمَّ يَقُومُ فِي الثَّانِيَةِ فَيَرْكَعُ رَكْعَةً هِيَ أَقْصَرُ مِنَ الرَّكْعَةِ الأُولَى ، ثُمَّ يَجْعَلُ الرَّكْعَةَ الثَّالِثَةَ أَقْصَرَ مِنَ الثَّانِيَةِ ، وَالرَّابِعَةَ أَقْصَرَ مِنَ الثَّالِثَةِ ، ثُمَّ يُصَلِّي الْعَصْرَ وَالشَّمْسُ بَيْضَاءَ نَقِيَّةً قَدْرَ مَا يَسِيرُ السَّائِرُ فَرْسَخَيْنِ أَوْ ثَلاثَةً ، وَيُطِيلُ الرَّكْعَةَ الأُولَى مِنَ الْعَصْرِ ، وَيَجْعَلُ الثَّانِيَةَ أَقْصَرُ مِنَ الأُولَى ، وَيُصَلِّي الْمَغْرِبَ حِينَ يَقُولُ الْقَائِلُ : غَرَبَتِ الشَّمْسُ أَمْ لاَ ؟ وَيُطِيلُ الرَّكْعَةَ الأُولَى مِنَ الْمَغْرِبِ ، وَيَجْعَلُ الرَّكْعَةَ الثَّانِيَةَ أَقْصَرَ مِنَ الأُولَى ، وَالثَّالِثَةَ أَقْصَرَ مِنَ الثَّانِيَةِ ، وَيُؤَخِّرُ صَلاةَ الْعِشَاءِ الآخِرَةِ شَيْئًا.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى إِلاَّ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ بِهَذَا الإِسْنَادِ.
3377ـ أَخْبَرَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ عَبْدِ اللهِ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا بِشْرُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَبَانَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا زِيَادُ بْنُ أَبِي مُسْلِمٍ أَبُو عُمَرَ الصَّفَّارُ ، قَالَ : سَمِعْتُ أَبَا الأَشْعَثِ الصَّنْعَانِيَّ ، يَقُولُ : بَعَثَنِي يَزِيدُ بْنُ مُعَاوِيَةَ إِلَى عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي أَوْفَى ، فَقَدِمْتُ وَمَعِي نَاسٌ مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، فَقُلْتُ : مَا تَأْمُرُونَ بِهِ النَّاسَ ؟ فَقَالَ : أَوْصَانِي أَبُو الْقَاسِمِ ، إِنْ أَنَا أَدْرَكْتُ شَيْئًا مِنْ هَذِهِ مِنْ أَنْ أَعْمِدَ إِلَى أَحَدٍ ، فَأَكْسِرَ سَيْفِي وَأَقْعُدَ فِي بَيْتِي ، فَإِنْ دُخِلَ عَلَيَّ فِي بَيْتِي ، قَالَ : اقْعُدْ فِي مَخْدَعِكَ ، فَإِنْ دُخِلَ عَلَيْكَ فَاجْثُو عَلَى رُكْبَتَيْكَ ، وَيَقُولُ : بُؤْ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ ، وَذَلِكَ جَزَاءُ الظَّالِمِينَ ، فَقَدْ كَسَرْتُ سَيْفِي فَإِذَا دَخَلَ عَلَيَّ بَيْتِي دَخَلْتُ مَخْدَعِي ، فَإِذَا دَخَلَ عَلَيَّ مَخْدَعِي جَثَوْتُ عَلَى رُكْبَتِي ، وَقُلْتُ مَا قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم أَنْ أَقُولَ.
وَلاَ نَعْلَمُ أَسْنَدَ أَبُو الأَشْعَثَ ، عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى ، إِلاَّ هَذَا الْحَدِيثَ ، وَزِيَادُ بْنُ أَبِي مُسْلِمٍ رَجُلٌ مَشْهُورٌ مِنْ أَهْلِ الْبَصْرَةِ.
- - - - - - - - - - - - - - -

مسند عبد الله بن حنظلة رضي الله عنه
مسند عبد الله بن حنظلة بن الراهب عَنِ النَّبِيِّ - صلى الله عليه وسلم -
3378ـ أَخْبَرَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ سَعِيدٍ الْجَوْهَرِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا يَعْقُوبُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ سَعْدٍ ، قَالَ : حَدَّثَنِي أَبِي ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَاقَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى بْنِ حَبَّانَ ، عَنْ أَسْمَاءِ بِنْتِ زَيْدِ بْنِ الْخَطَّابِ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ حَنْظَلَةَ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ يَأْمُرُ بِالْوُضُوءِ لِكُلِّ صَلاةٍ ، فَتَرَكَ ذَلِكَ وَأَمَرَهُمْ بِالسِّوَاكِ لِكُلِّ صَلاةٍ.
وَهَذَا الْكَلامُ لاَ نَعْلَمُ أَحَدًا رَوَاهُ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم إِلاَّ عَبْدُ اللهِ بْنُ حَنْظَلَةَ بْنِ الرَّاهِبِ ، وَهُوَ الَّذِي يُقَالُ ابْنُ غَسِيلِ الْمَلائِكَةِ.
وَلاَ نَعْلَمُ لَهُ طَرِيقًا إِلاَّ هَذَا الطَّرِيقَ ، وَحَنْظَلَةُ بْنُ الرَّاهِبِ ، الَّذِي غَسَّلَتْهُ الْمَلائِكَةُ لأَنَّهُ اسْتُشْهِدَ يَوْمَ أُحُدٍ وَهُوَ جُنُبٌ.
3379ـ أَخْبَرَنَا عَبْدُ الصَّمَدِ بْنُ سُلَيْمَانَ الْمُقْرِئُ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا الْعَلاءُ بْنُ سِنَانٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عِكْرِمَةُ بْنُ عَمَّارٍ ، عَنْ ضَمْضَمِ بْنِ جَوْسِ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ حَنْظَلَةَ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : رَأَيْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَطُوفُ بِالْبَيْتِ عَلَى رَاحِلَتِهِ ، يَسْتَلِمُ الرُّكْنَ بِمِحْجَنِهِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنْ عِكْرِمَةَ بْنِ عَمَّارٍ إِلاَّ الْعَلاءُ بْنُ سِنَانٍ.
3380ـ أَخْبَرَنَا هَارُونُ بْنُ سُفْيَانَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عَاصِمُ بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا إِسْحَاقُ بْنُ يَحْيَى بْنِ طَلْحَةَ ، عَنِ الْمُسَيَّبِ بْنِ رَافِعٍ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ يَزِيدَ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ حَنْظَلَةَ ، قَالَ : كُنَّا فِي مَنْزِلِ قَيْسِ بْنِ سَعْدِ بْنِ عُبَادَةَ ، وَمَعَنَا نَاسٌ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، فَقُلْنَا لَهُ : تَقَدَّمْ ، فَقَالَ : مَا كُنْتُ لأَفْعَلَ ، فَقَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ حَنْظَلَةَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : الرَّجُلُ أَحَقُّ بِصَدْرِ فِرَاشِهِ ، وَأَحَقُّ بِصَدْرِ دَابَّتِهِ ، وَأَحَقُّ أَنْ يَؤُمَّ فِي بَيْتِهِ ، فَأَمَرَ مَوْلًى لَهُ ، فَتَقَدَّمَ فَصَلَّى.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ لَهُ طَرِيقًا عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ حَنْظَلَةَ إِلاَّ هَذَا الطَّرِيقَ.
3381ـ أَخْبَرَنَا أَبُو السَّقْرِ الْوَرَّاقُ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا حُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا جَرِيرُ بْنُ حَازِمٍ ، عَنْ أَيُّوبَ ، عَنِ ابْنِ أَبِي مُلَيْكَةَ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ حَنْظَلَةَ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : دِرْهَمُ رِبًا يَأْكُلُهُ الرَّجُلُ وَهُوَ يَعْلَمُ أَشَدُّ مِنْ سِتَّةٍ وَثَلاثِينَ زَنْيَةً.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنِ النَّبِيِّ إِلاَّ عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ حَنْظَلَةَ عَنْهُ ، وَقَدْ رَوَاهُ بَعْضُهُمْ ، عَنِ ابْنِ أَبِي مُلَيْكَةَ ، عَنْ رَجُلٍ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ حَنْظَلَةَ.
3382ـ أَخْبَرَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ سَعِيدٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا يَعْقُوبُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ سَعْدٍ ، قَالَ : حَدَّثَنِي أَبِي ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَاقَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى بْنِ حَبَّانَ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ عُمَرَ ، قَالَ : قُلْتُ لَهُ : أَرَأَيْتَ وُضُوءَ عَبْدِ اللهِ بْنِ عُمَرَ لِكُلِّ صَلاةٍ عَمَّنْ أَخَذَهُ ؟ قَالَ : حَدَّثَتْهُ أَسْمَاءُ بِنْتُ زَيْدِ بْنِ الْخَطَّابِ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ حَنْظَلَةَ ، أَنَّهُ حَدَّثَهَا أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ يَأْمُرُ بِالْوُضُوءِ عِنْدَ كُلِّ صَلاةٍ ، فَلَمَّا شَقَّ ذَلِكَ عَلَيْهِمْ أَمَرَ بِالسِّوَاكِ عِنْدَ كُلِّ صَلاةٍ.
- - - - - - - - - - - - - - - -

مسند عَمْرو بن عوف رضي الله عنه
مسند عَمْرو بن عوف عَنِ النَّبِيِّ - صلى الله عليه وسلم -
3383ـ أَخْبَرَنَا عَلِيُّ بْنُ سَهْلٍ الْمَدَائِنِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ نَافِعٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا كَثِيرُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ عَوْفٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ كَانَ يَأْمُرُ بِزَكَاةِ الْفِطْرِ يَوْمَ الْفِطْرِ ، قَبْلَ أَنْ يُصَلِّيَ صَلاةَ الْعِيدِ ، وَيَتْلُو هَذِهِ الآيَةَ : قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَكَّى وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّى.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ بِهَذَا اللَّفْظِ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم إِلاَّ عَمْرُو بْنُ عَوْفٍ ، وَلاَ نَعْلَمُ حَدَّثَهُ عَنْ عَمْرِو بْنِ عَوْفٍ إِلاَّ ابْنُهُ عَبْدُ اللهِ بْنُ عَمْرٍو ، وَلاَ حَدَّثَهُ عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرٍو إِلاَّ كَثِيرُ بْنُ عَبْدِ اللهِ.
3384ـ أَخْبَرَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ خَالِدِ بْنِ عَثْمَةَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا كَثِيرُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرٍو ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، يَقُولُ : إِنِّي أَخَافُ عَلَى أُمَّتِي مِنْ ثَلاثٍ : مِنْ زَلَّةِ عَالِمٍ ، وَمِنْ هَوًى مُتَّبَعٍ ، وَمِنْ حُكْمٍ جَائِرٍ.
3385ـ أَخْبَرَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ خَالِدٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا كَثِيرُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ عَوْفٍ الْمُزَنِيُّ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : مَنْ أَحْيَا سُنَّةً مِنْ سُنَّتِي قَدْ أُمِيتَتْ بَعْدِي ، كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِ مَنْ عَمِلَ بِهَا مِنَ النَّاسِ مِنْ غَيْرِ أَنْ يَنْقُصَ مِنْ أُجُورِهِمْ شَيْئًا ، وَمَنِ ابْتَدَعَ بِدْعَةً لاَ يَرْضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ بِهَا ، كَانَ عَلَيْهِ مِثْلَ أَوْزَارِ مَنْ عَمِلَ بِهَا مِنَ النَّاسِ مِنْ غَيْرِ أَنْ يُنْتَقَصَ مِنْ أَوْزَارِهِمْ شَيْئًا.
3386ـ أَخْبَرَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ سَعِيدٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبُو أُوَيْسٍ ، عَنْ كَثِيرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرٍو ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، بِنَحْوِهِ.

3387ـ أَخْبَرَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ خَالِدِ بْنِ عَثْمَةَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا كَثِيرُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ عَوْفٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم حَثَّ يَوْمًا عَلَى الصَّدَقَةِ ، فَقَامَ عُلْبَةُ بْنُ زَيْدٍ ، فَقَالَ : مَا عِنْدِي إِلاَّ عِرْضِي ، فَإِنِّي أُشْهِدُكَ يَا رَسُولَ اللهِ ، إِنِّي قَدْ تَصَدَّقْتُ بِعِرْضِي عَلَى مَنْ ظَلَمَنِي ، ثُمَّ جَلَسَ ، قَالَ : فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : أَيْنَ عُلْبَةُ بْنُ زَيْدٍ ؟ قَالَهَا مَرَّتَيْنِ أَوْ ثَلاثًا ، قَالَ : فَقَامَ عُلْبَةُ فَقَالَ : أَنْتَ الْمُتَصَدِّقُ بِعِرَضِكَ ، قَدْ قَبِلَهُ اللَّهُ مِنْكَ.
3388ـ أَخْبَرَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ خَالِدٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا كَثِيرُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ عَوْفٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : السَّاعَةُ الَّتِي تُرْجَى ، يَوْمَ الْجُمُعَةِ مِنْ حِينِ يَخْرُجُ الإِمَامُ إِلَى أَنْ يَفْرَغَ مِنَ الْخُطْبَةِ.
3389ـ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُؤَمَّلِ بْنِ الصَّبَّاحِ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ خَالِدِ بْنِ عَثْمَةَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا كَثِيرُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ عَوْفٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، كَبَّرَ فِي الْعِيدَيْنِ سَبْعًا ، فِي الأُولَى وَفِي الآخِرَةِ خَمْسًا.
3390ـ أَخْبَرَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ خَالِدٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا كَثِيرُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ عَوْفٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : لاَ تَذْهَبُ الدُّنْيَا حَتَّى تَكُونَ رَابِطَةٌ مِنَ الْمُسْلِمِينَ بِمَوْضِعٍ يُقَالُ لَهُ : بُولانُ ، حَتَّى يُقَاتِلُونَ بَنِي الأَصْفَرِ ، يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللهِ ، لاَ تَأْخُذُهُمْ فِي اللهِ لَوْمَةُ لائِمٍ ، حَتَّى يَفْتَحَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ قُسْطَنْطِينَةَ وَرُومِيَّةَ بِالتَّسْبِيحِ وَالتَّكْبِيرِ ، فَيُهْدَمُ حِصْنُهَا ، وَحَتَّى يَقْتَسِمُونَ الْمَالَ بِالأَتْرِسَةِ ، قَالَ : ثُمَّ يَصْرُخُ صَارِخٌ ، يَا أَهْلَ الإِسْلامِ قَدْ خَرَجَ الْمَسِيحُ الدَّجَّالُ فِي بِلادِكُمْ وَدِيَارِكُمْ ، فَيَقُولُوُنَ : مَنْ هَذَا الصَّارِخُ ؟ فَلا يَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ ، فَيَبْعَثُونَ طَلِيعَةً يَنْظُرُ هَلْ هُوَ الْمَسِيحُ ؟ فَيَرْجِعُونَ إِلَيْهِمْ فَيَقُولُوُنَ : لَمْ نَرَ شَيْئًا وَلَمْ نَسْمَعْهُ ، فَيَقُولُوُنَ : إِنَّهُ وَاللَّهِ مَا صَرَخَ الصَّارِخَ إِلاَّ مِنَ السَّمَاءِ أَوْ مِنَ الأَرْضِ ، تَعَالَوْا نَخْرُجُ بِأَجْمَعِنَا ، فَإِنْ يَكُنِ الْمَسِيحُ بِهَا نُقَاتِلْهُ ، حَتَّى يَحْكُمَ اللَّهُ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُ ، وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَ وَإِنْ يَكُنِ الأُخْرَى فَإِنَّهَا بِلادُكُمْ وَعَسَاكِيرُكُمْ وَعَشَائِرِكُمْ رَجَعْتُمْ إِلَيْهَا.
3391ـ أَخْبَرَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ خَالِدِ بْنِ عَثْمَةَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا كَثِيرُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ عَوْفٍ الْمُزَنِيُّ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : مَنْ شَهَرَ عَلَيْنَا السِّلاحَ فَلَيْسَ مِنَّا.
3392ـ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُؤَمَّلِ بْنِ الصَّبَّاحِ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ خَالِدٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا كَثِيرُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ عَوْفٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : الزَّكَاةُ عَلَى الْمُسْلِمِينَ صَاعًا مِنْ تَمْرٍ ، أَوْ صَاعًا مِنْ زَبِيبٍ ، أَوْ صَاعًا مِنْ شَعِيرٍ ، أَوْ صَاعًا مِنْ أَقِطِ.
3393ـ أَخْبَرَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ خَالِدٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا كَثِيرُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ عَوْفٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : مَنْ أَحْيَا مَوَاتًا مِنَ الأَرْضِ فِي غَيْرِ حَقِّ مُسْلِمٍ فَهُوَ لَهُ ، وَلَيْسَ لِعِرْقٍ ظَالِمٍ حَقٌّ ، وَالْمُسْلِمُونَ عَلَى شُرُوطِهِمْ.
3394ـ أَخْبَرَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ خَالِدِ بْنِ عَثْمَةَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا كَثِيرُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ عَوْفٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : ثَلاثًا مِنْ أَمْرِ الْجَاهِلِيَّةِ لاَ يَدَعُهَا النَّاسُ أَوْ لاَ يَتْرُكُهُنَّ النَّاسُ : الطَّعْنُ فِي النَّسَبِ ، وَالنِّيَاحَةُ ، وَقَوْلُهُمْ : إِنَّا مُطِرْنَا بِنَوْءِ كَذَا أَوْ بِنَجْمِ كَذَا.

3395ـ أَخْبَرَنَا الْحَسَنُ بْنُ الصَّبَّاحِ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا إِسْحَاقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ يَعْنِي الْحُنَيْنِيَّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا كَثِيرُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ عَوْفٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم أَقْطَعَ بِلالَ بْنَ الْحَارِثِ الْمُزَنِيَّ الْمَعَادِنَ الْقَبَلِيَّةَ جَلْسِيَّهَا وَغَوْرِيَّهَا ، وَحَيْثُ يَصْلُحُ الزَّرْعُ مِنْ قُدْسِ.
3396ـ بِإِسْنَادِهِ وَكَانَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَأْمُرُ بِالإِثْمِدِ عِنْدَ النَّوْمِ.
3397ـ وَقَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : إِنَّ الإِسْلامَ بَدَأَ غَرِيبًا وَسَيَعُودُ كَمَا بَدَأَ ، فَطُوبَى لِلْغُرَبَاءِ.
3398ـ أَخْبَرَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ خَالِدٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا كَثِيرُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرٍو ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : لاَ تَلَقَّوُا الْجَلَبَ ، وَلاَ يَبِعْ حَاضِرٌ لِبَادٍ.
3399ـ أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ شَبِيبٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ عَبْدِ اللهِ ، قَالَ : حَدَّثَنِي كَثِيرُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرٍو ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَال : كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم حِينَ قَدِمَ الْمَدِينَةَ فَصَلَّى نَحْوَ بَيْتِ الْمَقْدِسِ سَبْعَةَ عَشَرَ شَهْرًا ، ثُمَّ حَوَّلَ إِلَى الْكَعْبَةِ.
قَالَ أَبُو بَكْرٍ : وَعَمْرُو بْنُ عَوْفٍ هَذَا قَدْ بَيَّنَا أَنَّهُ لَمْ يَرْوِ عَنْهُ إِلاَّ ابْنُهُ ، وَإِنَّمَا يَكْتُبُ مِنْ أَحَادِيثِهِ مَا لاَ يَرْوِيهَا غَيْرُهُ ، وَقَدْ رَوَى حَدِيثَ كَثِيرٍ شَارَكَهُ فِيهِ غَيْرُهُ ، فَذَكَرْنَا مِنْ حَدِيثِهِ أَحَادِيثَ لَمْ يَرْوِهَا غَيْرُهُ.
وَأَحَادِيثَ قَدْ رَوَاهَا غَيْرُهُ ، لِيُعْلَمَ أَنَّ بَعْضَ حَدِيثِهِ قَدْ شُورِكَ فِي رِوَايَتِهَا عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.
آخر الثامن والعشرين والحمد لله كثيرا كما هو أهله وأول التاسع والعشرين
- - - - - - - - - - - - - - - - -

مسند جبير بن مطعم رضي الله عنه
حديث جبير بن مطعم عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم
3400ـ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَيُّوبَ بْنِ حَبِيبٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ عَمْرِو بْنِ عَبْدِ الْخَالِقِ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا يُوسُفُ بْنُ مُوسَى ، قَالَ : أَخْبَرَنَا وَكِيعٌ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا سُفْيَانُ ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ ، عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ صُرَدٍ ، عَنْ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : تَذَاكَرْنَا الْغُسْلَ مِنَ الْجَنَابَةِ عِنْدَ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، فَقَالَ : أَمَّا أَنَا فَأَحْثِي عَلَى رَأْسِي ثَلاثًا.
3401ـ وَأَخْبَرَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا شُعْبَةُ ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ ، عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ صُرَدٍ ، عَنْ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِنَحْوِهِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ صَحِيحُ الإِسْنَادِ ، وَقَدْ رُوِيَ نَحْوُ هَذَا الْكَلامِ عَنْ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم مِنْ وُجُوهٍ ، وَأَعْلَى مَنْ رَوَى ذَلِكَ عَنْ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم بِهَذَا اللَّفْظِ جُبَيْرُ بْنُ مُطْعِمٍ.
وَلاَ نَعْلَمُ لِجُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ إِسْنَادًا غَيْرَ هَذَا الإِسْنَادِ ، وَقَدْ رَوَى هَذَا الْحَدِيثَ جَمَاعَةٌ عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ ، فَاقْتَصَرْنَا عَلَى حَدِيثِ الثَّوْرِيِّ وَشُعْبَةَ دُونَ غَيْرِهِمَا ، وَسُلَيْمَانُ بْنُ صُرَدٍ لَهُ صُحْبَةٌ ، قَدْ رَوَى عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم غَيْرَ حَدِيثٍ ، وَلاَ نَعْلَمُ أَحَدًا مِنَ الصَّحَابَةِ رَوَى عَنْ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ إِلاَّ سُلَيْمَانُ بْنُ صُرَدٍ وَعَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَزْهَرَ.
3402ـ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ صُدْرَانَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبُو بَكْرٍ الْحَنَفِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْنُ أَبِي ذِئْبٍ ، عَنِ الزُّهْرِيِّ ، عَنْ طَلْحَةَ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَوْفٍ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَزْهَرَ ، عَنْ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : لِلْقُرَشِيِّ قُوَّةُ الرَّجُلَيْنِ مِنْ غَيْرِ قُرَيْشٍ ، قِيلَ : مَا أَرَادَ بِذَلِكَ ، قَالَ : فِي نُبْلِ الرَّأْيِ.
3403ـ أَخْبَرَنَا يُوسُفُ بْنُ مُوسَى ، قَالَ : أَخْبَرَنَا يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ ، قَالَ : أَنْبَأَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْحَاقَ ، عَنِ الزُّهْرِيِّ ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيِّبِ ، عَنْ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : لَمَّا قَسَمَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم سَهْمَ ذِي الْقُرْبَى بَيْنَ بَنِي هَاشِمٍ ، وَبَنِي الْمُطَّلِبِ ، أَتَيْتُهُ أَنَا ، وَعُثْمَانُ بْنُ عَفَّانَ ، فَقُلْنَا : يَا رَسُولَ اللهِ ، هَؤُلاءِ بَنُو هَاشِمٍ ، لاَ نُنْكِرُ فَضْلَهُمْ لِمَكَانِكَ الَّذِي جَعَلَكَ اللَّهُ بِهِ مِنْهُمْ ، فَمَا بَالُ بَنِي الْمُطَّلِبِ أَعْطَيْتَهُمْ وَمَنَعْتَنَا ، وَإِنَّمَا نَحْنُ وَهُمْ مِنْكَ بِمَنْزِلَةٍ ، قَالَ : إِنَّهُمْ لَمْ يُفَارِقُونِي جَاهِلِيَّةً ، وَلاَ إِسْلامًا ، وَإِنَّمَا بَنُو هَاشِمٍ وَبَنُو الْمُطَّلِبِ شَيْءٌ وَاحِدٌ ، وَشَبَّكَ بَيْنَ أَصَابِعِهِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ قَدْ رَوَاهُ عَنِ الزُّهْرِيِّ ، عَنْ سَعِيدٍ ، عَنْ جُبَيْرٍ غَيْرُ وَاحِدٍ وَهُوَ الصَّوَابُ ، وَقَدْ رُوِيَ عَنِ الزُّهْرِيِّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، وَحَدِيثُ سَعِيدٍ أَصَحُّ وَلاَ نَحْفَظُ هَذَا اللَّفْظَ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، إِلاَّ بِرِوَايَةِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، عَنْهُ.
3404ـ أَخْبَرَنَا نَصْرُ بْنُ عَلِيٍّ ، وَأَحْمَدُ بْنُ عَبْدَةَ ، قَالا : أَنْبَأَنَا سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ ، عَنِ الزُّهْرِيِّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، عَنْ أَبِيهٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : لَوْ كَانَ مُطْعِمُ بْنُ عَدِيٍّ حَيًّا ، ثُمَّ اسْتَشْفَعَنِي فِي هَؤُلاءِ النَّتْنَى لَشَفَّعْتُهُ فِيهِمْ.
وَهَذَا صَحِيحُ الإِسْنَادِ ، وَلاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنْ رَسُولِ اللهِ مِنْ وَجْهٍ مُتَّصِلِ الإِسْنَادِ غَيْرِ هَذَا الْوَجْهِ.
3405ـ أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ عَبْدَةَ ، قَالَ : أَنْبَأَنَا سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ ، عَنِ الزُّهْرِيِّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، عَنْ أَبِيهٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : لاَ يَدْخُلُ الْجَنَّةَ قَاطَعٌ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ بِهَذَا اللَّفْظِ لاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنْ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم إِلاَّ جُبَيْرُ بْنُ مُطْعِمٍ ، وَقَدْ رُوِيَ نَحْوُ هَذَا الْكَلامِ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِغَيْرِ هَذَا اللَّفْظِ ، وَإِسْنَادُ هَذَا الْحَدِيثِ صَحِيحٌ.
3406ـ أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ عَبْدَةَ ، وَنَصَرُ بْنُ عَلِيٍّ ، قَالا : أَنْبَأَنَا سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ ، عَنِ الزُّهْرِيِّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرٍ ، عَنْ أَبِيهِ.
3407ـ وَأَخْبَرَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مَالِكٌ ، عَنِ الزُّهْرِيِّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، عَنْ أَبِيهِ.
3408ـ وَأَخْبَرَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا الْمُعْتَمِرُ بْنُ سُلَيْمَانَ ، قَالَ : سَمِعْتُ بُرْدًا يَعْنِي ابْنَ سِنَانٍ ، يُحَدِّثُ عَنِ الزُّهْرِيِّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، عَنْ أَبِيهِ.
3409ـ وَأَخْبَرَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، وَعَبْدَةُ بْنُ عَبْدِ اللهِ ، قَالا : أَنْبَأَنَا يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ ، قَالَ : أَنْبَأَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَمْرٍو ، عَنِ الزُّهْرِيِّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، عَنْ أَبِيهِ وَاللَّفْظُ لَفْظُ سُفْيَانَ ، قَالَ : سَمِعْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، يَقْرَأُ فِي الْمَغْرِبِ الطُّورَ.
وَزَادَ مُحَمَّدُ بْنُ عَمْرٍو فِي حَدِيثِهِ ، عَنِ الزُّهْرِيِّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَدِمْتُ عَلَى رَسُولِ اللهِ فِي فِدَاءِ أَهْلِ بَدْرٍ ، فَسَمِعْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم يَقْرَأُ فِي الْمَغْرِبِ وَهُوَ يَؤُمُّ النَّاسَ بِالطُّورِ وَكِتَابٍ مَسْطُورٍ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنْ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم إِلاَّ جُبَيْرُ بْنُ مُطْعِمٍ ، وَلاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنْ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم مِنْ وَجْهٍ أَنَّهُ قَرَأَ فِي الْمَغْرِبِ بِالطُّورِ إِلاَّ فِي هَذَا الْحَدِيثِ.

3410ـ أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ عَبْدَةَ ، قَالَ : أَنْبَأَنَا سُفْيَانُ يَعْنِي ابْنَ عُيَيْنَةَ ، عَنِ الزُّهْرِيِّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، عَنْ أَبِيهِ.
3411ـ وَأَخْبَرَنَا عُمَرُ بْنُ مُوسَى السَّامِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ سَعْدٍ ، عَنِ الزُّهْرِيِّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، عَنْ أَبِيهِ.
3412ـ وَأَخْبَرَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ ، قَالَ : أَنْبَأَنَا سُفْيَانُ بْنُ حُسَيْنٍ ، عَنِ الزُّهْرِيِّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، عَنْ أَبِيهِ.
3413ـ وَأَخْبَرَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عَفَّانُ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ ، عَنْ جَعْفَرِ بْنِ أَبِي وَحْشِيَّةَ وَهُوَ أَبُو بِشْرٍ ، عَنْ نَافِعِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : إِنَّ لِي أَسْمَاءً أَنَا مُحَمَّدُ ، وَأَحْمَدُ ، وَالْعَاقِبُ ، وَالْمَاحِي ، وَالْحَاشِرُ الَّذِي يُحْشَرُ النَّاسُ عَلَى عَقِبِي ، وَالْعَاقِبُ آخِرَ الأَنْبِيَاءِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ بِهَذَا اللَّفْظِ عَنْ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم إِلاَّ جُبَيْرُ بْنُ مُطْعِمٍ بِهَذَا الإِسْنَادِ ، وَلاَ نَعْلَمُ رَوَى حَدِيثَ جَعْفَرِ بْنِ أَبِي وَحْشِيَّةَ غَيْرُ حَمَّادِ بْنِ سَلَمَةَ ، وَلاَ نَعْلَمُ أَنَّ جَعْفَرَ بْنَ أَبِي وَحْشِيَّةَ أَسْنَدَ عَنْ نَافِعِ بْنِ جُبَيْرٍ غَيْرَ هَذَا الْحَدِيثِ وَإِسْنَادُهُ صَحِيحٌ.
3414ـ أَخْبَرَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ زِيَادٍ الصَّائِغُ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ نُمَيْرٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَاقَ ، وَأَكْبَرُ عِلْمِي أَنَّهُ قَالَ : عَنْ عَبْدِ السَّلامِ ، عَنِ الزُّهْرِيِّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.
3415ـ وَأَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مَنْصُورٍ الطُّوسِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا يَعْقُوبُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ سَعْدٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَاقَ ، عَنِ الزُّهْرِيِّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.
3416ـ قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ إِسْحَاقَ : وَحَدَّثَنِي عَمْرُو بْنُ أَبِي عَمْرٍو ، عَنْ أَبِي الْحُوَيْرِثِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، أَنَّهُ قَالَ : نَضَّرَ اللَّهُ امْرَأً سَمِعَ مَقَالَتِيَ فَحَفِظَهَا فَأَدَّاهَا كَمَا سَمِعَهَا ، فَرُبَّ حَامِلِ فِقْهٍ إِلَى مَنْ هُوَ أَفْقَهُ مِنْهُ ، وَرُبَّ حَامِلِ فِقْهٍ لَيْسَ بِفَقِيهٍ.
3417ـ وَأَخْبَرَنَا يُوسُفُ بْنُ مُوسَى ، قَالَ : أَخْبَرَنَا يَعْلَى بْنُ عُبَيْدٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْحَاقَ ، عَنِ الزُّهْرِيِّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِنَحْوِهِ.
وَزَادَ فِيهِ : ثَلاثٌ لاَ يَغُلُّ عَلَيْهِنَّ قَلْبُ امْرِئٍ مُؤْمِنٍ : إِخْلاصُ الْعَمَلِ لِلَّهِ ، وَالنَّصِيحَةُ لِوُلاةِ الأَمْرِ ، وَلُزُومُ الْجَمَاعَةِ ، فَإِنَّ دَعْوَتَهُمْ تَكُونُ مِنْ وَرَائِهِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ قَدْ رُوِيَ نَحْوُ كَلامِهِ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم مِنْ وُجُوهٍ.
وَلَفْظُ حَدِيثِ جُبَيْرٍ غَيْرُ لَفْظِ تِلْكَ الأَحَادِيثِ ، وَإِنْ كَانَ مُقَارِبًا لأَلْفَاظِهَا ، وَعَبْدُ السَّلامِ هَذَا أَحْسِبُهُ عَبْدَ السَّلامِ بْنَ أَبِي الْجَنُوبِ ، وَإِنْ كَانَ لَمْ يَنْسِبْهُ وَهُوَ لَيِّنُ الْحَدِيثِ ، حَدَّثَ عَنْهُ أَبُو ضَمْرَةَ وَأَبُو مَعْشَرٍ ، وَحَدِيثُ أَبِي الْحُوَيْرِثِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرٍ ، لاَ نَعْلَمُ أَحَدًا أَسْنَدَهُ إِلاَّ ابْنُ إِسْحَاقَ ، عَنْ عَمْرِو بْنِ أَبِي عَمْرٍو ، وَلاَ رَوَاهُ عَنِ ابْنِ إِسْحَاقَ ، إِلاَّ إِبْرَاهِيمُ بْنُ سَعْدٍ ، وَقَدْ رَوَاهُ عَنْ عَمْرِو بْنِ أَبِي عَمْرٍو الدَّرَاوَرْدِيِّ ، فَقَالَ : عَنْ أَبِي الْحُوَيْرِثِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.
وَلَمْ يَقُلْ : عَنْ أَبِيهِ ، وَمُحَمَّدُ بْنُ إِسْحَاقَ أَحْفَظُ مِنَ الدَّرَاوَرْدِيِّ ، وَأَبُو الْحُوَيْرِثِ اسْمُهُ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مُعَاوِيَةَ.
3418ـ (2/125) أَخْبَرَنَا سَلَمَةُ بْنُ شَبِيبٍ ، وَالْحُسَيْنُ بْنُ مَهْدِيٍّ ، قَالا : أَنْبَأَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ ، عَنْ مَعْمَرٍ ، عَنِ الزُّهْرِيِّ ، عَنْ عُمَرَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، عَنْ أَبِيهِ.
3419ـ وَأَخْبَرَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبُو دَاوُدَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبُو عُبَادَةَ الأَنْصَارِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنِي الزُّهْرِيُّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، هَكَذَا قَالَ أَبُو عُبَادَةَ ، وَلَمْ يُدْخِلُ بَيْنَ الزُّهْرِيِّ وَبَيْنَ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرٍ أَحَدًا ، وَتَابَعَهُ أَيْضًا إِبْرَاهِيمُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ بْنِ مُجَمِّعٍ ، فَقَالَ : عَنِ الزُّهْرِيِّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، وَهُوَ يَقْسِمُ غَنَائِمَ حُنَيْنٍ ، فَخَطَفَتْ سَمُرَةُ رِدَاءَهُ ، فَقَالَ : يَا أَيُّهَا النَّاسُ ، رُدُّوا عَلَيَّ رِدَائِي ، فَوَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ ، لَوْ كَانَ لَكُمْ عَدَدُ سَمُرِهَا ذَهَبًا لَقَسَمْتُهُ بَيْنَكُمْ ، ثُمَّ لاَ تَجِدُونِي بَخِيلا وَلاَ جَبَانًا ، مَا هُوَ إِلاَّ الْخُمُسُ وَالْخُمُسُ مَرْدُودٌ فِيكُمْ.

3420ـ وَأَخْبَرَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ سَعِيدٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْدُ الصَّمَدِ بْنُ النُّعْمَانِ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا سَعَّادُ بْنُ سُلَيْمَانَ ، عَنْ حَبِيبِ بْنِ أَبِي ثَابِتٍ ، عَنْ نَافِعِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِنَحْوِهِ وَزَادَ فِيهِ : وَلاَ كَذَّابًا يَعْنِي لاَ تَجِدُونِي بَخِيلا وَلاَ جَبَانًا وَلاَ كَذَّابًا.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى بِهَذَا اللَّفْظِ إِلاَّ عَنْ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، وَقَدْ رُوِيَ بِنَحْو مِنْهُ ، عَنْ غَيْرِ جُبَيْرٍ.
3421ـ أَخْبَرَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، وَعَلِيُّ بْنُ مُسْلِمٍ ، قَالا : أَخْبَرَنَا أَبُو دَاوُدَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبُو عُبَادَةَ الأَنْصَارِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا الزُّهْرِيُّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، عَنْ أَبِيهٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : كُنَّا مَعَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِالْجُحْفَةِ ، فَقَالَ : أَلَيْسَ تَشْهَدُونَ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ ، وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ ، وَأَنِّي رَسُولُ اللهِ ، وَأَنَّ الْقُرْآنَ جَاءَ مِنْ عِنْدِ اللهِ ، قُلْنَا : بَلَى ، قَالَ : فَأَبْشِرُوا ، فَإِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ طَرْفُهُ بِيَدِ اللهِ وَطَرَفُهُ بِأَيْدِيكُمْ ، فَتَمَسَّكُوا بِهِ فَإِنَّكُمْ لَنْ تَهْلِكُوا وَلَنْ تَضِلُّوا بَعْدَهُ أَبَدًا.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنْ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ إِلاَّ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ ، وَقَدْ رُوِيَ عَنْ غَيْرِ جُبَيْرٍ نَحْوُ هَذَا مِنَ الْكَلامِ ، وَلاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنِ الزُّهْرِيِّ إِلاَّ أَبُو عُبَادَةَ الأَنْصَارِيُّ.
3422ـ أخبرنا عبد الله بن شبيب قال حدثني أحمد بن محمد بن عبد العزيز قال وجدت في كتاب أبي بخطه عن الزُّهْرِيّ عن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه رضي الله عنه قال كنا حول صنم لنا قبل أن يبعث النبي بشهر وقد نحرنا جزورا إذ صاح صائح من جوفه اسمعوا العجب ذهب الشرك والرجز ورمي بالشهب لنبي بمكة اسمه أحمد ومهاجره إلى يثرب
وهذا الحديث إنما ذكرناه وإن لم يذكر جبير بن مطعم عَنِ النَّبِيِّ فيه شيئا ذكرنا لأنه كان من علامة نبوته ومبعثه وكل ما حكاه صحابي فذكر للنبي فيه شيء وإن لم يذكره عَنِ النَّبِيِّ أدخلناه في المسند إذ كان لاَ يحفظ ذلك الكلام عَنِ النَّبِيِّ من وجه.
3423ـ أَخْبَرَنَا يُوسُفُ بْنُ مُوسَى ، وَخَلَفُ بْنُ خَلِيفَةَ ، قَالا : أَخْبَرَنَا سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ ، عَنْ عَمْرِو بْنِ دِينَارٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، عَنْ أَبِيهٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : أَضْلَلْتُ بَعِيرًا لِي فَذَهَبْتُ أَطْلُبُ بِعَرَفَةَ يَوْمَ عَرَفَةَ ، فَرَأَيْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، فَقُلْتُ : مَا شَأْنُ هَذَا ؟ إِنَّمَا هَذَا مِنَ الْحُمْسِ ، قَالَ سُفْيَانُ : وَالْحُمْسُ هِيَ قُرَيْشٌ كَانَتْ لاَ تَقِفُ بِعَرَفَةَ.
3424ـ أَخْبَرَنَا مُوسَى بْنُ عَبْدِ اللهِ أَبُو طَلْحَةَ الْخُزَاعِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا بَكْرُ بْنُ سُلَيْمَانَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْحَاقَ ، قَالَ : حَدَّثَنِي عَبْدُ اللهِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ ، عَنْ عُثْمَانَ بْنِ أَبِي سُلَيْمَانَ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، عَنْ عَمِّهِ نَافِعِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، عَنْ أَبِيهٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : لَقَدْ رَأَيْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، قَبْلَ أَنْ يَنْزِلَ عَلَيْهِ وَأَنَا وَاقِفٌ عَلَى بَعِيرٍ لِي ، وَهُوَ وَاقِفٌ عَلَى بَعِيرٍ لَهُ بِعَرَفَاتٍ مَعَ نَاسٍ مِنْ قَوْمِهِ ، حَتَّى دَفَعَ مَعَهُمْ.
وَهَذَا صَحِيحُ الإِسْنَادِ رُوِيَ عَنْ غَيْرِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ فِي نَحْوِ هَذَا الْمَعْنَى بِغَيْرِ هَذَا اللَّفْظِ ، وَحَدِيثُ جُبَيْرٍ أَثْبَتُ وَأَصَحُّ وَحَدِيثُ عَمْرِو بْنِ دِينَارٍ لاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنْهُ إِلاَّ ابْنُ عُيَيْنَةَ ، وَلاَ نَعْلَمُ رَوَى عَمْرُو بْنُ دِينَارٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، إِلاَّ حَدِيثَيْنِ هَذَا لاَ يُخْتَلَفُ فِيهِ وَالآخَرُ مُخْتَلَفٌ فِيهِ.
3425ـ أَخْبَرَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ الْمُسْتَمِرِّ الْعُرُوقِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا الصَّلْتُ بْنُ مُحَمَّدٍ أَبُو هَمَّامٍ الْخَارَكِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ ، عَنْ عَمْرِو بْنِ دِينَارٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، عَنْ أَبِيهٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : انْطَلِقُوا بِنَا إِلَى بَنِي وَاقِفٍ ، نَزُورُ الْبَصِيرَ ، رَجُلٌ كَانَ مَكْفُوفَ الْبَصَرِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ أَحَدًا وَصَلَهُ عَنْ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، إِلاَّ أَبُو هَمَّامٍ ، وَكَانَ ثِقَةً عَنِ ابْنُ عُيَيْنَةَ ، وَقَدْ خَالَفَ أَبُو هَمَّامٍ غَيْرَهُ ، وَخُولِفَ فِي إِسْنَادِهِ.

3426ـ أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ ابْنُ عَبْدَةَ ، قَالَ : أَنْبَأَنَا سُفْيَانُ ابْنُ عُيَيْنَةَ ، عَنْ عَمْرِو بْنِ دِينَارٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرٍ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، وَلَمْ يَقُلْ عَنْ أَبِيهِ وَخَالَفَهُ حُسَيْنٌ الْجُعْفِيُّ ، فَرَوَاهُ عَنِ ابْنِ عُيَيْنَةَ ، عَنْ عَمْرِو بْنِ دِينَارٍ ، عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، أَنَّهُ قَالَ : انْطَلِقُوا بِنَا إِلَى وَاقِفٍ ، هَكَذَا قَالَ حُسَيْنٌ.
3427ـ أَخْبَرَنَا يُوسُفُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ سَابِقٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا حُسَيْنُ بْنُ عَلِيٍّ ، عَنِ ابْنِ عُيَيْنَةَ ، عَنْ عَمْرِو بْنِ دِينَارٍ ، عَنْ جَابِرٍ.
وَإِنَّمَا ذَكَرْنَا هَذَا الْحَدِيثَ عَلَى إِسْنَادِهِ وَاضْطِرَابِهِ ، لأَنَّا لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم مِنْ وَجْهٍ مُتَّصِلٍ غَيْرِ هَذَا ، فَذَكَرْنَاهُ وَبَيَّنَا مَا فِيهِ مِنَ الْعِلَّةِ.
3428ـ أَخْبَرَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبُو دَاوُدَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْنُ أَبِي ذِئْبٍ ، عَنِ الْحَارِثِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، عَنْ أَبِيهِ.
3429ـ وَأَخْبَرَنَاهُ يُوسُفُ بْنُ مُوسَى ، قَالَ : أَخْبَرَنَا يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ ، قَالَ : أَنْبَأَنَا ابْنُ أَبِي ذِئْبٍ ، عَنِ الْحَارِثِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، قَالَ أَبُو دَاوُدَ فِي حَدِيثِهِ : كُنَّا عِنْدَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، فَقَالَ : أَتَاكُمْ أَهْلُ الْيَمَنِ كَأَنَّهُمْ قِطَعُ السَّحَابِ ، خِيَارُ أَهْلِ الأَرْضِ ، فَقَالَ رَجُلٌ مِنْ أَنْصَارٍ إِلاَّ نَحْنُ : فَقَالَ : إِلاَّ أَنْتُمْ كَلِمَةٌ خَفِيفَةٌ.
وَقَالَ يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ فِي حَدِيثِهِ ، عَنِ ابْنِ أَبِي ذِئْبٍ ، عَنِ الْحَارِثِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرٍ ، عَنْ أَبِيهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فِي مَسِيرٍ لَهُ ، فَقَالَ : يَطْلُعُ عَلَيْكُمْ أَهْلُ الْيَمَنِ كَأَنَّهُمُ السَّحَابُ ، هُمْ خَيْرُ مَنْ فِي الأَرْضِ ، فَقَالَ رَجُلٌ مِنَ الأَنْصَارِ : إِلاَّ نَحْنُ ، فَسَكَتَ فَأَعَادَهَا ثَلاثًا : إِلاَّ نَحْنُ يَا رَسُولَ اللهِ ، فَقَالَ : كَلِمَةٌ ضَعِيفَةٌ إِلاَّ أَنْتُمْ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِهَذَا اللَّفْظِ إِلاَّ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ ، وَلاَ نَعْلَمُ لِجُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ طَرِيقًا غَيْرَ هَذَا الطَّرِيقِ.
3430ـ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى أَبُو مُوسَى ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبُو عَامِرٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا زُهَيْرٌ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عَقِيلٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، عَنْ أَبِيهٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ رَجُلًا قَالَ : يَا رَسُولَ اللهِ ، أَيُّ الْبُلْدَانِ أَحَبُّ إِلَى اللهِ ؟ وَأَيُّ الْبُلْدَانِ أَبْغَضُ إِلَى اللهِ ؟ قَالَ : لاَ أَدْرِي حَتَّى أَسْأَلَ جِبْرِيلَ ، فَأَتَاهُ فَأَخْبَرَهُ جِبْرِيلُ ، أَنَّ أَحَبَّ الْبِقَاعِ إِلَى اللهِ الْمَسَاجِدُ ، وَأَبْغَضُ الْبِقَاعِ إِلَى اللهِ الأَسْوَاقُ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنْ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، إِلاَّ بِهَذَا الإِسْنَادِ ، وَعَبْدُ اللهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَقِيلٍ قَدِ احْتَمَلَ النَّاسُ حَدِيثَهُ ، وَقَدْ بَيَّنَّا مَا يَجِبُ فِي حَدِيثِهِ فِي غَيْرِ هَذَا الْمَوْضِعِ ، وَقَدْ رُوِيَ هَذَا الْكَلامُ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم مِنْ وُجُوهٍ ، فَاجْتَزَيْنَا بِحَدِيثِ جُبَيْرٍ إِلاَّ أَنَّ يَزِيدَ أَحَدٌ مِمَّنْ رَوَى ذَلِكَ عَنْ رَسُولِ اللهِ فَنُخْرِجُ ذَلِكَ لِعِلَّةِ الزِّيَادَةِ ، وَلَمْ يَرْوِ ابْنُ عَقِيلٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرٍ ، غَيْرَ هَذَا الْحَدِيثِ.
3431ـ أَخْبَرَنَاهُ مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى ، قَالَ : أَخْبَرَنَا وَهْبُ بْنُ جَرِيرٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبِي ، قَالَ : سَمِعْتُ مُحَمَّدَ بْنَ إِسْحَاقَ ، قَالَ : سَمِعْتُ يَعْقُوبَ بْنَ عُتْبَةَ ، وَجُبَيْرَ بْنَ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ ، هَكَذَا حَدَّثَنَاهُ أَبُو مُوسَى ، وَبُنْدَارٌ ، وَعَبْدُ الأَعْلَى بنُ حَمَّادٍ ، تَابَعَهُمْ عَلَيْهِ ، فَاتَّفَقُوا كُلُّهُمْ عَلَى هَذَا الإِسْنَادِ ، لأَنَّ نُسْخَةَ وَهْبِ بْنِ جَرِيرٍ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ إِسْحَاقَ ، كَانَتْ لِعَبْدِ الأَعْلَى بْنِ حَمَّادٍ ، فَكَانَ فِي كِتَابِهِ هَكَذَا وَنَسَخَ أَبُو مُوسَى وَبُنْدَارٌ مِنْ كِتَابِ عَبْدِ الأَعْلَى فَوَقَعَ فِي كُتُبِهِمْ هَكَذَا.

3432ـ وَالصَّوَابُ مَا حَدَّثَنَاهُ سَلَمَةُ بْنُ شَبِيبٍ ، وَمُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ الْوَضَّاحِ ، قَالا : أَخْبَرَنَا وَهْبُ بْنُ جَرِيرٍ ، قَالَ : حَدَّثَنِي أَبِي ، قَالَ : سَمِعْتُ مُحَمَّدَ بْنَ إِسْحَاقَ يُحَدِّثُ ، عَنْ يَعْقُوبَ بْنِ عُتْبَةَ ، عَنْ جُبَيْرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ مُطْعِمٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ ، قَالَ : أَتَى رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم أَعْرَابِيُّ ، فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللهِ ، جَهِدَتِ الأَنْفُسُ ، وَضَاعَ الْعِيَالُ ، وَهَلَكَتِ الأَمْوَالُ ، فَاسْتَسْقِ اللَّهَ لَنَا ، فَإِنَّا نَسْتَشْفِعُ بِكَ عَلَى اللهِ ، وَنَسْتَشْفِعُ بِاللَّهِ عَلَيْكَ ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : وَيْحَكَ تَدْرِي مَا تَقُولُ ؟ فَسَبَّحَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، حَتَّى عَرَفَ ذَلِكَ فِي وَجْهِهِ وَوُجُوهِ أَصْحَابِهِ ، وَقَالَ : وَيْحَكَ إِنَّهُ لاَ يُسْتَشْفَعُ بِاللَّهِ عَلَى أَحَدٍ ، إِنَّ اللَّهَ أَعْظَمُ مِنْ ذَلِكَ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم مِنْ وَجْهٍ مِنَ الْوُجُوهِ إِلاَّ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ وَلَمْ يَقُلْ فِيهِ مُحَمَّدُ بْنُ إِسْحَاقَ حَدَّثَنِي يَعْقُوبُ بْنُ عُتْبَةَ.
3433ـ أَخْبَرَنَا الْحَسَنُ بْنُ قَزَعَةَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا حُصَيْنُ بْنُ نُمَيْرٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا حُصَيْنُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.
3434ـ وَأَخْبَرَنَاهُ بِشْرُ بْنُ مُعَاذٍ الْعَقَدِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا هُشَيْمٌ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا حُصَيْنٌ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ طَلْحَةَ ، عَنْ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، أَنَّهُ قَالَ : صَلاةٌ فِي مَسْجِدِي هَذَا أَفْضَلُ مِنْ أَلْفِ صَلاةٍ فِيمَا سِوَاهُ ، إِلاَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنْ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ إِلاَّ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ ، وَقَدْ رُوِيَ عَنْ غَيْرِ جُبَيْرٍ ، وَخَالَفَ هُشَيْمٌ حُصَيْنَ بْنَ نُمَيْرٍ ، وَهُشَيْمٌ أَحْفَظُ مِنْ حُصَيْنِ بْنِ نُمَيْرٍ.
3435ـ أخبرنا الحسن بن قزعة قال أخبرنا حصين بن نمير عن حصين ابن عبد الرحمن عن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه رضي الله عنه قال انشق القمر على عهد رسول الله فرقة على هذا الجبل وفرقة على هذا الجبل.
3436ـ حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد قال أخبرنا عبد الرحمن بن عبد الله قال أخبرنا أبو جعفر الرازي عن حصين عن جبير ابن محمد بن جبير عن أبيه عن جده قال انشق القمر على عهد رسول الله فذكره نحوه.
وهذا الحديث قد روى عن جبير بن مطعم من هذا الوجه الذي ذكرناه وروى عن غير جبير بغير هذا اللفظ وإنما ذكرناه لأنهم اختلفوا عن حصين وقد تابع أبو جعفر الرازي إبراهيم بن طهمان على روايته وتوصيله.
3437ـ أَخْبَرَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، وَإِبْرَاهِيمُ بْنُ مُحَمَّدٍ التَّيْمِيُّ ، قَالا : أَخْبَرَنَا أَبُو دَاوُدَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ سَعْدٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، قَالَ أَبُو دَاوُدَ وَهُوَ عِنْدِي فِي مَوْضِعٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، وَفِي مَوْضِعٍ لَيْسَ عَنْ أَبِيهِ ، أَنَّ امْرَأَةً أَتَتِ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، فَذَكَرَتْ لَهُ شَيْئًا ، فَقَالَ لَهَا : ارْجِعِي إِلَيَّ ، قَالَتْ : يَا رَسُولَ اللهِ ، فَإِنْ لَمْ أَرَكَ ، قَالَ : ائْتِنِي أَبَا بَكْرٍ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ أَحَدًا يَرْوِيهِ إِلاَّ جُبَيْرُ بْنُ مُطْعِمٍ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم مِنْ وَجْهٍ مُتَّصِلٌ عَنْهُ ، وَلاَ نَعْلَمُ رَوَى سَعْدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرٍ حَدِيثًا مُسْنَدًا غَيْرَ هَذَا الْحَدِيثِ ، وَإِسْنَادُهُ صَحِيحٌ.
3438ـ أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ شَبِيبٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ عُمَرَ الْجُبَيْرِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ عُمَيْرٍ ، هَكَذَا رَأَيْتُهُ عِنْدِي فِي كِتَابِي ، وَأَحْسِبُهُ مُحَمَّدَ بْنَ عَبْدِ اللهِ بْنِ عُبَيْدِ بْنِ عُمَيْرٍ ، عَنْ أُمَيَّةَ بْنِ صَفْوَانَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، عَنْ أَبِيهٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : إِذَا صَلَّى أَحَدُكُمْ إِلَى سُتْرَةٍ فَلْيَدْنُ مِنْهَا ، لاَ يَقْطَعُ الشَّيْطَانُ عَلَيْهِ صَلاتَهُ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ أَحَدًا قَالَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرٍ ، عَنْ أَبِيهِ غَيْرَ أُمَيَّةَ بْنِ صَفْوَانَ وَلاَ نَحْفَظُهُ إِلاَّ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ.
3439ـ حَدَّثَنَا الْعَبَّاسُ بْنُ الْوَلِيدِ النَّرْسِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ ، قَالَ : أَنْبَأَنَا عَمْرُو بْنُ دِينَارٍ ، عَنْ نَافِعِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، عَنْ أَبِيهٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : يَنْزِلُ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى إِلَى سَمَاءِ الدُّنْيَا ، فَيَقُولُ : هَلْ مِنْ سَائِلٍ فَأُعْطِيَهُ ، هَلْ مِنْ مُسْتَغْفِرِ فَأَغْفِرَ لَهُ ؟

3440ـ أَخْبَرَنَاهُ أَحْمَدُ بْنُ أَبَانَ ، قَالَ : أَنْبَأَنَا سُفْيَانُ ، عَنْ عَمْرِو بْنِ دِينَارٍ ، عَنْ نَافِعِ بْنِ جُبَيْرٍ ، عَنْ رَجُلٍ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، بِنَحْوِهِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنْ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ إِلاَّ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ ، وَلاَ نَعْلَمُ أَحَدًا سَمَّى الرَّجُلَ غَيْرَ حَمَّادِ بْنِ سَلَمَةَ.
3441ـ أَخْبَرَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عَفَّانُ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ ، عَنْ عَمْرِو بْنِ دِينَارٍ ، عَنْ نَافِعِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، عَنْ أَبِيهٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم كَانَ فِي سَرِيَّةٍ ، فَنَامُوا حَتَّى طَلَعَتِ الشَّمْسُ ، فَأَمَرَ بِلالا فَأَذَّنَ ، ثُمَّ أَمَرَهُمْ فَصَلُّوا رَكْعَتَيْنِ ، ثُمَّ صَلَّى بِهِمْ صَلاةَ الْغَدَاةِ.
3442ـ وَأَخْبَرَنَاهُ أَحْمَدُ بْنُ عَبْدَةَ ، وَأَحْمَدُ بْنُ أَبَانَ ، قَالا : أَخْبَرَنَا سُفْيَانُ ، عَنْ عَمْرِو بْنِ دِينَارٍ ، عَنْ نَافِعِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، عَنْ رَجُلٍ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، بِنَحْوِهِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ لَهُ طَرِيقًا عَنْ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ إِلاَّ هَذَا الطَّرِيقَ ، وَلاَ نَعْلَمُ أَحَدًا رَوَاهُ فَسَمَّى مِنْ بَعْدِ نَافِعِ بْنِ جُبَيْرٍ إِلاَّ حَمَّادَ بْنَ سَلَمَةَ.
3443ـ أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ مَنْصُورِ بْنِ سَيَّارٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بُكَيْرٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا سُوَيْدُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ ، عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ مُوسَى ، عَنْ نَافِعِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، عَنْ أَبِيهٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : أَيَّامُ التَّشْرِيقِ كُلُّهَا ذَبْحٌ.
3444ـ وَأَخْبَرَنَاهُ يُوسُفُ بْنُ مُوسَى ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْدُ الْمَلِكِ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا سَعِيدُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ التَّنُوخِيُّ ، عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ مُوسَى ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي حُسَيْنٍ ، عَنْ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : كُلُّ عَرَفَاتٍ مَوْقِفٌ ، وَارْتَفِعُوا عَنْ عُرَنَةَ ، وَكُلُّ مُزْدَلِفَةَ مَوْقِفٌ ، وَارْتَفِعُوا عَنْ مُحَسِّرٍ ، وَكُلُّ فِجَاجِ مِنًى مَنْحَرٌ ، وَفِي كُلِّ أَيَّامِ التَّشْرِيقِ ذَبْحٌ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ أَحَدًا قَالَ فِيهِ ، عَنْ نَافِعِ بْنِ جُبَيْرٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، إِلاَّ سُوَيْدُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ ، وَهُوَ رَجُلٌ لَيْسَ بِالْحَافِظِ وَلاَ يُحْتَجُّ بِهِ إِذَا انْفَرَدَ بِحَدِيثٍ.
وَحَدِيثُ ابْنِ أَبِي حُسَيْنٍ هَذَا هُوَ الصَّوَابُ وَابْنُ أَبِي حُسَيْنٍ لَمْ يَلْقَ جُبَيْرَ بْنَ مُطْعِمٍ ، وَإِنَّمَا ذَكَرْنَا هَذَا الْحَدِيثَ لأَنَّا لَمْ نَحْفَظْ عَنْ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ قَالَ : فِي كُلِّ أَيَّامِ التَّشْرِيقِ ذَبْحٌ إِلاَّ فِي هَذَا الْحَدِيثِ فَمِنْ أَجْلِ ذَلِكَ ذَكَرْنَاهُ وَبَيَّنَا الْعِلَّةَ فِيهِ.
3445ـ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى ، وَعَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالا : أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا شُعْبَةُ ، عَنْ عَمْرِو بْنِ مُرَّةَ ، عَنْ عَاصِمٍ الْعَنَزِيِّ ، عَنِ ابْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، عَنْ أَبِيهِ.
3446ـ وَأَخْبَرَنَاهُ عَلِيُّ بْنُ الْمُنْذِرِ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ فُضَيْلٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا حُصَيْنٌ ، عَنْ عَمْرِو بْنِ مُرَّةَ ، عَنْ عَبَّادِ بْنِ عَاصِمٍ الْعَنَزِيِّ ، عَنْ نَافِعِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، عَنْ أَبِيهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : رَأَيْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم حِينَ دَخَلَ فِي الصَّلاةِ ، قَالَ : اللَّهُ أَكْبَرُ كَبِيرًا ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ كَثِيرًا ، وَسُبْحَانَ اللهِ بُكْرَةً وَأَصِيلا ، اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الشَّيْطَانِ مِنْ هَمْزِهِ وَنَفْثِهِ وَنَفْخِهِ ، قَالَ عَمْرُو بْنُ مُرَّةَ : هَمْزُهُ الْمُوتَةُ ، وَنَفْخُهُ الْكِبْرُ أَوِ الْكِبْرِيَاءُ ، وَنَفْثُهُ الشِّعْرُ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ أَحَدًا يَرْوِيهِ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، إِلاَّ جُبَيْرُ بْنُ مُطْعِمٍ ، وَلاَ نَعْلَمُ لَهُ طَرِيقًا إِلاَّ هَذَا الطَّرِيقَ ، وَقَدِ اخْتَلَفُوا فِي اسْمِ الْعَنَزِيِّ ، الَّذِي رَوَاهُ عَنْ نَافِعِ بْنِ جُبَيْرٍ ، فَقَالَ شُعْبَةُ ، عَنْ عَمْرٍو ، عَنْ عَاصِمٍ الْعَنَزِيِّ ، قَالَ ابْنُ فُضَيْلٍ ، عَنْ حُصَيْنٍ عَنْ عَمْرٍو ، عَنْ عَبَّادِ بْنِ عَاصِمٍ ، وَقَالَ زَائِدَةُ ، عَنْ حُصَيْنٍ ، عَنْ عَمْرٍو ، عَنْ عَمَّارِ بْنِ عَاصِمٍ ، وَالرَّجُلُ لَيْسَ بِمَعْرُوفٍ ، وَإِنَّمَا ذَكَرْنَاهُ لأَنَّهُ لاَ يَرْوِي هَذَا الْكَلامَ غَيْرُهُ عَنْ نَافِعِ بْنِ جُبَيْرٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، وَلاَ عَنْ غَيْرِهِ يُرْوَى أَيْضًا عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.

3447ـ أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ شَبُّوَيْهِ الْمَرْوَزِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الدِّمَشْقِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ عَيَّاشٍ ، عَنْ عَبْدِ الْعَزِيزِ بْنِ عُبَيْدِ اللهِ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ نَافِعِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم كَانَ يَقُولُ فِي رُكُوعِهِ سُبْحَانَ رَبِّيَ الْعَظِيمِ ثَلاثًا ، وَفِي سُجُودِهِ سُبْحَانَ رَبِّيَ الأَعْلَى ثَلاثًا.
وَهَذَا الْحَدِيثُ قَدْ رَوَى عَنْ غَيْرِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، وَلاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنْ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ إِلاَّ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ ، وَعَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ عُبَيْدِ اللهِ صَالِحُ الْحَدِيثِ وَلَيْسَ بِالْقَوِيِّ ، وَقَدْ رَوَى عَنْهُ أَهْلُ الْعِلْمِ وَاحْتَمَلُوا حَدِيثَهُ.
3448ـ أَخْبَرَنَا الْعَبَّاسُ بْنُ جَعْفَرٍ الْبَغْدَادِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا شَبَابَةُ بْنُ سَوَّارٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْنُ أَبِي ذِئْبٍ ، عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ عَبَّاسٍ ، عَنْ نَافِعِ بْنِ جُبَيْرٍ ، عَنْ أَبِيهٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّهُ قَالَ : تَلُومُونِي فِي التِّيهِ ، وَقَدْ لَبِسْتُ الصُّوفَ وَاعْتَقَلْتُ الْعَنْزَ ، وَقَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : مَنْ فَعَلَ ذَلِكَ فَقَدْ بَرِئَ مِنَ الْكِبْرِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى بِهَذَا اللَّفْظِ إِلاَّ عَنْ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، وَلاَ نَعْلَمُ لَهُ طَرِيقًا عَنْ جُبَيْرٍ إِلاَّ هَذَا الطَّرِيقَ.
3449ـ أَخْبَرَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبُو قُتَيْبَةَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا قَيْسٌ ، عَنْ مَنْصُورٍ ، عَنْ كِلابِ بْنِ عَلِيٍّ ، وَقَالَ مُرَّةُ ، أَخْبَرَنَا قَيْسٌ ، عَنْ مُدْرِكِ بْنِ عَلِيٍّ ، عَنْ مَنْصُورِ بْنِ أَبِي سُلَيْمَانَ ، عَن نَافِعِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، عَنْ أَبِيهٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : رَأَيْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قَصَّرَ عَلَى الْمَرْوَةَ بِمِشْقَصٍ ، ثُمَّ قَالَ : دَخَلَتِ الْعُمْرَةُ فِي الْحَجِّ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ لَهُ طَرِيقًا عَنْ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ إِلاَّ هَذَا الطَّرِيقَ ، قَدْ رُوِيَ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، أَنَّهُ قَالَ : دَخَلَتِ الْعُمْرَةُ فِي الْحَجِّ مِنْ وُجُوهٍ.
وَأَمَّا رَأَيْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم قَصَّرَ عَلَى الْمَرْوَةِ بِمِشْقَصٍ ، فَلا نَحْفَظُهُ إِلاَّ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ وَمُدْرِكُ بْنُ عَلِيٍّ مَجْهُولٌ ، وَمَنْصُورُ بْنُ أَبِي سُلَيْمَانَ لاَ نَحْفَظُ لَهُ حَدِيثًا مُسْنَدًا ، وَكِلابُ بْنُ عَلِيٍّ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الْكُوفَةِ.
3450ـ أَخْبَرَنَا أَبُو كُرَيْبٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ مُسْلِمٍ ، عَنْ عَمْرِو بْنِ دِينَارٍ ، عَنْ نَافِعِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.
3451ـ وَأَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ عَبْدَةَ ، قَالَ : أَنْبَأَنَا سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ ، عَنْ أَبِي الزُّبَيْرِ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ بَابَاهَ ، عَنْ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.
3452ـ وَأَخْبَرَنَا يُوسُفُ بْنُ مُوسَى ، قَالَ : أَخْبَرَنَا جَرِيرٌ ، وَيَعْلَى بْنُ عُبَيْدٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَاقَ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي نَجِيحٍ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ بَابَاهَ ، قَالَ : سَمِعْتُ جُبَيْرَ بْنَ مُطْعِمٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، يَقُولُ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، يَقُولُ : يَا بَنِي عَبْدِ مَنَافٍ ، لأَعْرِفَنَّ مَا مَنَعْتُمْ.
وَقَالَ فِي حَدِيثِ أَبِي الزُّبَيْرِ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ بَابَاهَ ، عَنْ جُبَيْرٍ : لاَ تَمْنَعُوا طَائِفًا يَطُوفُ بِهَذَا الْبَيْتِ أَيَّةَ سَاعَةٍ شَاءَ مِنْ لَيْلٍ أَوْ نَهَارٍ وَيُصَلِّي.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم إِلاَّ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ ، وَلاَ نَعْلَمُ يُرْوَى عَنْ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ إِلاَّ حَدِيثًا ضَعِيفًا لاَ يَثْبُتُ مِنْ جِهَةِ النَّقْلِ ، وَفِي هَذَا الْحَدِيثِ دَلالَةٌ مِنْ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ رَخَّصَ فِي الصَّلاةِ التَّطَوُّعَ بَعْدَ الْفَجْرِ وَبَعْدَ الْعَصْرِ بِمَكَّةَ خَاصَّةً دُونَ غَيْرِهَا.
3453ـ أَخْبَرَنَا صَالِحُ بْنُ مُعَاذٍ أَبُو يُونُسَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عُمَرَ بْنِ وَاقِدٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا إِسْحَاقُ بْنُ حَازِمٍ ، عَنْ أَبِي الأَسْوَدِ ، عَنْ نَافِعِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ، عَنْ أَبِيهٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم نَهَى أَنْ تُقَامَ الْحُدُودُ فِي الْمَسَاجِدِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فِي إِسْنَادٍ مُتَّصِلٍ عَنْهُ مِنْ وَجْهٍ صَحِيحٍ ، وهذا الإِسْنَادِ مِنْ أَحْسَنِ إِسْنَادٍ يُرْوَى عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فِي ذَلِكَ ، عَلَى أَنَّ مُحَمَّدَ بْنَ عُمَرَ قَدْ تَكَلَّمَ فِيهِ أَهْلُ الْعِلْمِ ، وَضَعَّفُوا حَدِيثَهُ.
- - - - - - - - - - - - - -

مسند عبد الرحمن بن أزهر رضي الله عنه
مسند عبد الرحمن بن أزهر عَنِ النَّبِيِّ - صلى الله عليه وسلم -
3454ـ أَخْبَرَنَا يَحْيَى بْنُ حَكِيمٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا صَفْوَانُ بْنُ عِيسَى ، قَالَ : أَنْبَأَنَا أُسَامَةُ بْنُ زَيْدٍ ، عَنِ الزُّهْرِيِّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَزْهَرَ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : رَأَيْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَوْمَ حُنَيْنٍ يَتَخَلَّلُ النَّاسَ يَسْأَلُ عَنْ مَنْزِلِ خَالِدِ بْنِ الْوَلِيدِ ، فَأُتِيَ بِسَكْرَانَ ، فَأَمَرَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم مَنْ كَانَ عِنْدَهُ أَنْ يَضْرِبُوهُ بِمَا كَانَ فِي أَيْدِيهِمْ ، وَحَثَا عَلَيْهِ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم التُّرَابَ ، ثُمَّ أُتِيَ أَبُو بَكْرٍ بَعْدُ بِسَكْرَانَ ، فَتَوَخَّى ضَرْبَهُمْ إِيَّاهُ يَوْمَئِذٍ أَوْ تَوَخَّيْنَا ، فَضَرَبَ أَرْبَعِينَ ، ثُمَّ ضَرَبَ عُمَرُ أَرْبَعِينَ ، هَكَذَا رَأَيْتُهُ فِي كِتَابِي فَتَوَخَّا ضَرْبَهُمْ إِيَّاهُ.
3455ـ أَخْبَرَنَا الْحَسَنُ بْنُ قَزَعَةَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْدُ الأَعْلَى ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَمْرٍو ، عَنْ أَبِي سَلَمَةَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ، وَيَحْيَى بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ حَاطِبٍ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَزْهَرَ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم أُتِيَ بِشَارِبٍ فَأَمَرَ بِهِ أَنْ يُضْرَبَ ، فَضَرَبُوهُ بِمَا كَانَ فِي أَيْدِيهِمْ ، فَلَمَّا كَانَ فِي عَهْدِ أَبِي بَكْرٍ ، أُتِيَ بِشَارِبٍ فَسَأَلَ عَنْ ضَرْبِهِ ، فَتَوَخَّيْنَا الضَّرْبَ الَّذِي ضَرَبْنَاهُ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللهِ لِلشَّارِبِ ، فَتَوَخَّيْنَاهُ أَرْبَعِينَ ، فَضَرَبَهُ أَرْبَعِينَ ثُمَّ ضَرَبَ عُمَرُ ثَمَانِينَ.
3456ـ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مِسْكِينٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا سَعِيدُ بْنُ الْحَكَمِ بْنِ أَبِي مَرْيَمَ ، عَنْ نَافِعِ بْنِ يَزِيدَ ، قَالَ : حَدَّثَنِي جَعْفَرُ بْنُ رَبِيعَةَ ، أَنَّ عُبَيْدَ اللهِ بْنَ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ السَّائِبِ ، أَخْبَرَهُ أَنَّ عَبْدَ الْحَمِيدِ بْنَ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَزْهَرَ حَدَّثَ ، عَنْ أَبِيهٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : مَثَلُ الْمُؤْمِنِ حِينَ يُصِيبُهُ الْوَعْكُ أَوِ الْحُمَّى ، مَثَلُ حَدِيدَةٍ تَدْخُلُ النَّارَ فَيَذْهَبُ خَبِيثُهَا وَيَبْقَى طَيِّبُهَا.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ لَهُ طَرِيقًا عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَزْهَرَ إِلاَّ هَذَا الطَّرِيقَ ، وَقَدْ رُوِيَ نَحْوُ كَلامِهِ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم مِنْ غَيْرِ وَجْهٍ بِأَلْفَاظٍ مُخْتَلِفَةٍ ، وَإِنَّمَا ذَكَرْنَا حَدِيثَ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَزْهَرَ لِقِلَّةِ رِوَايَتِهِ عَنْ رَسُولِ اللهِ.
وَعُبَيْدُ اللهِ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ السَّائِبِ مَعْرُوفٌ فِي النَّسَبِ ، إِلاَّ أَنَّهُ غَيْرُ مَعْرُوفٍ بِنَقْلِ الْحَدِيثِ ، وَعَبْدُ الْحَمِيدِ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ، لاَ نَعْلَمُ رَوَى عَنْهُ ، إِلاَّ عُبَيْدُ اللهِ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ السَّائِبِ ، وَحَدِيثُ أَبِي سَلَمَةَ ، وَيَحْيَى بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ حَاطِبٍ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَزْهَرَ ، إِنَّمَا ذَكَرْنَاهُ لأَنَّ أَبَا سَلَمَةَ ، وَيَحْيَى بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ لَمْ يُحَدِّثَا ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَزْهَرَ بِغَيْرِ هَذَا الْحَدِيثِ ، وَلاَ نَعْلَمُ يُرْوَى لِعَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَزْهَرَ ، إِسْنَادٌ أَحْسَنَ اتِّصَالا مِنْ هَذَا الإِسْنَادِ ، وَإِنْ كَانَ الزُّهْرِيُّ قَدْ لَقِيَهُ.
وَأَمَّا حَدِيثُ أُسَامَةَ ، عَنِ الزُّهْرِيِّ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَزْهَرَ ، قَدْ رَوَاهُ أَيْضًا غَيْرُ أُسَامَةَ ، فَاقْتَصَرْنَا عَلَى أُسَامَةَ.
3457ـ أَخْبَرَنَا الْفَضْلُ بْنُ سَهْلٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا يَعْقُوبُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ سَعْدٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبِي ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَاقَ ، عَنِ الزُّهْرِيِّ ، هَكَذَا حَفِظْتُهُ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَزْهَرَ ، أَنَّ النَّبِيَّ أَمَرَ أَنْ يُحْثَى فِي وجُوهِهِمُ التُّرَابُ يَعْنِي الْمَدَّاحِينَ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ أَظُنُّهُ إِغْفَالٌ مِنَ النَّاقِلِ لَهُ ، إِنَّمَا حَثَى النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم عَلَى الشَّارِبِ التُّرَابَ ، وَلَكِنْ هَكَذَا حَدَّثَ بِهِ يَعْقُوبُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ وَلَمْ يُتَابَعْ عَلَيْهِ.
- - - - - - - - - - - - -

مسند عبد الله بن هشام رضي الله عنه
مسند عبد الله بن هشام عَنِ النَّبِيِّ - صلى الله عليه وسلم -(2/130)
3458ـ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْمُقْرِئُ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا سَعِيدُ بْنُ أَبِي أَيُّوبَ ، عَنْ زُهْرَةَ بْنِ مَعْبَدٍ ، عَنْ جَدِّهِ عَبْدِ اللهِ بْنِ هِشَامٍ ، وَكَانَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم قَدْ مَسَحَ عَلَى رَأْسِهِ ، وَدَعَا لَهُ وَهُوَ صَغِيرٌ ، قَالَ : فَكَانَ عَبْدُ اللهِ بْنُ هِشَامٍ يُضَحِّي بِالأُضْحِيَةِ الْوَاحِدَةِ عَنْ جَمَاعَةَ أَهْلِهِ.
3459ـ أَخْبَرَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ الْجُنَيْدِ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا يَحْيَى بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ بُكَيْرٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ لَهِيعَةَ ، عَنْ أَبِي عَقِيلٍ زُهْرَةَ بْنِ مَعْبَدٍ ، عَنْ جَدِّهِ عَبْدِ اللهِ بْنِ هِشَامٍ الْقُرَشِيِّ التَّيْمِيٍّ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : كُنَّا مَعَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم وَهُوَ آخِذٌ بِيَدِ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ ، فَقَالَ عُمَرُ : وَاللَّهِ لأَنْتَ يَا رَسُولَ اللهِ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ إِلاَّ نَفْسِي ، فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم : لاَ وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ ، حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إِلَيْكَ مِنْ نَفْسِكِ ، فَقَالَ عُمَرُ : فَأَنْتَ الآنَ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ نَفْسِي ، فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم : الآنَ يَا عُمَرُ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى إِلاَّ بِهَذَا الإِسْنَادِ وَلاَ نَعْلَمُ أَحَدًا يَرْوِيهِ عَنْ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم إِلاَّ عَبْدُ اللهِ بْنُ هِشَامٍ ، وَلاَ نَعْلَمُ رَوَى عَبْدُ اللهِ بْنُ هِشَامٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم إِلاَّ هَذَيْنِ الْحَدِيثَيْنِ.
- - - - - - - - - - - - - -

مسند المستورد بن شداد الفهري رضي الله عنه
مسند المستورد بن شداد الفهري عَنِ النَّبِيِّ - صلى الله عليه وسلم -
3460ـ حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْبٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ قَيْسٍ ، عَنِ الْمُسْتَوْرِدٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : مَا الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ كَمَا يَغْمِسُ أَحَدُكُمْ أُصْبُعَهُ فِي الْيَمِّ ، ثُمَّ يَرْفَعُهَا فَيَنْظُرُ بِمَا تَخْرُجُ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ أَحَدًا يَرْوِيهِ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم إِلاَّ الْمُسْتَوْرِدُ ، وَقَدْ رَوَاهُ جَمَاعَةٌ ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ فَاقْتَصَرْنَا عَلَى حَدِيثِ أَبِي مُعَاوِيَةَ.
3461ـ حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَاحِدِ بْنُ غِيَاثٍ ، حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ ، عَنْ مُجَالِدٍ ، عَنْ قَيْسِ بْنِ أَبِي حَازِمٍ ، عَنِ الْمُسْتَوْرِدٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم مَرَّ بِشَاةٍ مَيِّتَةٍ ، فَقَالَ : لَلدُّنْيَا أَهْوَنُ عَلَى اللهِ مِنْ هَذِهِ عَلَى أَهْلِهَا.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنِ الْمُسْتَوْرِدِ إِلاَّ مِنْ حَدِيثِ مُجَالِدٍ ، عَنْ قَيْسٍ عَنْهُ ، وَقَدْ رُوِيَ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم مِنْ غَيْرِ وَجْهٍ.
3462ـ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْعَلاءِ أَبُو كُرَيْبٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الأَرْحَبِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عُبَيْدَةُ بْنُ الأَسْوَدِ ، عَنْ مُجَالِدٍ ، عَنْ قَيْسِ بْنِ أَبِي حَازِمٍ ، عَنِ الْمُسْتَوْرِدٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : بُعِثْتُ فِي نَفْسِ السَّاعَةِ ، سَبَقْتُهَا كَمَا سَبَقَتْ هَذِهِ هَذِهِ ، وَأَشَارَ بِإِصْبَعَيْهِ السَّبَّابَةِ وَالْوُسْطَى.
وَهَذَا الْحَدِيثُ بِهَذَا اللَّفْظِ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى إِلاَّ عَنِ الْمُسْتَوْرِدِ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، وَقَدْ رُوِيَ نَحْوُ كَلامِهِ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم مِنْ غَيْرِ وَجْهٍ ، بِأَلْفَاظٍ مُخْتَلِفَةٍ ، وَلاَ نَعْلَمُ حَدَّثَ بِهَذَا الْحَدِيثِ عَنْ مُجَالِدٍ إِلاَّ عُبَيْدَةُ بْنُ الأَسْوَدِ.
3463ـ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ رِزْقِ اللهِ الْكَلْوَذَانِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا زَيْدُ بْنُ الْحُبَابِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ عَلِيٍّ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ الْمُسْتَوْرِدِ بْنِ شَدَّادٍ الْفِهْرِيٍّ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : سَمِعْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، يَقُولُ : تَقُومُ السَّاعَةُ وَالرُّومُ أَكْثَرُ النَّاسِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِهَذَا اللَّفْظِ إِلَّا مِنْ هَذَا الْوَجْهِ بِهَذَا الإِسْنَادِ.
3464ـ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى الْقُطَعِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا بِشْرُ بْنُ عُمَرَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا ابْنُ لَهِيعَةَ ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ عَمْرٍو ، عَنْ أَبِي عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْحُبُلِيِّ ، عَنِ الْمُسْتَوْرِدِ بْنِ شَدَّادٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : رَأَيْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم يُخَلِّلُ أَصَابِعَ رِجْلَيْهِ بِخِنْصَرِهِ حَيْثُ تَوَضَّأَ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ أَحَدًا يَرْوِيهِ بِهَذَا اللَّفْظِ إِلاَّ بِهَذَا الإِسْنَادِ عَنِ الْمُسْتَوْرِدِ ، وَقَدْ رُوِيَ نَحْوُ كَلامِهِ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم مِنْ غَيْرِ وَجْهٍ بِغَيْرِ هَذَا اللَّفْظِ.
3465ـ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ بَزِيعِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَبِي عَدِيٍّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا شُعْبَةُ ، عَنْ مَعْبَدِ بْنِ خَالِدٍ ، عَنْ حَارِثَةَ بْنِ وَهْبٍ ، أَنّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ذَكَرَ الْحَوْضَ ، فَقَالَ لَهُ الْمُسْتَوْرِدُ : أَمَا سَمِعْتَهُ ذَكَرَ الأَوَانِي ؟ قَالَ : لاَ ، قَالَ : لَكِنِّي سَمِعْتُهُ يَعْنِي النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، يَقُولُ : تَرَى فِيهِ الآنِيَةَ أَكْثَرَ مِنْ عَدَدِ نُجُومِ السَّمَاءِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ عَنِ الْمُسْتَوْرِدِ لاَ نَعْلَمُ لَهُ طَرِيقًا غَيْرَ هَذَا الطَّرِيقِ ، وَلاَ عَنْ حَارِثَةَ بْنِ وَهْبٍ إِلاَّ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ ، وَقَدْ رَوَاهُ عَنْ شُعْبَةَ غَيْرُ وَاحِدٍ ، وَأَجَلُّ مَنْ رَوَاهُ عَنْ شُعْبَةَ ابْنُ أَبِي عَدِيٍّ.
- - - - - - - - - - - - - - -

مسند شداد بن أوس رضي الله عنه
مسند شداد بن أوس عَنِ النَّبِيِّ - صلى الله عليه وسلم -
3466ـ حَدَّثَنَا أَبُو كَامِلٍ الْفُضَيْلُ بْنُ الْحُسَيْنِ الْجَحْدَرِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ زُرَيْعِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا خَالِدٌ الْحَذَّاءُ ، عَنْ أَبِي قِلابَةَ ، عَنْ أَبِي الأَشْعَثَ الصَّنْعَانِيِّ ، عَنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.
3467ـ وَحَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ مَنْصُورٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ ، قَالَ : أَنَا سُفْيَانُ الثَّوْرِيُّ ، عَنْ خَالِدٍ الْحَذَّاءِ ، عَنْ أَبِي قِلابَةَ ، عَنْ أَبِي الأَشْعَثَ الصَّنْعَانِيِّ ، عَنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.
3468ـ وَحَدَّثَنَا سَلَمَةُ بْنُ شَبِيبٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللهِ بْنُ مُوسَى ، قَالَ : حَدَّثَنَا إِسْرَائِيلُ ، عَنْ مَنْصُورٍ ، عَنْ خَالِدٍ الْحَذَّاءِ ، عَنْ أَبِي قِلابَةَ ، عَنْ أَبِي الأَشْعَثَ ، عَنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى كَتَبَ الإِحْسَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ ، فَإِذَا قَتَلْتُمْ فَأَحْسِنُوا الْقِتْلَةَ ، وَإِذَا ذَبَحْتُمْ فَأَحْسِنُوا الذَّبْحَ ، وَلْيُحِدَّ أَحَدَكُمْ شَفْرَتَهُ ، وَلْيُرِحْ ذَبِيحَتَهُ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى بِهَذَا اللَّفْظِ إِلاَّ عَنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ.
وَرَوَاهُ عَنْ خَالِدٍ جَمَاعَةٌ مِنْهُمْ مَنْ سَمَّيْنَا وَرَوَاهُ الأَعْمَشُ أَيْضًا ، عَنْ خَالِدٍ الْحَذَّاءِ ، وَلاَ نَعْلَمُ لَهُ طَرِيقًا عَنْ شَدَّادٍ ، إِلَّا خَالِدٌ ، عَنْ أَبِي قِلابَةَ ، عَنْ أَبِي الأَشْعَثَ ، عَنْ شَدَّادٍ.
3469ـ حَدَّثَنَا الْفُضَيْلُ بْنُ الْحُسَيْنِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ زُرَيْعِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا خَالِدٌ الْحَذَّاءُ ، عَنْ أَبِي قِلابَةَ ، عَنْ أَبِي الأَشْعَثَ ، عَنْ شَدَّادٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.
3470ـ وَحَدَّثَنَا مُؤَمَّلُ بْنُ هِشَامٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَيُّوبُ ، عَنْ أَبِي قِلابَةَ ، عَمَّنْ حَدَّثَهُ ، عَنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.
3471ـ وَحَدَّثَنَا سَلَمَةُ بْنُ شَبِيبٍ ، قَالَ : أَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ ، قَالَ : أَنَا مَعْمَرٌ ، عَنْ أَيُّوبَ ، عَنْ أَبِي قِلابَةَ ، عَنْ أَبِي الأَشْعَثَ ، عَنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.
3472ـ وَحَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى ، قَالَ : حَدَّثَنَا سَهْلُ بْنُ يُوسُفَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو غِفَارٍ الْمُثَنَّى بْنُ سَعْدٍ ، عَنْ أَبِي قِلابَةَ ، عَنْ أَبِي الأَشْعَثَ الصَّنْعَانِيِّ ، عَنْ أَبِي أَسْمَاءَ الرَّحَبِيِّ ، عَنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.
3473ـ وَحَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْبٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ ، عَنْ عَاصِمٍ ، عَنْ أَبِي قِلابَةَ ، عَنْ أَبِي الأَشْعَثَ ، عَنْ أَبِي أَسْمَاءَ ، عَنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.
3474ـ وَحَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ عَبْدِ الْجَبَّارِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ فُضَيْلٍ ، عَنْ دَاوُدَ بْنِ أَبِي هِنْدٍ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ زَيْدٍ وَهُوَ أَبُو قِلابَةَ ، عَنْ أَبِي الأَشْعَثَ الصَّنْعَانِيِّ ، عَنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، أَنَّهُ مَرَّ عَلَى رَجُلٍ يَحْتَجِمُ لِسَبْعِ عَشْرَةَ مِنْ رَمَضَانَ ، فَقَالَ : أَفْطَرَ الْحَاجِمُ وَالْمَحْجُومُ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ قَدْ رَوَاهُ عَنْ خَالِدٍ ، غَيْرُ وَاحِدٍ ، فَاقْتَصَرْنَا عَلَى مَنْ ذَكَرْنَا مِنْهُمْ ، وَأَمَّا حَدِيثُ أَيُّوبَ ، فَهَكَذَا قَالَ مَعْمَرٌ ، عَنْ أَبِي الأَشْعَثَ ، وَإِسْمَاعِيلُ أحفظ من معمر ، فأما عاصم وأبو غفار ، فروياه عَنْ أَبِي قِلابَةَ ، عَنْ أَبِي الأَشْعَثَ ، عَنْ أَبِي أَسْمَاءَ ، عَنْ شَدَّادٍ ، وَعَاصِمٌ حَافَظٌ ، وأبو غفار ، فشيخ قد روى عنه والحديث حديث خالد.
وأما حديث داود بن أبي هند ، عَنْ أَبِي قِلابَةَ ، فَلا نَعْلَمُ أَحَدًا أَسْنَدَهُ إِلَّا مُحَمَّدُ بْنُ فُضَيْلٍ وَلاَ نَعْلَمُ أَسْنَدَ دَاوُدُ بْنُ أَبِي هِنْدَ ، عَنْ أَبِي قِلابَةَ غَيْرَ هَذَا الْحَدِيثِ.
3475ـ أَخْبَرَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ أَبِي الْحَارِثِ الْبَغْدَادِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا شَبَابَةُ بْنُ سَوَّارٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا بَكْرُ بْنُ خُنَيْسٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ عُبَيْدِ اللهِ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : إِذَا انْقَطَعَ شِسْعُ أَحَدِكُمْ فَلْيَسْتَرْجِعْ فَإِنَّهَا مِنَ الْمَصَائِبِ.

3476ـ وَحَدَّثَنَاهُ إِسْمَاعِيلُ بْنُ أَبِي الْحَارِثِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا شَبَابَةُ بْنُ سَوَّارٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا خَارِجَةُ بْنُ مُصْعَبٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا خَالِدٌ الْحَذَّاءُ ، عَنْ أَبِي قِلابَةَ ، عَنْ أَبِي الأَشْعَثَ الصَّنْعَانِيِّ ، عَنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم مِثْلَهُ.
وَحَدِيثُ خَالِدٍ الْحَذَّاءِ الَّذِي رَوَاهُ خَارِجَةُ حَدِيثُ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنْ شَدَّادٍ إِلاَّ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ ، وَلاَ رَوَاهُ عَنْ خَالِدٍ إِلاَّ خَارِجَةُ ، وَلَمْ أَسْمَعْ أَنَّ أَحَدًا حَدَّثَ بِهِ عَنْ شَبَابَةَ إِلاَّ إِسْمَاعِيلَ بْنَ أَبِي الْحَارِثِ وَهُو رَجُلٌ ثِقَةٌ مَأْمُونٌ ، وَلَمْ يُتَابَعْ عَلَيْهِ ، وَخَارِجَةُ بْنُ مُصْعَبٍ فَلَيْسَ بِالْحَافِظِ.
3477ـ حَدَّثَنَا بِشْرُ بْنُ دِحْيَةَ الزِّيَادِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا قَزَعَةُ بْنُ سُوَيْدٍ الْبَاهِلِيُّ ، عَنْ عَاصِمِ بْنِ مَخْلَدٍ ، عَنْ أَبِي الأَشْعَثَ الصَّنْعَانِيِّ ، عَنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : مَنْ قَرَضَ بَيْتَ شِعْرٍ بَعْدَ الْعِشَاءِ الآخِرَةِ لَمْ تُقْبَلْ لَهُ صَلاةٌ تِلْكَ اللَّيْلَةِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنْ رَسُولِ اللهِ إِلاَّ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ ، وَلاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم إِلاَّ شَدَّادٌ وَلاَ لَهُ طَرِيقًا عَنْ شَدَّادٍ إِلاَّ هَذَا الطَّرِيقَ ، وَعَاصِمُ بْنُ مَخْلَدٍ لاَ نَعْلَمُ رَوَى عَنْهُ إِلاَّ قَزَعَةُ بْنُ سُوَيْدٍ ، وَقَزَعَةُ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الْبَصْرَةِ لَيْسَ بِهِ بَأْسٌ لَمْ يَكُنْ بِالْقَوِيِّ ، وَحَدَّثَ عَنْهُ أَهْلُ الْعِلْمِ وَاحْتَمَلُوا حَدِيثَهُ ، وَحَدَّثَ عَنْهُ بِهَذَا الْحَدِيثِ يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ وَغَيْرُهُ.
3478ـ حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ يَحْيَى الأُرُزِّيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَاصِمُ بْنُ مِهْجَعٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا قَزَعَةُ بْنُ سُوَيْدٍ ، عَنْ حُمَيْدٍ الأَعْرَجِ ، عَنِ الزُّهْرِيِّ ، عَنْ مَحْمُودٍ ، عَنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : إِذَا حَضَرْتُمْ مَوْتَاكُمْ فَأَغْمِضُوا الْبَصَرَ ، فَإِنَّ الْبَصَرَ يَتْبَعُ الرُّوحَ ، وَقُولُوا خَيْرًا ، فَإِنَّ الْمَلائِكَةَ تُؤَمِّنُ عَلَى مَا قَالَ أَهْلُ الْمَيِّتِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ إِلاَّ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ ، وَلاَ نَعْلَمُ رَوَى حُمَيْدٌ الأَعْرَجُ عَنِ الزُّهْرِيِّ حَدِيثًا مُسْنَدًا إِلاَّ هَذَا الْحَدِيثَ ، وَحَدِيثًا آخَرَ رَوَاهُ جَعْفَرُ بْنُ سُلَيْمَانَ ، عَنْ حُمَيْدٍ الأَعْرَجِ ، عَنِ الزُّهْرِيِّ ، عَنْ عُرْوَةَ ، عَنْ عَائِشَةَ حَدِيثَ الإِفْكِ.
وَلاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنْ حُمَيْدٍ إِلاَّ قَزَعَةُ بْنُ سُوَيْدٍ ، وَقَدْ تَقَدَّمَ ذِكْرُنَا لِقَزَعَةَ وَإِنَّمَا هُوَ الزُّهْرِيُّ ، عَنْ مَحْمُودِ بْنِ الرَّبِيعِ ، وَقَالَ فِي هَذَا الْحَدِيثِ عَنْ مَحْمُودِ بْنِ لَبِيدٍ ، وَالزُّهْرِيِّ ، وَلَمْ يُحَدِّثْ عَنْ مَحْمُودِ بْنِ لَبِيدٍ.
3479ـ حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ مَنْصُورٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ سُلَيْمَانَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا قَزَعَةُ بْنُ سُوَيْدٍ ، عَنْ يَحْيَى بْنِ جُرْحَةٍ ، عَنِ الزُّهْرِيِّ ، عَنْ مَحْمُودٍ ، عَنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : لَيْسَ بِالْكَذَّابِ مَنْ أَصْلَحَ بَيْنَ النَّاسِ فَنَمَا خَيْرًا أَوْ قَالَ خَيْرًا.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِهَذَا الإِسْنَادِ وَيَحْيَى بْنُ جُرْحَةَ رَوَى عَنْهُ ابْنُ جُرَيْجٍ وَقَزَعَةُ بْنُ سُوَيْدٍ وَهَذَا الْحَدِيثُ إِنَّمَا رَوَاهُ الزُّهْرِيُّ ، عَنْ حُمَيْدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ، عَنْ أُمِّهِ أُمِّ كُلْثُومٍ.
3480ـ حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ أَبَانَ الْقُرَشِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا مَرْوَانُ بْنُ مُعَاوِيَةَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا هِلالُ بْنُ مَيْمُونٍ ، عَنْ أَبِي ثَابِتٍ يَعْلَى بْنِ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ ، عَنْ أَبِيهٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : خَالِفُوا الْيَهُودَ وَصَلُّوا فِي نِعَالِكُمْ ، فَإِنَّهُمْ لاَ يُصَلُّونَ فِي نِعَالِهِمْ وَلاَ فِي خِفَافِهِمْ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ إِلاَّ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ بِهَذَا الإِسْنَادِ.
3481ـ حَدَّثَنَا عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ السِّجِسْتَانِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ الْحَكَمِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ أَيُّوبَ ، عَنْ عُمَارَةَ بْنِ غَزِيَّةَ ، عَنْ يَعْلَى بْنِ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ ، عَنْ أَبِيهٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : كُنَّا نَعُدُّ الشِّرْكَ الأَصْغَرَ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم الرِّيَاءَ.

وَهَذَا الْحَدِيثُ إِنَّمَا ذَكَرْنَاهُ وَإِنْ لَمْ يُذْكَرْ فِيهِ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم كَلامًا لأَنَّهُ قَالَ : عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، وَلَمْ نَحْفَظْ هَذَا الْكَلامَ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَذَكَرْنَاهُ مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ.
3482ـ حَدَّثَنَا زَيْدُ بْنُ أَخْزَمَ الطَّائِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا هِشَامُ بْنُ عَبْدِ الْمَلِكِ ، عَنْ عَبْدِ الْحَمِيدِ بْنِ بَهْرَامَ ، عَنْ شَهْرِ بْنِ حَوْشَبٍ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ غَنْمٍ ، عَنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : مَنْ صَلَّى يُرَائِي فَقَدْ أَشْرَكَ ، وَمَنْ صَامَ يُرَائِي فَقَدْ أَشْرَكَ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ بِهَذَا اللَّفْظِ لاَ نَعْلَمُ يَرْوِيهِ إِلاَّ شَدَّادُ بْنُ أَوْسٍ ، وَلاَ نَعْلَمُ لَهُ طَرِيقًا إِلاَّ هَذَا الطَّرِيقَ الَّذِي ذَكَرْنَاهُ ، وَعَبْدُ الْحَمِيدِ بْنُ بَهْرَامَ قَدْ رَوَى عَنْهُ جَمَاعَةٌ مِنْ أَهْلِ الْعِلْمِ ، وَاحْتَمَلُوا حَدِيثَهُ ، وَشَهْرُ بْنُ حَوْشَبٍ قَدْ تَكَلَّمَ فِيهِ شُعْبَةُ ، وَلاَ نَعْلَمُ أَحَدًا تَرَكَ الرِّوَايَةَ عَنْهُ ، وَقَدْ حَدَّثَ شُعْبَةُ عَنْ رَجُلٍ عَنْهُ ، وَمَعْنَى مَنْ صَلَّى يُرَائِي فَقَدْ أَشْرَكَ ، وَمَنْ صَامَ يُرَائِي فَقَدْ أَشْرَكَ ، يَقُولُ : الصَّلاةُ لِلَّهِ فَإِذَا ، رَأَيَا بِهَا غَيْرَهُ فَقَدْ أَشْرَكَ فِي عَمَلِهِ الَّذِي هُوَ لِلَّهِ غَيْرَهُ ، وَهَكَذَا الصَّوْمُ إِنَّمَا هُوَ لِلَّهِ فَإِذَا رَأَيَا بِهِ إِنْسَانًا فَكَأَنَّهُ جَعَلَ الْعَمَلَ لِلَّهِ وَلِلإنْسَانِ لاَ الشِّرْكُ بِاللَّهِ.
3483ـ حَدَّثَنَا عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ السِّجِسْتَانِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ السَّكُونِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ عَيَّاشٍ ، عَنْ رَاشِدِ بْنِ دَاوُدَ ، عَنْ يَعْلَى بْنِ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ ، قَالَ : حَدَّثَنِي أَبِي شَدَّادُ بْنُ أَوْسٍ ، وَعُبَادَةُ حَاضِرٌ فصدقه ، قَالَ : بَايَعْنَا رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، فَقَالَ : فِيكُمْ غَرِيبٌ يَعْنِي أَهْلَ الْكِتَابِ ، فَقُلْنَا : لاَ يَا رَسُولَ اللهِ ، فَأَمَرَ بِغَلْقِ الْبَابِ ، وَقَالَ : ارْفَعُوا أَيْدِيكُمْ فَقُولُوا : لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ ، فَرَفَعْنَا أَيْدِيَنَا سَاعَةً ، ثُمَّ قَالَ : اللَّهُمَّ إِنَّكَ بَعَثْتَنِي بِهَذَا الْكَلِمَةِ ، وَأَمَرَتْنِي بِهَا ، وَوَعَدْتَنِي عَلَيْهَا الْجَنَّةَ ، وَإِنَّكَ لاَ تُخْلِفُ الْمِيعَادَ ، ثُمَّ قَالَ : أَبْشِرُوا ، فَإِنَّ اللَّهَ قَدْ غَفَرَ لَكُمْ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِهَذَا اللَّفْظِ ، إِلَّا مِنْ هَذَا الْوَجْهِ بِهَذَا الإِسْنَادِ.
3484ـ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ شَبُّوَيْهِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ الْحِمْصِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ الْحَارِثِ ، قَالَ : حَدَّثَنِي عَبْدُ اللهِ بْنُ سَالِمٍ ، عَنِ الزُّبَيْدِيِّ ، قَالَ : حَدَّثَنِي الْوَلِيدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ، أَنَّ جُبَيْرَ بْنَ نُفَيْرٍ حَدَّثَهُ ، قَالَ : حَدَّثَنَا شَدَّادُ بْنُ أَوْسٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قُلْنَا : يَا رَسُولَ اللهِ ، كَيْفَ أُسْرِيَ بِكَ لَيْلَةَ أُسْرِيَ بِكَ ؟ قَالَ : صَلَّيْتُ لأَصْحَابِي صَلاةَ الْعَتَمَةِ بِمَكَّةَ مُعْتِمًا ، فَأَتَانِي جِبْرِيلُ بِدَابَّةٍ بَيْضَاءَ فَوْقَ الْحِمَارِ وَدُونَ الْبَغْلِ ، فَقَالَ : ارْكَبْ ، فَاسْتَصْعَبَتْ عَلَيَّ ، فَأَدَارَهَا بِأُذُنِهَا حَتَّى حَمَلَتْنِي عَلَيْهَا ، فَانْطَلَقَتْ تَهْوِي بِنَا تَضَعُ حَافِرَهَا حَيْثُ أَدْرَكَ طَرَفُهَا ، حَتَّى انْتَهَيْنَا إِلَى أَرْضٍ ذَاتِ نَخْلٍ ، فَقَالَ : انْزِلْ فَنَزَلْتُ ، ثُمَّ قَالَ : صَلِّ فَصَلَّيْتُ ثُمَّ رَكِبْنَا ، فَقَالَ لِي : أتدري أَيْنَ صَلَّيْتَ ؟ قُلْتُ : اللَّهُ أَعْلَمُ ، قَالَ : صَلَّيْتَ بِيَثْرِبَ صَلَّيْتَ بِطَيْبَةَ ، ثُمَّ انْطَلَقَتْ تَهْوِي بِنَا تَضَعُ حَافِرَهَا حَيْثُ أَدْرَكَ طَرَفُهَا ، حَتَّى بَلَغْنَا أَرْضًا بَيْضَاءَ ، فَقَالَ لِي : انْزِلْ فَنَزَلَتْ ، ثُمَّ قَالَ لِي : صَلِّ فَصَلَّيْتُ ثُمَّ رَكِبْنَا ، فَقَالَ : تَدْرِي أَيْنَ صَلَّيْتَ ؟ قُلْتُ : اللَّهُ أَعْلَمُ ، قَالَ : صَلَّيْتَ بِمَدْيَنَ صَلَّيْتَ عِنْدَ شَجَرَةِ مُوسَى ، ثُمَّ انْطَلَقَتْ تَهْوِي بِنَا تَضَعُ حَافِرَهَا أَوْ يَقَعُ حَافِرَهَا حَيْثُ أَدْرَكَ طَرَفُهَا ، ثُمَّ ارْتَفَعْنَا ، فَقَالَ : انْزِلْ فَنَزَلْتُ ، فَقَالَ : صَلِّ فَصَلَّيْتُ ثُمَّ رَكِبْنَا ،

فَقَالَ لِي : أَتَدْرِي أَيْنَ صَلَّيْتَ ؟ قُلْتُ : اللَّهُ أَعْلَمُ ، قَالَ : صَلَّيْتَ بِبَيْتِ لَحْمٍ حَيْثُ وُلِدَ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ ، ثُمَّ انْطَلَقَ بِي حَتَّى دَخَلْنَا الْمَدِينَةَ مِنْ بَابِهَا الثَّامِنِ ، فَأَتَى قِبْلَةَ الْمَسْجِدِ فَرَبَطَ دَابَّتَهُ ، وَدَخَلْنَا الْمَسْجِدَ مِنْ بَابٍ فِيهِ تَمِيلُ الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ ، فَصَلَّيْتُ مِنَ الْمَسْجِدِ حَيْثُ شَاءَ اللَّهُ ، هَكَذَا قَالَ ابْنُ زَبْرَقٍ ، ثُمَّ أُتِيتُ بِإِنَاءَيْنِ فِي أَحَدِهِمَا لَبَنٌ وَفِي الآخَرِ عَسَلٌ ، أُرْسِلَ إِلَيَّ بِهِمَا جَمِيعًا ، فَعَدَلْتُ بَيْنَهُمَا ، ثُمَّ هَدَانِي اللَّهُ لَهُ ، فَأَخَذْتُ اللَّبَنَ فَشَرِبْتُ حَتَّى قَرَعْتُ بِهِ جَبِينِي ، وَبَيْنَ يَدَيَّ شَيْخٌ مُتَّكِئٌ ، فَقَالَ : أَخَذَ صَاحِبُكَ الْفِطْرَةَ ، أَوْ قَالَ : بِالْفِطْرَةِ ، ثُمَّ انْطَلَقَ بِي حَتَّى أَتَيْنَا الْوَادِيَ الَّذِي بِالْمَدِينَةِ ، فَإِذَا جَهَنَّمُ تَنْكَشِفُ عَنْ مِثْلِ الزَّرْبِيِّ ، قُلْنَا : يَا رَسُولَ اللهِ ، كَيْفَ وَجَدْتَهَا ؟ قَالَ : مِثْلَ ، وَذَكَرَ شَيْئًا ذَهَبَ عَنِّي ، ثُمَّ مَرَرْنَا بَعِيرٍ لِقُرَيْشٍ بِمَكَانِ كَذَا وَكَذَا قَدْ أَضَلُّوا بَعِيرًا لَهُمْ ، فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِمْ ، فَقَالَ بَعْضُهُمْ هَذَا صَوْتُ مُحَمَّدٍ ، ثُمَّ أَتَيْتُ أَصْحَابِي قَبْلَ الصُّبْحِ بِمَكَّةَ ، فَأَتَانِي أَبُو بَكْرٍ ، فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللهِ ، أَيْنَ كُنْتَ اللَّيْلَةَ ؟ فَقَدِ الْتَمَسْتُكَ فِي مَكَانِكَ ، فَقَالَ : إِنِّي أَتَيْتُ بَيْتَ الْمَقْدِسِ اللَّيْلَةَ ، فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللهِ ، إِنَّهُ مَسِيرَةُ شَهْرٍ فَصِفْهُ لِي ، فَفَتَحَ لِي شِرَاكَ كَأَنِّي أَنْظُرُ إِلَيْهِ ، لاَ يَسْأَلُونِي عَنْ شَيْءٍ إِلاَّ أَنْبَأْتُهُمْ عَنْهُ ، فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ
: أَشْهَدُ أَنَّكَ رَسُولُ اللهِ ، فَقَالَ الْمُشْرِكُونَ : انْظُرُوا إِلَى أَبِي كَبْشَةَ يَزْعُمُ أَنَّهُ أَتَى بَيْتَ الْمَقْدِسِ اللَّيْلَةَ ، قَالَ : نَعَمْ وَقَدْ مَرَرْتُ بَعِيرٍ لَكُمْ بِمَوْضِعِ كَذَا وَكَذَا ، قَدْ أَضَلُّوا بَعِيرًا لَهُمْ بِمَكَانِ كَذَا وَكَذَا ، وَأَنَا مُسَيِّرُهُمْ لَكُمْ يَنْزِلُونَ بِكَذَا وَكَذَا ، ثُمَّ يَأْتُونَكُمْ يَوْمَ كَذَا وَكَذَا يَقْدُمُهُمْ جَمَلٌ أَدَمٌ ، عَلَيْهِ مَسْحٌ أَسْوَدُ وَغِرَازَتَانِ سَوْدَاوَانِ ، فَلَمَّا كَانَ ذَلِكَ الْيَوْمُ أَشْرَفَ النَّاسُ يَنْظُرُونَ ، حَتَّى كَانَ قَرِيبًا مِنْ نِصْفِ النَّهَارِ حَتَّى أَقْبَلَتِ الْعِيرُ ، يَقْدُمُهُمْ ذَلِكَ الْجَمَلُ كَالَّذِي وَصَفَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم إِلاَّ بِهَذَا الإِسْنَادِ.
3485ـ حَدَّثَنَا بِشْرُ بْنُ خَالِدٍ الْعَسْكَرِيُّ ، وَعَبْدَةُ بْنُ عَبْدِ اللهِ الْقَسْمَلِيُّ ، وَسَعِيدُ بْنُ بَحْرٍ الْقَرَاطِيسِيُّ ، قَالُوا : حَدَّثَنَا الْحُسَيْنُ بْنُ عَلِيٍّ الْجُعْفِيُّ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ يَزِيدَ بْنِ جَابِرٍ ، عَنْ أَبِي الأَشْعَثَ الصَّنْعَانِيِّ ، عَنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : إِنَّ أَفْضَلَ أَيَّامِكُمْ يَوْمُ الْجُمُعَةِ ، فِيهِ خُلِقَ آدَمُ ، وَفِيهِ قُبِضَ وَفِيهِ الصَّعْقَةُ ، فَأَكْثِرُوا عَلَيَّ مِنَ الصَّلاةِ فِيهِ ، فَإِنَّ صَلاتَكُمْ مَعْرُوضَةٌ عَلَيَّ قِيلَ : يَا رَسُولَ اللهِ ، كَيْفَ تُعْرَضُ عَلَيْكَ ، وَقَدْ أَرَمْتَ ؟ قَالَ : يَقُولُونَ : قَدْ بَلِيتَ ، قَالَ : إِنَّ اللَّهَ حَرَّمَ عَلَى الأَرْضِ أَنْ تَأْكُلَ أَجْسَادَ الأَنْبِيَاءِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ بِهَذَا اللَّفْظِ لاَ نَعْلَمُ أَحَدًا يَرْوِيهِ إِلاَّ شَدَّادُ بْنُ أَوْسٍ ، وَلاَ نَعْلَمُ لَهُ طَرِيقًا غَيْرَ هَذَا الطَّرِيقِ عَنْ شَدَّادٍ ، وَلاَ رَوَاهُ إِلاَّ حُسَيْنُ بْنُ عَلِيٍّ الْجُعْفِيُّ وَيُقَالُ : إِنَّ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ يَزِيدَ هَذَا هُوَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ يَزِيدَ بْنِ تَمِيمٍ ، وَلَكِنْ أَخْطَأَ فِيهِ أَهْلُ الْكُوفَةِ أَبُو أُسَامَةَ وَالْحُسَيْنُ الْجُعْفِيُّ ، عَلَى أَنَّ عَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ يَزِيدَ بْنِ تَمِيمٍ لاَ نَعْلَمُ رَوَى عَنْ أَبِي الأَشْعَثَ ، وَإِنَّمَا قَالُوا ذَلِكَ لأَنَّ عَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ يَزِيدَ بْنِ جَابِرٍ ثِقَةٌ وَعَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ يَزِيدَ بْنِ تَمِيمٍ لَيِّنُ الْحَدِيثِ ، فَكَانَ هَذَا الْحَدِيثُ فِيهِ كَلامٌ مُنْكَرٌ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، فَقَالُوا : هُوَ لِعَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ تَمِيمٍ أَشْبَهُ.

3486ـ (2/134) حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْحَاقَ الْبَغْدَادِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ الْعَلاءِ بْنِ الضَّحَّاكِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ عَيَّاشٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا رَاشِدُ بْنُ دَاوُدَ الصَّنْعَانِيُّ ، عَنْ أَبِي أَسْمَاءَ ، عَنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : سَتَكُونُ مِنْ بَعْدِي أَئِمَّةٌ يُمِيتُونَ الصَّلاةَ عَنْ مَوَاقِيتِهَا ، فَصَلُّوا الصَّلاةَ لِوَقْتِهَا ، وَاجْعَلُوا صَلاتَكُمْ مَعَهُمْ سُبْحَةً ، فَلَمَّا كَانَ الْحَجَّاجُ أَخَّرَ الصَّلاةَ عَنْ مَوَاقِيتِهَا ، فَكُنْتُ أُصَلِّي الصَّلاةَ لِوَقْتِهَا وَأَجْعَلُ صَلاتِي مَعَهُمْ سُبْحَةً.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنْ شَدَّادٍ إِلاَّ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ ، وَيُرْوَى بَعْضُ كَلامِهِ عَنْ غَيْرِ شَدَّادٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، مِنْ غَيْرِ وَجْهٍ.
3487ـ حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ مَنْصُورِ بْنِ سَيَّارٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ ، قَالَ : أَنَا مَعْمَرٌ ، عَنْ أَيُّوبَ ، عَنْ أَبِي قِلابَةَ ، عَنْ أَبِي الأَشْعَثَ ، عَنْ أَبِي أَسْمَاءَ ، عَنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، يَقُولُ : إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى زَوَى لِيَ الأَرْضَ حَتَّى رَأَيْتُ مَشَارِقَهَا وَمَغَارِبَهَا ، وَإِنَّ مُلْكَ أُمَّتِي سَيَبْلُغُ مَا زُوِيَ لِي مِنْهَا ، وَإِنَّ رَبِّي أَعْطَانِي الْكَنْزَيْنِ الأَحْمَرَ وَالأَبْيَضَ ، وَإِنِّي سَأَلْتُ رَبِّي أَنْ لاَ يُهْلِكَهَا بِسَنَةٍ عَامَّةٍ ، وَلاَ يُسَلِّطَ عَلَيْهَا عَدُوًّا فَيَهْلَكُوا بِالْعَامَّةِ ، وَلاَ يَلْبِسَنَا شِيَعًا ، وَلاَ يُذِيقَ بَعْضَنَا بَأْسَ بَعْضٍ ، فَقَالَ : يَا مُحَمَّدُ ، إِنِّي إِذَا قَضَيْتُ قَضَاءً ، فَإِنَّهُ لاَ يُرَدُّ ، وَإِنِّي أَعْطَيْتُكَ لأُمَّتِكَ أَنْ لاَ أُهْلِكَهُمْ بِسَنَةٍ عَامَّةٍ ، وَلاَ أُسَلِّطَ عَلَيْهِمْ عَدُوًّا فَيُهْلِكُوهُمْ بِعَامَّةٍ حَتَّى يَكُونَ بَعْضُهُمْ يَقْتُلُ بَعْضًا وَبَعْضُهُمْ يَسْبِي بَعْضًا ، قَالَ : وَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم : وَإِنِّي لاَ أَخَافُ عَلَى أُمَّتِي إِلاَّ الأَئِمَّةَ الْمُضِلِّينَ ، فَإِذَا وُضِعَ السَّيْفُ فِي أُمَّتِي لَمْ يُرْفَعْ عَنْهُمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ.
قَالَ أَحْمَدُ بْنُ مَنْصُورٍ : فَقُلْتُ لِعَبْدِ الرَّزَّاقِ إِنَّمَا هَذَا عَنْ ثَوْبَانَ ، فَقَالَ : لاَ نَظَرْتَ وَهُوَ هَكَذَا.
وَهَذَا الْحَدِيثُ رَوَاهُ حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ ، وَعَبَّادُ بْنُ مَنْصُورٍ ، عَنْ أَيُّوبَ ، عَنْ أَبِي قِلابَةَ ، عَنْ أَبِي أَسْمَاءَ ، عَنْ ثَوْبَانَ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، وَهُوَ الصَّوَابُ.
وَرَوَاهُ قَتَادَةُ ، عَنْ أَبِي قِلابَةَ ، عَنْ أَبِي أَسْمَاءَ ، عَنْ ثَوْبَانَ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.
3488ـ حَدَّثَنَا أَبُو كَامِلٍ ، وَأَحْمَدُ بْنُ مَالِكٍ ، وَاللَّفْظُ لأَحْمَدَ ، قَالا : حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ زُرَيْعِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا حُسَيْنٌ الْمُعَلِّمُ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ بُرَيْدَةَ ، عَنْ بُشَيْرِ بْنِ كَعْبٍ ، عَنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : سَيِّدُ الاسْتِغْفَارِ إِذَا انْصَرَفَ أَحَدُكُمْ مِنْ صَلاتِهِ أَنْ يَقُولَ : اللَّهُمَّ أَنْتَ خَلَقْتَنِي وَأَنَا عَبْدُكَ أَنَا عَلَى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا صَنَعْتُ ، أَبُوءُ بِنِعْمَتِكَ عَلَيَّ ، وَأَبُوءُ بِذَنْبِي فَاغْفِرْ لِي ، إِنَّهُ لاَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ أَنْتَ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى بِهَذَا اللَّفْظِ إِلاَّ عَنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ ، وَهَذَا الإِسْنَادُ مِنْ أَحْسَنِ إِسْنَادٍ يُرْوَى عَنْ شَدَّادٍ ، وَأَشَدِّهِ اتَّصَالا عَنْهُ.
3489ـ وَحَدَّثَنَا يَعْقُوبُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ الدَّوْرَقِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ الْمُبَارَكِ ، عَنْ أَبِي بَكْرِ بْنِ أَبِي مَرْيَمَ ، عَنْ ضَمْرَةَ بْنِ حَبِيبٍ ، عَنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم : الْكَيِّسُ مَنْ دَانَ نَفْسَهُ وَعَمِلَ لِمَا بَعْدَ الْمَوْتِ ، وَالْعَاجِزُ مَنْ أَتْبَعَ نَفْسَهُ هَوَاهَا وَتَمَنَّى عَلَى اللهِ.
وَهَذَا الْكَلامُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى إِلاَّ عَنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، وَلاَ نَعْلَمُ لَهُ طَرِيقًا غَيْرَ هَذَا الطَّرِيقِ.
- - - - - - - - - - - - - - -

مسند عياض بن حمار رضي الله عنه
ما روى عياض بن حمار عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم -
3490ـ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَبْدُ الصَّمَدِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا هَمَّامٌ يَعْنِي ابْنَ يَحْيَى ، قَالَ : حَدَّثَنَا قَتَادَةُ ، قَالَ : حَدَّثَنِي أَرْبَعَةٌ ، عَنْ مُطَرِّفِ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ الشِّخِّيرِ ، مِنْهُمْ يَزِيدُ بْنُ عَبْدِ اللهِ أَخِي مُطَرِّفٍ ، وَالْعَلاءُ بْنُ زِيَادٍ الْعَدَوِيُّ ، وَرَجُلانِ نَسِيَهُمَا هَمَّامٌ ، عَنْ عِيَاضِ بْنِ حِمَارٍ.
3491ـ وَحَدَّثَنَاهُ أَحْمَدُ بْنُ مَنْصُورٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ عَاصِمٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا هَمَّامٌ ، عَنْ قَتَادَةَ ، قَالَ : حَدَّثَنِي أَرْبَعَةٌ ، عَنْ مُطَرِّفِ بْنِ عَبْدِ اللهِ ، مِنْهُمْ يَزِيدُ بْنُ عَبْدِ اللهِ ، وَالْعَلاءُ بْنُ زِيَادٍ ، وَرَجُلانِ نَسِيَهُمَا هَمَّامٌ ، عَنْ عِيَاضِ بْنِ حِمَارٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللهِ يَخْطُبُ ، يَقُولُ فِي خُطْبَتِهِ : إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى أَمَرَنِي أَنْ أُعَلِّمَكُمْ مَا جَهِلْتُمْ مِمَّا عَلَّمَنِي يَوْمِي هَذَا ، أَلا إِنَّ كُلَّ مَالٍ نَحَلْتَهُ عِبَادِي حَلالًا ، وَإِنِّي خَلَقْتُ عِبَادِي حُنَفَاءَ كُلَّهُمْ ، وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ أَتَتْهُمْ فَاجْتَالَتْهُمْ عَنْ دِينِهِمْ ، وَحَرَّمَتْ عَلَيْهِمْ مَا أَحْلَلْتُ لَهُمْ ، وَأَمَرَتْهُمْ أَنْ يُشْرِكُوا بِي مَا لَمْ أُنْزِلْ بِهِ سُلْطَانًا ، وَإِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى اطَّلَعَ إِلَى أَهْلِ الأَرْضِ فَمَقَتَهُمْ عَرَبَهُمْ وَعَجَمَهُمْ ، غَيْرَ بَقَايَا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ.
فَقَالَ : يَا مُحَمَّدُ ، إِنَّمَا بَعَثْتُكَ لأَبْتَلِيَكَ وَأَبْتَلِيَ بِكَ ، وَأَنْزَلْتُ عَلَيْكَ كِتَابًا لاَ يَغْسِلُهُ الْمَاءُ ، تَقْرَؤُهُ نَائِمًا وَيَقْظَانًا ، وَإِنَّ رَبِّي تَبَارَكَ وَتَعَالَى أَمَرَنِي أَنْ أُحَرِّقَ قُرَيْشًا ، فَقُلْتُ : يَا رَبِّ إِذَا يَثْلَغُوا رَأْسِي فَيَدَعُوهُ خُبْزَةً ، قَالَ : اسْتَخْرِجْهُمْ كَمَا اسْتَخْرَجُوكَ وَأَنْفِقْ أُنْفِقْ عَلَيْكَ ، وَابْعَثْ جَيْشًا أَبْعَثْ خَمْسَةَ أَمْثَالِهِمْ ، وَقَاتِلْ بِمَنْ أَطَاعَكَ مَنْ عَصَاكَ ، وَقَالَ : أَصْحَابُ الْجَنَّةِ ثَلاثَةٌ ذُو سُلْطَانٍ مُقْسِطٌ مُصَدِّقٌ مُوَفَّقٌ ، وَرَجُلٌ رَقِيقُ الْقَلْبِ لِكُلِّ مُسْلِمٍ ، وَرَجُلٌ عَفِيفٌ مُتَصَدِّقٌ.
وَقَالَ : أَصْحَابُ النَّارِ خَمْسَةٌ : رَجُلٌ لاَ يَخْفَى لَهُ طَمَعٌ إِلاَّ خَانَهُ ، وَرَجُلٌ لاَ يُمْسِي وَلاَ يُصْبِحُ إِلاَّ وَهُوَ يُخَادِعُكَ عَنْ أَهْلِكِ وَمَالِكَ ، وَالضَّعِيفُ الَّذِي لاَ زَبْرَ لَهُ الَّذِينَ هُمْ فِيكُمْ تَبَعٌ ، فَقَالَ رَجُلٌ : يَا أَبَا عَبْدِ اللهِ : أَمِنَ الْمَوَالِي هُوَ أَمْ مِنَ الْعَرَبِ ؟ قَالَ : هُوَ التَّابِعَةُ ، يَتْبَعُ الرَّجُلَ فَيُصِيبُ مِنْ خَدَمِهِ سِفَاحًا غَيْرَ نِكَاحٍ ، قَالَ : وَذَكَرَ الْبُخْلَ وَالْكَذِبَ أَوْ قَالَ : الْكَذِبَ وَالْبُخْلَ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ رَوَاهُ سَعِيدُ بْنُ أَبِي عَرُوبَةَ ، عَنْ قَتَادَةَ ، عَنْ مُطَرِّفٍ ، عَنْ عِيَاضٍ ، فَلَمْ نَذْكُرْهُ لأَنَّ حَدِيثَ سَعِيدٍ تُرِكَ مِنْهُ يَزِيدُ بْنُ عَبْدِ اللهِ وَالْعَلاءُ ، وَقَتَادَةُ لَمْ يَسْمَعْهُ مِنْ مُطَرِّفٍ ، فَذَكَرْنَاهُ عَنْ هَمَّامٍ إِذْ كَانَ قَدْ وَصَلَهُ وَقَدْ تَابَعَهُ عَلَى رِوَايَتِهِ عَوْفٌ ، عَنْ حَكِيمٍ الأَثْرَمِ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ مُطَرِّفٍ ، عَنْ عِيَاضٍ.
3492ـ حَدَّثَنَا بِهِ مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ بُنْدَارٌ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عُثْمَانَ أَبُو بَحْرٍ الْبَكْرَاوِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَوْفٌ ، عَنْ حَكِيمٍ الأَثْرَمِ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ مُطَرِّفٍ ، عَنْ عِيَاضِ بْنِ حِمَارٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِنَحْوِهِ.
وَحَكِيمٌ الأَثْرَمُ بَصْرِيُّ حَدَّثَ عَنْهُ عَوْفٌ وَحَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ ، وَلَكِنْ فِي حَدِيثِهِ شَيْءٌ لأَنَّهُ حَدَّثَ عَنْهُ حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ بِحَدِيثٍ مُنْكَرٍ ، فَلِذَلِكَ بَدَأْنَا بِحَدِيثِ قَتَادَةَ قَبْلَهُ ، وَلَوْلا ذَلِكَ ذَكَرْنَا الْحَسَنَ ، عَنْ مُطَرِّفٍ ، إِذْ كَانَ أَجَلَّ.
3493ـ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو دَاوُدَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عِمْرَانُ الْقَطَّانُ ، عَنْ قَتَادَةَ ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ الشِّخِّيرِ ، عَنْ عِيَاضِ بْنِ حِمَارٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : الْمُسْتَبَّانِ شَيْطَانَانِ يَتَهَاتَرَانِ وَيَتَكَاذَبَانِ.
3494ـ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو دَاوُدَ ، قَالَ عِمْرَانُ ، عَنْ قَتَادَةَ ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ عَبْدِ اللهِ ، عَنْ عِيَاضِ بْنِ حِمَارٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّهُ أَهْدَى إِلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم لِقْحَةً وَهُوَ مُشْرِكٌ فَرَدَّهَا ، وَقَالَ : إِنَّا نُهِينَا عَنْ زَبْدِ الْمُشْرِكِينَ يَعْنِي رِفْدَهُمْ.
وَهَذَانِ الْحَدِيثَانِ رَوَاهُمَا سَعِيدُ بْنُ أَبِي عَرُوبَةَ ، عَنْ قَتَادَةَ ، عَنْ مُطَرِّفٍ ، عَنْ عِيَاضِ بْنِ حِمَارٍ ، وَقَالَ عِمْرَانُ : عَنْ قَتَادَةَ ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ عَبْدِ اللهِ ، عَنْ عِيَاضٍ ، وَأَحْسِبُ أَنَّ يَزِيدَ بْنِ عَبْدِ اللهِ إِنَّمَا سَمِعَهُ مِنْ مُطَرِّفٍ.

3495ـ وَحَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مُعَاوِيَةَ الزِّيَادِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ سَعِيدٍ الدَّارِمِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ بْنِ وَاقِدٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ مَطَرٍ ، عَنْ قَتَادَةَ ، عَنْ مُطَرِّفِ بْنِ عَبْدِ اللهِ ، عَنْ عِيَاضِ بْنِ حِمَارٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى أَوْحَى إِلَيَّ أَنْ تَوَاضَعُوا لِكَيْ لاَ يَفْخَرَ أَحَدٌ عَلَى أَحَدٍ ، وَأَحَادِيثُ عِيَاضِ بْنِ حِمَارٍ لاَ نَعْلَمُ رَوَاهَا عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم غَيْرُهُ.
- - - - - - - - - - - - - - - -

مسند عبد الله بن بسر رضي الله عنه
حديث عبد الله بن بسر عَنِ النَّبِيِّ - صلى الله عليه وسلم -
3496ـ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى ، قَالَ : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا شُعْبَةُ ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ خُمَيْرٍ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ بُسْرٍ السُّلَمِيٍّ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : مَرَّ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم بِأَبِي وَهُوَ عَلَى بَغْلَةٍ بَيْضَاءَ ، فَأَخَذَ بِلِجَامِهَا ، قَالَ : يَا رَسُولَ اللهِ ، تَنْزِلُ عِنْدَنَا ، فَنَزَلَ عِنْدَهُ صلى الله عليه وسلم ، فَجَاءَهُ بِحَيْسٍ ، فَأَكَلَ ثُمَّ جَاءَهُ بِتَمْرٍ ، فَجَعَلَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم يَأْكُلُ ، وَيَقُولُ بِالنَّوَى هَكَذَا ، وَضَمَّ شُعْبَةُ أُصْبُعَيْهِ ، قَالَ : ثُمَّ أُتِيَ بِشَرَابٍ فَشَرِبَ ، ثُمَّ نَاوَلَ الَّذِي عَنْ يَمِينِهِ ، ثُمَّ قَالَ : اللَّهُمَّ بَارِكْ لَهُمْ فِيمَا رَزَقْتَهُمْ وَاغْفِرْ لَهُمْ وَارْحَمْهُمْ.
3497ـ وَحَدَّثَنَاهُ يَحْيَى بْنُ حَكِيمٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَبِي عَدِيٍّ ، عَنْ شُعْبَةَ ، عَنْ يَزِيدَ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ بُسْرٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِنَحْوِهِ.
3498ـ وَحَدَّثَنَا يَحْيَى ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو دَاوُدَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا شُعْبَةُ ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ خُمَيْرٍ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ بُسْرٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : أَتَانَا رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، فَأَلْقَتْ لَهُ أُمِّي قَطِيفَةً فَجَلَسَ عَلَيْهَا ، وَأَتَتْهُ بِتَمْرٍ فَجَعَلَ يَأْكُلُ وَيَقُولُ بِالنَّوَى هَكَذَا ، وَوَصَفَ أَنَّهُ كَانَ يُلْقِيهِ مِنْ فِيهِ عَلَى ظَهْرِ أُصْبُعَيْهِ الْوُسْطَى وَالسَّبَّابَةِ ، ثُمَّ يُقَلِّبُ السَّبَّابَةَ عَلَى الْوُسْطَى فَيَرْمِي بِالنَّوَاةِ مِنْ أَعْلاهَا ، ثُمَّ دَعَا بِشَرَابٍ فَشَرِبَ وَنَاوَلَ الَّذِي عَنْ يَمِينِهِ ، ثُمَّ قَالَ : اللَّهُمَّ بَارِكْ لَهُمْ فِيمَا رَزَقْتَهُمْ وَاغْفِرْ لَهُمْ وَارْحَمْهُمْ.
3499ـ حَدَّثَنَا الْفَضْلُ بْنُ يَعْقُوبَ الرُّخَامِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ سُلَيْمَانَ بْنِ أَبِي دَاوُدَ الْحَرَّانِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْيَحْصِبِيُّ ، قَالَ : سَمِعْتُ عَبْدَ اللهِ بْنَ بُسْرٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، يَقُولُ : سَمِعْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، يَقُولُ : لاَ تَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا ، وَلَكِنِ ائْتُوهَا مِنْ جَوَانِبِهَا ، ثُمَّ سَلِّمُوا فَإِنْ أُذِنَ لَكُمْ فَادْخُلُوا ، وَإِلا فَارْجِعُوا.
3500ـ حَدَّثَنَا عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ السِّجِسْتَانِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا الْحَكَمُ بْنُ نَافِعٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا صَفْوَانُ بْنُ عَمْرٍو ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ خُمَيْرٍ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ بُسْرٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قِيلَ : يَا رَسُولَ اللهِ ، كَيْفَ تَعْرِفُ مَنْ لَمْ تَرَ مِنْ أُمَّتِكَ ؟ قَالَ : غُرًّا مِنْ آثَارِ الْوُضُوءِ.
3501ـ وَحَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ سَعِيدٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ صَالِحٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ أَيُّوبَ ، قَالَ : سَمِعْتُ عَبْدَ اللهِ بْنَ بُسْرٍ.
قَالَ أَبُو بَكْرٍ وَرَأَيْتُهُ فِي كِتَابِي فِي مَوْضِعٍ آخَرَ.
3402ـ حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ سَعِيدٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ صَالِحٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْقَاسِمِ الطَّائِيُّ ، قَالَ : سَمِعْتُ عَبْدَ اللهِ بْنَ بُسْرٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، يَقُولُ : قَالَ لِي رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : لَتُدْرِكَنَّ قَرْنًا ، قَالَ : فَبَلَغَنَا أَنَّهُ أَتَتْ عَلَيْهِ مِائَةُ سَنَةٍ.
3403ـ حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ حَكِيمٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا مُعَاذُ بْنُ مُعَاذٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا حَرِيزُ بْنُ عُثْمَانَ السُّلَمِيُّ ، قَالَ : دَخَلْنَا عَلَى عَبْدِ اللهِ بْنِ بُسْرٍ وَكَانَتْ لَهُ صُحْبَةٌ ، فَقُلْتُ لَهُ مِنْ بَيْنِ أَصْحَابِي : أَرَأَيْتَ رَسُولَ اللهِ كَانَ شَيْخًا ؟ قَالَ : فَوَضَعَ يَدَهُ عَلَى عَنْفَقَتِهِ ، فَقَالَ : قَدْ كَانَتْ هَا هُنَا شَعَرَاتٌ بِيضٌ.
3404ـ وَحَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ حَكِيمٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ ، قَالَ : أَنَا حَرِيزُ بْنُ عُثْمَانَ ، قَالَ : قُلْتُ لِعَبْدِ اللهِ بْنِ بُسْرٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، : أَشَيْخًا كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم ؟ قَالَ : كَانَ فِي مُقَدَّمِ لِحْيَتِهِ شَعَرَاتٌ بِيضٌ ، وَأَشَارَ إِلَى مُقَدَّمِ لِحْيَتِهِ.
3405ـ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَمْرِو بْنِ حَنَانٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا بَقِيَّةُ بْنُ الْوَلِيدِ ، عَنْ خَالِدِ بْنِ مَعْدَانَ ، عَنِ ابْنِ أَبِي بِلالٍ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ بُسْرٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ رَسُولَ اللهِ ، قَالَ : بَيْنَ الْمَلْحَمَةِ وَفَتْحِ الْمَدِينَةِ سِتُّ سِنِينَ ، وَخُرُوجُ الدَّجَّالِ فِي السَّابِعَةِ.
3506ـ حَدَّثَنَا عَبْدَةُ بْنُ عَبْدِ اللهِ ، قَالَ : أَنَا زَيْدُ بْنُ الْحُبَابِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا مُعَاوِيَةُ بْنُ صَالِحٍ ، قَالَ : حَدَّثَنِي أَبُو الزَّاهِرِيَّةِ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ بُسْرٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ يَخْطُبُ فِي يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَجَاءَ رَجُلٌ ، فَقَالَ لَهُ : اجْلِسْ فَقَدْ آذَيْتَ وَآنَيْتَ.
3507ـ وَحَدَّثَنَا عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ السِّجِسْتَانِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا نُعَيْمُ بْنُ حَمَّادٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ شُعَيْبِ بْنِ شَابُورَ ، عَنْ مَرْوَانَ بْنِ جُنَاحٍ ، عَنْ يُونُسَ بْنِ مَيْسَرَةَ بْنِ حَلْبَسٍ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ بُسْرٍ ، قَالَ : اسْتَشَارَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم أَبَا بَكْرٍ وَعُمَرَ فِي أَمْرٍ أَرَادَهُ ، فَقَالا : اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ ، فَقَالَ : ادْعُوا لِي مُعَاوِيَةَ ، فَلَمَّا وَقَفَ عَلَيْهِ ، قَالَ : أَشْهِدُوهُ أَمَرَكُمْ ، أَحْضِرُوهُ أَمَرَكُمْ ، فَإِنَّهُ قَوِيُّ أَمِينٌ.
3508ـ حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ سَعِيدٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ عُثْمَانَ ، عَنْ أَبِيهِ عُثْمَانَ بْنِ سَعِيدٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْيَحْصِبِيِّ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ بُسْرٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : طُوبَى لِمَنْ وَجَدَ فِي صَحِيفَتِهِ اسْتِغْفَارًا.
آخر التاسع والعشرين والحمد لله كثيرا كما هو أهله وأول الثلاثين والله المستعان على طاعته لاَ إله إلا هو.
يتلوه في الجزء التاسع أول حديث عمران بن حصين رضي الله عنه مسند عمران بن حصين رضي الله عنه
- - - - - - - - - - - - - - - -

مسند عمران بن حصين رضي الله عنهما
3509ـ حدثنا محمد بن أيوب بن حبيب الرقي قال : حَدَّثَنَا أحمد بن عَمْرو بن عبد الخالق البزار قَالَ : حَدَّثَنَا عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو صَالِحٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ أَيُّوبَ ، عَنْ هِشَامِ بْنِ حَسَّانَ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : لَمُقَامُ أَحَدِكُمْ فِي الصَّفِّ سَاعَةً أَفْضَلُ مِنْ عِبَادَةِ أَحَدِهِمْ سِتِّينَ سَنَةً.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ أَحَدًا يَرْوِيهِ بِهَذَا اللَّفْظِ إِلاَّ عِمْرَانَ بْنَ حُصَيْنٍ ، وَلاَ نَعْلَمُ لَهُ طَرِيقًا أَحْسَنَ مِنْ هَذَا الطَّرِيقِ بِهَذَا الْكَلامِ ، وَلاَ نَعْلَمُ رَوَى هَذَا الْحَدِيثَ عَنْ يَحْيَى بْنِ أَيُّوبَ إِلاَّ أَبُو صَالِحٍ ، وَلاَ رَوَاهُ عَنْ هِشَامِ بْنِ حَسَّانَ إِلاَّ يَحْيَى بْنُ أَيُّوبَ ، وَلاَ نَعْلَمُ يُرْوَى هَذَا وَلاَ يُعْرَفُ مِنْ حَدِيثِ هِشَامِ بْنِ حَسَّانَ ، وَيَحْيَى بْنُ أَيُّوبَ ثِقَةٌ وَأَبُو صَالِحٍ فَقَدْ رَوَى عَنْهُ أَهْلُ الْعِلْمِ وَاحْتَمَلُوا حَدِيثَهُ.
3510ـ حَدَّثَنَا زَيْدُ بْنُ أَخْزَمَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَبْدُ الْقَاهِرِ بْنُ شُعَيْبٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا هِشَامُ بْنُ حَسَّانَ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قُبِضَ وَهُوَ يَكْرَهُ ثَلاثَةَ أَحْيَاءٍ : بَنِي أُمَيَّةَ ، وَبَنِي حُنَيْفَةَ ، وَثَقِيفٍ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ قَدْ رُوِيَ عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ وَغَيْرِ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ ، وَلاَ نَعْلَمُ رَوَى هَذَا الْحَدِيثَ عَنْ هِشَامِ بْنِ حَسَّانَ إِلاَّ عَبْدُ الْقَاهِرِ بْنُ شُعَيْبٍ وَلَيْسَ بِهِ بَأْسٌ وَرَوْحُ بْنُ عُبَادَةَ ، وَقَدْ رُوِيَ عَنْ عِمْرَانَ مِنْ غَيْرِ هَذَا الْوَجْهِ ، وَهَذَا الإِسْنَادُ أَحْسَنُ إِسْنَادٍ يُرْوَى فِي ذَلِكَ عَنْ عِمْرَانَ.
3511ـ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مُوسَى الْقَطَّانُ ، قَالَ : حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ أَبَانَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا حَفْصُ بْنُ عِمْرَانَ ، عَنْ سِمَاكٍ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : لاَ طَاعَةَ فِي مَعْصِيَةِ اللهِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ قَدْ رُوِيَ عَنْ عِمْرَانَ مِنْ غَيْرِ وَجْهٍ ، فَذَكَرْنَا هَذَا الْحَدِيثَ مِنْ هَذَا الطَّرِيقِ ، عَنْ عِمْرَانَ لأَنَّهُ كَانَ أَعَزَّ مَخْرَجًا يُرْوَى فِي ذَلِكَ ، عَنْ عِمْرَانَ ، وَلاَ نَعْلَمُ رَوَى هَذَا الْحَدِيثَ ، عَنْ سِمَاكٍ إِلاَّ حَفْصُ بْنُ عِمْرَانَ وَهُوَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الْكُوفَةِ ، وَلاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنْ حَفْصٍ إِلاَّ إِسْمَاعِيلُ بْنُ أَبَانَ وَهُوَ رَجُلٌ يَتَشَيَّعُ ، وَقَدْ رَوَى عَنْهُ أَهْلُ الْعِلْمِ وَاحْتَمَلُوا حَدِيثَهُ ، وَلاَ نَعْلَمُ رَوَى سِمَاكٌ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ إِلاَّ حَدِيثَيْنِ هَذَا أَحَدُهُمَا ، وَهُوَ غَرِيبٌ ، وَالآخَرُ مَشْهُورٌ.
3512ـ حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ يَحْيَى الأَرُزِّيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ إِسْمَاعِيلَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا هَارُونُ بْنُ مُوسَى ، عَنْ حُسَيْنٍ الْمُعَلِّمِ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ بُرَيْدَةَ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم كَانَ يَمْشِي حَافِيًا وَنَاعِلا ، وَيَشْرَبُ قَائِمًا وَقَاعِدًا ، وَيَنْفَتِلُ عَنْ يَمِينِهِ وَيَسَارِهِ ، وَيَصُومُ فِي السَّفَرِ وَيُفْطِرُ.
وَهَذَا الْكَلامُ قَدْ رَوَاهُ حُسَيْنٌ الْمُعَلِّمُ ، عَنْ عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم وَقَالَ هَارُونُ : عَنْ حُسَيْنٍ ، عَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ ، وَهَارُونُ لَيْسَ بِهِ بَأْسٌ ، وَزَادَ هَارُونُ فِي حَدِيثِهِ يَصُومُ فِي السَّفَرِ وَيُفْطِرُ ، وَلَمْ نَحْفَظْ هَذَا مِنْ حَدِيثِ عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ وَلَوْ حَفِظْنَاهُ كَانَ هَذَا الإِسْنَادُ أَحْسَنَ مِنْ ذَلِكَ وَإِنْ كَانَ ذَلِكَ الْمَعْرُوفَ.

3513ـ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدٍ الْمَلِكِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا بِشْرُ بْنُ الْمُفَضَّلِ ، قَالَ : أَنَا الْحُسَيْنُ الْمُعَلِّمُ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ بُرَيْدَةَ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : صَلاةُ الْقَاعِدِ عَلَى النِّصْفِ مِنْ صَلاةِ الْقَائِمِ ، وَصَلاةُ النَّائِمِ عَلَى النِّصْفِ مِنْ صَلاةِ الْقَاعِدِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فِي صَلاةِ النَّائِمِ عَلَى النِّصْفِ مِنْ صَلاةِ الْقَاعِدِ إِلاَّ فِي هَذَا الْحَدِيثِ ، وَإِنَّمَا يُرْوَى عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم مِنْ وجُوهٍ فِي صَلاةِ الْقَاعِدِ عَلَى النِّصْفِ مِنْ صَلاةِ الْقَائِمِ ، وَإِسْنَادُهُ حَسَنٌ.
3514ـ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الْمَلِكِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا خَالِدُ بْنُ الْحَارِثِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا حُسَيْنٌ الْمُعَلِّمُ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ بُرَيْدَةَ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : حَذَّرَنَا رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم كُلَّ مُنَافِقٍ عَلِيمِ اللِّسَانِ.
وَهَذَا الْكَلامُ لاَ نَحْفَظُهُ إِلاَّ عَنْ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، وَاخْتَلَفُوا فِي رَفْعِهِ عَنْ عُمَرَ فَذَكَرْنَاهُ ، عَنْ عِمْرَانَ إِذْ كَانَ يُخْتَلَفُ فِي رَفْعِهِ عَنْ عُمَرَ ، وَإِسْنَادُ عُمَرَ إِسْنَادٌ صَالِحٌ فَأَخْرَجْنَاهُ ، عَنْ عُمَرَ وَأَعَدْنَاهُ ، عَنْ عِمْرَانَ لِحُسْنِ إِسْنَادِ عِمْرَانَ.
3515ـ حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ دَاوُدَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا وَكِيعٌ ، قَالَ : حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ طَهْمَانَ ، عَنْ حُسَيْنٍ الْمُعَلِّمِ ، عَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ ، عَنْ عِمْرَانَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : كَانَ بِي بَاسُورٌ ، فَسَأَلْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ : صَلِّ قَاعِدًا ، فَإِنْ لَمْ تَسْتَطِعْ فَعَلَى جَنْبٍ.
وَهَذَا الْكَلامُ لاَ نَحْفَظُهُ فِي صِفَةِ الصَّلاةِ عَلَى طَاقَةِ الإِنْسَانِ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم إِلاَّ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ ، وَلاَ نَعْلَمُ لَهُ طَرِيقًا ، عَنْ عِمْرَانَ إِلاَّ هَذَا الطَّرِيقَ ، وَإِسْنَادُهُ حَسَنٌ ، وَرَوَاهُ عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ طَهْمَانَ ، غَيْرُ وَاحِدٍ فَاجْتَزَيْنَا بِمَنْ ذَكَرْنَاهُ دُونَ غَيْرِهِ.
3516ـ حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ مُحَمَّدٍ الزَّعْفَرَانِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَفَّانُ ، قَالَ : حَدَّثَنَا حَمَّادٌ ، عَنْ ثَابِتٍ ، عَنْ مُطَرِّفٍ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ لَهُ أَوْ لِرَجُلٍ : هَلْ صُمْتَ مِنْ سُرَرِ هَذَا الشَّهْرِ شَيْئًا ؟ قَالَ : لاَ ، قَالَ : فَإِذَا أَفْطَرْتَ رَمَضَانَ فَصُمْ يَوْمَيْنِ.
وَهَذَا الْكَلامُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى إِلاَّ عَنْ عِمْرَانَ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم وَقَدْ رُوِيَ عَنْهُ مِنْ طُرُقٍ فَذَكَرْنَا هَذَا الطَّرِيقَ مِنْهَا إِذْ كَانَ حَسَنَ الإِسْنَادِ ، وَكَانَ فِيهِ تَفْسِيرُ السُّرَرِ إِذْ قَالَ لَهُ : إِذَا أَفْطَرْتَ شَهْرَ رَمَضَانَ فَصُمْ يَوْمَيْنِ دَلِيلٌ عَلَى أَنَّ السُّرَرَ فِي أَوَّلِهِ.
3517ـ حَدَّثَنَا الْحَسَنُ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَفَّانُ ، قَالَ : حَدَّثَنَا حَمَّادٌ ، عَنْ ثَابِتٍ ، عَنْ مُطَرِّفٍ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم نَهَى عَنِ الْكَيِّ ، فَاكْتَوَيْنَا ، فَلَمْ نُفْلِحُ وَلَمْ نَنْجَحْ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم إِلاَّ عَنْ عِمْرَانَ وَحْدَهُ وَلَهُ أَسَانِيدُ ، عَنْ عِمْرَانَ فَاجْتَزَيْنَا بِهَذَا الطَّرِيقِ مِنْهَا دُونَ غَيْرِهِ إِلاَّ أَنْ يَزِيدَ غَيْرُهُ فِي ذَلِكَ كَلامًا فَيُكْتَبُ مِنْ أَجْلِ الزِّيَادَةِ فِيهِ.

3518ـ حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ السَّكَنِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ إِدْرِيسَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ ، عَنْ أَيُّوبَ ، عَنْ أَبِي قِلابَةَ ، عَنْ أَبِي الْمُهَلَّبِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : لَعْنُ الْمُؤْمِنِ كَقَتْلِهِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى إِلاَّ عَنْ عِمْرَانَ وَعَنْ ثَابِتِ بْنِ الضَّحَّاكِ ، فَذَكَرْنَا حَدِيثَ عِمْرَانَ لِحُسْنِ إِسْنَادِهِ وَلأَنَّ عِمْرَانَ أَجَلُّ جَلالَةً ، وَلاَ نَعْلَمُ رَوَى هَذَا الْحَدِيثَ إِلاَّ حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ.
3519ـ حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ مُحَمَّدٍ ، وَمُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ عُبَيْدِ بْنِ عَقِيلٍ ، قَالا : حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ ، قَالَ : حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ ، عَنْ أَيُّوبَ ، عَنْ أَبِي قِلابَةَ ، عَنْ أَبِي الْمُهَلَّبِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : إِذَا قَالَ الرَّجُلُ لأَخِيهِ : يَا كَافِرُ فَهُوَ كَقَتْلِهِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى إِلاَّ عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ بِهَذَا اللَّفْظِ وَعَنْ ثَابِتِ بْنِ الضَّحَّاكِ فَذَكَرْنَا حَدِيثَ عِمْرَانَ لِجَلالَتِهِ ، وَلاَ نَعْلَمُ رَوَى حَدِيثَ عِمْرَانَ ، فَقَالَ : عَنْ عِمْرَانَ إِلاَّ حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ ، وَلاَ نَعْلَمُ رَوَى هَذَيْنِ الْحَدِيثَيْنِ عَلَى مَا ذَكَرْنَا مِنْ إِسْنَادِهِمَا ، عَنْ أَيُّوبَ ، عَنْ أَبِي قِلابَةَ ، عَنْ أَبِي الْمُهَلَّبِ ، عَنْ عِمْرَانَ إِلاَّ إِسْحَاقُ بْنُ إِدْرِيسَ ، عَنْ حَمَّادِ بْنِ سَلَمَةَ وَإِسْحَاقَ لَمْ يَكُنْ بِهِ بَأْسٌ إِلاَّ أَنَّهُ حَدَّثَ بِأَحَادِيثَ لَمْ يُتَابِعْ عَلَيْهَا.
3520ـ حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ مُحَمَّدٍ ، وَمُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ عُبَيْدٍ ، قَالا : حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ إِدْرِيسَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا حَمَّادٌ ، عَنْ أَيُّوبَ ، عَنْ أَبِي قِلابَةَ ، عَنْ أَبِي الْمُهَلَّبِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : مَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِشَيْءٍ فِي الدُّنْيَا ، عُذِّبَ بِهِ فِي الآخِرَةِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنْ أَحَدٍ بِهَذَا اللَّفْظِ بِإِسْنَادٍ أَحْسَنَ مِنْ هَذَا الإِسْنَادِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ ، وَلاَ نَعْلَمُ لَهُ طَرِيقًا ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ إِلاَّ هَذَا الطَّرِيقَ وَقَدْ ، قَالَ بَعْضُ مَنْ رَوَاهُ : عَنْ أَيُّوبَ ، عَنْ أَبِي قِلابَةَ ، عَنْ ثَابِتِ بْنِ الضَّحَّاكِ.
3521ـ حَدَّثَنَا أَبُو كَامِلٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو عَوَانَةَ ، عَنْ قَتَادَةَ ، عَنْ زُرَارَةَ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : خَيْرُ النَّاسِ قَرْنِي ، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ وَاللَّهُ أَعْلَمُ ذَكَرَ الثَّالِثَ أَمْ ، قَالَ : وَيَنْشُؤُ قَوْمٌ يَشْهَدُونَ وَلاَ يُسْتَشْهَدُونَ يَفْشُو فِيهِمُ السِّمَنُ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ قَدْ رُوِيَ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِنَحْو مِنْ كَلامِهِ بِغَيْرِ لَفْظِهِ ، وَرُوِي عَنْ عِمْرَانَ أَيْضًا ذَلِكَ مِنْ غَيْرِ وَجْهٍ ، وَهَذَا الإِسْنَادُ أَحْسَنُ إِسْنَادٍ يُرْوَى فِي ذَلِكَ عَنْ عِمْرَانَ بِهَذَا اللَّفْظِ.
3522ـ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَمْرِو بْنِ حَنَانٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا بَقِيَّةُ ، قَالَ : حَدَّثَنَا شُعْبَةُ ، عَنْ قَتَادَةَ ، عَنْ مُطَرِّفِ بْنِ عَبْدِ اللهِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم جَمَعَ بَيْنَ حَجَّةٍ وَعُمْرَةٍ ، وَلَمْ يُحَرِّمْهُ ، وَلَمْ يَنْزِلْ بِهِ الْكِتَابُ يُحَرِّمُهُ ، وَأَنَّهُ ، قَالَ : كَانَ يُسَلِّمُ عَلَيَّ حَتَّى اكْتَوَيْتُ ، فَلَمَّا اكْتَوَيْتُ ذَهَبَ السَّلامُ عَلَيَّ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ قَدْ رُوِيَ عَنْ عِمْرَانَ مِنْ غَيْرِ وَجْهٍ فَاقْتَصَرْنَا عَلَى هَذَا الْوَجْهِ مِنْهَا دُونَ غَيْرِهِ.
3523ـ حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي عَدِيٍّ ، عَنْ سُلَيْمَانَ التَّيْمِيِّ ، عَنْ أَبِي الْعَلاءِ ، عَنْ مُطَرِّفٍ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ لَهُ : إِنْ كُنْتَ صُمْتَ مِنْ سَرَرِ هَذَا الشَّهْرِ شَيْئًا ، وَإِلا فَإِذَا أَفْطَرَ النَّاسُ فَصُمْ يَوْمَيْنِ يَعْنِي إِذَا أَفْطَرَ النَّاسُ مِنْ شَهْرِ رَمَضَانَ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ قَدْ رُوِيَ عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ مِنْ غَيْرِ وَجْهٍ وَقَدْ ذَكَرْنَا وَجْهًا قَبْلَ هَذَا ، وَذَكَرَ فِي هَذَا الْحَدِيثِ كَلِمَةً غَيْرَ مَا ذَكَرَهُ فِي حَدِيثِ ثَابِتٍ فَذَكَرْنَاهُ لِذَلِكَ ، وَإِنْ كَانَ الْمَعْنَى وَاحِدًا.
3524ـ حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا هَمَّامٌ ، عَنْ قَتَادَةَ ، عَنْ مُطَرِّفٍ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : لاَ تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي عَلَى الْحَقِّ ، ظَاهِرِينَ يُقَاتِلُونَ مِنْ نَاوَاهُمْ.

قَالَ مُطَرِّفٌ : هُمْ أَهْلُ الشَّامِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ قَدْ رُوِيَ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم مِنْ غَيْرِ وَجْهٍ فَذَكَرْنَا حَدِيثَ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ ، وَاقْتَصَرْنَا عَلَيْهِ إِلاَّ أَنْ يَأْتِيَ غَيْرُ عِمْرَانَ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فِيهِ بِشَيْءٍ يَزِيدُهُ فَيُكْتَبُ لَعَلَّهُ الزِّيَادَةُ.
3525ـ حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ مَالِكٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا مُعَاذُ بْنُ هِشَامٍ ، قَالَ : حَدَّثَنِي أَبِي ، قَالَ : حَدَّثَنِي عَوْنُ بْنُ أَبِي شَدَّادٍ الْعُقَيْلِيُّ ، عَنْ مُطَرِّفٍ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : كَانَ مِنْ دُعَاءِ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم : اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي مَا أَخْطَأْتُ وَمَا أَسْرَرْتُ وَمَا أَعْلَنْتُ وَمَا جَهِلْتُ وَمَا تَعَمَّدْتُ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ يُحْفَظُ بِهَذَا اللَّفْظِ إِلاَّ عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ وَلاَ نَعْلَمُ لَهُ إِسْنَادًا عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ إِلاَّ هَذَا الإِسْنَادَ ، وَلاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ إِلاَّ مُعَاذُ بْنُ هِشَامٍ وَحْدَهُ.
3526ـ حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ مَالِكٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ سُلَيْمِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ سَلْمَانَ الْمَكِّيُّ ، قَالَ : سَمِعْتُ الْحَسَنَ يُحَدِّثُ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ الْحُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ ، قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : لَمَوْقِفُ رَجُلٍ فِي صَفٍّ فِي سَبِيلِ اللهِ ، أَفْضَلُ مِنْ عِبَادَتِهِ فِي بَيْتِهِ سِتِّينَ سَنَةً.
3527ـ حَدَّثَنَا عُبَيْدُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ نَصْرٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَبَّادُ بْنُ رَاشِدِ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : مَثَلُ أُمَّتِي ، مَثَلُ الْمَطَرِ لاَ يُدْرَى أَوَّلُهُ خَيْرٌ أَمْ آخِرُهُ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِإِسْنَادٍ أَحْسَنَ مِنْ هَذَا الإِسْنَادِ ، وَلاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ إِلاَّ مِنْ هَذَا الطَّرِيقِ إِلاَّ أَنَّ إِسْمَاعِيلَ بْنَ نَصْرٍ تَفَرَّدَ بِهَذَا الْحَدِيثِ وَلَمْ يُتَابِعْهُ عَلَيْهِ غَيْرُهُ.
3528ـ حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، وَنَصَرُ بْنُ عَلِيٍّ ، قَالا : حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ زُرَيْعٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا يُونُسُ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ رَجُلًا أَعْتَقَ سِتَّةً أَعْبُدٍ لَهُ عِنْدَ الْمَوْتِ ، لَمْ يَكُنْ لَهُ مَالٌ غَيْرَهُمْ ، فَأَعْتَقَهُمْ عِنْدَ مَوْتِهِ ، فَبَلَغَ ذَلِكَ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم فَجَزَّأَهُمْ ثَلاثَةَ أَجْزَاءٍ أَعْتَقَ اثْنَيْنِ ، وَأَرَقَّ أَرْبَعَةً.
3529ـ حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ خَلَفٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَبْدُ الأَعْلَى ، قَالَ : حَدَّثَنَا سَعِيدُ ، عَنْ قَتَادَةَ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ.
3530ـ وَحَدَّثَنَا أَبُو كَامِلٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو عَوَانَةَ ، عَنْ سِمَاكٍ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِنَحْوِهِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ قَدْ رُوِيَ عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم مِنْ وجُوهٍ وَعَنْ غَيْرِ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ ، وَإِسْنَادُهُ حَسَنٌ وَفِيهِ مِنَ الْفِقْهِ أَنَّهُ لاَ يَجُوزُ لِلرَّجُلِ أَنْ يُوصِيَ بِأَكْثَرَ مِنَ الثُّلُثِ ، فَإِنْ أَوْصَى بِأَكْثَرَ مِنَ الثُّلُثِ كَانَ مَرْدُودًا لأَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم رَدَّ الْجَمِيعَ إِلَى الثُّلُثِ ، وَفِيهِ أَنَّ الرَّجُلَ الْمَرِيضَ لَيْسَ لَهُ أَنْ يَفْعَلَ فِي مَالِهِ إِذَا اشْتَدَّ مَرَضُهُ وَخِيفَ عَلَيْهِ إِلاَّ الثُّلُثُ ، فَإِنْ أَخْرَجَ أَكْثَرَ مِنَ الثُّلُثِ يُرَدُّ وَإِنْ لَمْ تَكُنْ وَصِيَّتُهٌ ، فَإِنَّهَا بِمَنْزِلَةِ الْوَصِيَّةِ.
3531ـ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَبْدُ الأَعْلَى ، قَالَ : حَدَّثَنَا يُونُسُ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ فِي سَفَرٍ فَعَرَّسُوا فَنَامُوا ، فَلَمْ يَسْتَيْقِظُوا حَتَّى طَلَعَتِ الشَّمْسُ فَلَمَّا ارْتَفَعَتْ أَمَرَهُمْ فَصَلُّوا.
وَهَذَا الْحَدِيثُ يُرْوَى عَنْ عِمْرَانَ وَغَيْرِهِ ، وَلاَ نَعْلَمُ لِعِمْرَانَ طَرِيقًا أَحْسَنَ مِنْ هَذَا الطَّرِيقِ لأَنَّ يُونُسَ بْنَ عُبَيْدٍ حَسَنٌ إِسْنَادُهُ.
3532ـ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الأَعْلَى ، قَالَ : حَدَّثَنَا الْمُعْتَمِرُ ، عَنْ يُونُسَ ، عَنِ الْحَسَنِ ، قَالَ : لَمَّا قَدِمَ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ الْبَصْرَةَ ، وَصَلَّى بِهِمْ كَانَ يُكَبِّرُ كُلَّمَا رَفَعَ وَوَضَعَ ، فَقَالَ عِمْرَانُ : أَذْكَرَنَا هَذَا الشَّيْخُ صَلاةً ، كُنَّا نُصَلِّيهَا مَعَ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم.
3533ـ حدثنا إِسْحَاقُ بْنُ شَاهِينٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا خَالِدٌ ، قَالَ : حَدَّثَنَا الْجُرَيْرِيُّ ، عَنْ أَبِي الْعَلاءِ ، عَنْ مُطَرِّفٍ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِنَحْوِهِ.

وَهَذَا الْحَدِيثُ ذَكَرْنَاهُ ، عَنْ يُونُسَ ، وَإِنْ كَانَ غَيْرَ مُتَّصِلٍ لِجَلالَةِ يُونُسَ وَلأَنَّ هَذَا الْحَدِيثَ لاَ نَعْلَمُ أَحَدًا يَرْوِيهِ عَنْ يُونُسَ إِلاَّ الْمُعْتَمِرُ فَلِذَلِكَ ذَكَرْنَا ، وَأَمَّا حَدِيثُ الْجُرَيْرِيِّ فَإِنَّهُ مُتَّصِلٌ ، وَأَبُو الْعَلاءِ هُوَ يَزِيدُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ الشِّخِّيرِ وَهُوَ أَخُو مُطَرِّفٍ وَقَدْ رُوِيَ هَذَا الْكَلامُ عَنْ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم مِنْ غَيْرِ وَجْهٍ وَعِمْرَانُ أَعْلَى مَنْ رَوَى ذَلِكَ مِنْ وَجْهٍ صَحِيحٍ.
3534ـ حَدَّثَنَا يُوسُفُ بْنُ مُوسَى ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ حُمْرَانَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا سَعِيدُ ، عَنْ قَتَادَةَ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم نَهَى عَنِ الشِّغَارِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ أَحَدًا رَوَاهُ ، عَنْ قَتَادَةَ إِلاَّ سَعِيدٌ ، وَلاَ نَعْلَمُ أَحَدًا رَوَاهُ عَنْ سَعِيدٍ إِلاَّ عَمْرُو بْنُ حُمْرَانَ ، وَلَمْ يَكُنْ بِهِ بَأْسٌ وَقَدْ رُوِيَ نَحْوُ كَلامِهِ ، عَنْ عِمْرَانَ مِنْ غَيْرِ وَجْهٍ بِأَلْفَاظٍ مُخْتَلِفَةٍ.
3535ـ حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ مَسْعُودِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا بِشْرُ بْنُ الْمُفَضَّلِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا حُمَيْدٌ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : لاَ جَلَبَ وَلاَ جُنُبَ ، وَلاَ شِغَارَ فِي الإِسْلامِ ، وَمَنِ انْتَهَبَ فَلَيْسَ مِنَّا.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ بِهَذَا اللَّفْظِ بِأَحْسَنَ مِنْ هَذَا الإِسْنَادِ ، عَنْ عِمْرَانَ.
3536ـ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللهِ الْمُخَرِّمِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ إِسْحَاقَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ ، عَنْ حُمَيْدٍ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : تَمَتَّعْنَا عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، فَلَمْ يَنْزِلْ فِينَا نَهْيًا ، وَلَمْ يَنْهَ عَنْهَا رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم.
وَهَذَا الْحَدِيثُ قَدْ رُوِيَ عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ مِنْ وجُوهٍ بِأَلْفَاظٍ مُخْتَلِفَةٍ وَهَذَا الإِسْنَادُ أَحْسَنُ مَا يُرْوَى بِهَذَا اللَّفْظِ ، عَنْ عِمْرَانَ.
3537ـ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مَعْمَرِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا حَبَّانُ بْنُ هِلالٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ ، عَنْ حُمَيْدٍ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : الْحَيَاءُ خَيْرٌ كُلُّهُ.
3538ـ وَحَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ الْوَاسِطِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا هُشَيْمٌ ، عَنْ مَنْصُورِ بْنِ زَاذَانِ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : الْحَيَاءُ خَيْرٌ كُلُّهُ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ قَدْ رُوِيَ عَنْ عِمْرَانَ مِنْ وجُوهٍ ، وَهَذَا الإِسْنَادُ أَحْسَنُ مَا يُرْوَى فِي ذَلِكَ وَحَدِيثُ حَمَّادٍ ، عَنْ حُمَيْدٍ لاَ نَعْلَمُ حَدَّثَ بِهِ عَنْ حَمَّادٍ إِلاَّ حَبَّانُ بْنُ هِلالٍ ، وَهُوَ ثِقَةٌ مَأْمُونٌ عَلَى مَا يُحَدِّثُ بِهِ.
3539ـ حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ زِيَادٍ الصَّائِغُ ، قَالَ : حَدَّثَنَا مُعَاوِيَةُ بْنُ عَمْرٍو ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو إِسْحَاقَ الْفَزَارِيُّ ، عَنْ حُمَيْدٍ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم نَهَى عَنِ النُّهْبَةِ.
3540ـ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى ، قَالَ : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا شُعْبَةُ ، عَنْ قَتَادَةَ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم نَهَى عَنِ الْكَيِّ.
3541ـ حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ مُسْلِمٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا هُشَيْمٌ ، عَنْ يُونُسَ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِنَحْوِهِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ قَدْ رُوِيَ عَنْ عِمْرَانَ ، مِنْ غَيْرِ وَجْهٍ ، وَلاَ نَعْلَمُ يُرْوَى إِلاَّ عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ وَإِسْنَادُهُ حَسَنٌ ، وَقَالَ : فِيهِ عَلِيُّ بْنُ عَاصِمٍ ، عَنْ يُونُسَ بْنِ عُبَيْدٍ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ مُطَرِّفٍ ، عَنْ عِمْرَانَ.
3542ـ حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ عَبْدِ اللهِ السَّدُوسِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ عَبْدَةَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ زُرَيْعٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا يُونُسُ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ ، رَفَعَهُ ، قَالَ : مَنْ نَصَرَ أَخَاهُ ، وَهُوَ يَسْتَطِيعُ نَصْرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ.
3543ـ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الْمَلِكِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ زُرَيْعٍ ، عَنْ يُونُسَ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ ، لَمْ يَرْفَعْهُ.

3544ـ وَحَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ يَحْيَى بْنِ غُفْرَةَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ زُرَيْعٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا يُونُسُ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : مَنْ نَصَرَ أَخَاهُ بِالْغَيْبِ ، وَهُوَ يَسْتَطِيعُ نَصْرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ.
وَهَذَا الْكَلامُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِإِسْنَادٍ أَحْسَنَ مِنْ هَذَا الإِسْنَادِ ، وَلاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى إِلاَّ عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ وَحْدَهُ بِهَذَا الإِسْنَادِ وَقَدْ رَوَاهُ غَيْرُ وَاحِدٍ ، عَنْ يُونُسَ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ مَوْقُوفًا.
3545ـ حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ مَالِكٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الطُّفَاوِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا يُونُسُ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم دَخَلَ عَلَيْهِ رَجُلٌ وَفِي يَدِهِ حَلْقَةٌ مِنْ صُفْرٍ ، فَقَالَ : مَا هَذِهِ ؟ قَالَ : نَعَتَهُ لِي مِنَ الْوَاهِنَةِ ، قَالَ : انْبِذْهَا عَنْكَ أَتُحِبُّ أَنْ تُوَكَلَ إِلَيْهَا.
وَهَذَا الْحَدِيثُ قَدْ رَوَاهُ غَيْرُ وَاحِدٍ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ ، وَلاَ نَعْلَمُ يُرْوَى مِنْ حَدِيثِ يُونُسَ ، عَنِ الْحَسَنِ إِلاَّ مِنْ حَدِيثِ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ، وَلَمْ نَسْمَعْهُ إِلاَّ مِنْ عَمْرٍو.
3546ـ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مُوسَى الْقَطَّانُ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو دَاوُدَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو حُرَّةَ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ.
3547ـ وَحَدَّثَنَا بِشْرُ بْنُ آدَمَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا حَبَّانُ ، قَالَ : حَدَّثَنَا مُبَارَكُ بْنُ فَضَالَةَ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : دَخَلْتُ عَلَى رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، وَفِي يَدَيَّ حَلْقَةٌ مِنْ صُفْرٍ ، فَقَالَ : مَا تَصْنَعُ هَذِهِ فِي يَدَيْكَ ، قُلْتُ : مِنَ الْوَاهِنَةِ ، قَالَ : أَتُحِبُّ أَنْ تُوكَلَ إِلَيْهَا انْبِذْهَا عَنْكَ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى بِهَذَا اللَّفْظِ إِلاَّ عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ وَحْدَهُ ، وَلاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنْ عِمْرَانَ إِلاَّ الْحَسَنُ ، وَرَوَاهُ عَنِ الْحَسَنِ ، جَمَاعَةٌ.
3548ـ حَدَّثَنَا خَالِدُ بْنُ يُوسُفَ بْنِ خَالِدٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَبِي ، قَالَ : حَدَّثَنَا سَلْمُ بْنُ بَشِيرِ بْنِ جَحْلٍ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : غُدْوَةٌ فِي سَبِيلِ اللهِ أَوْ رَوْحَةٌ خَيْرٌ مِنَ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا.
وَهَذَا الْكَلامُ رَوَاهُ جَمَاعَةُ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ ، وَلاَ نَعْلَمُ عَنْ عِمْرَانَ طَرِيقًا غَيْرَ هَذَا الطَّرِيقِ وَسَلْمُ بْنُ بَشِيرٍ بَصْرِيّ لاَ بَأْسَ بِهِ.
3549ـ حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَبْدُ الأَعْلَى ، قَالَ : حَدَّثَنَا سَعِيدٌ ، عَنْ مَطَرٍ ، أَوْ قَتَادَةَ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : لاَ أَرْكَبُ الأُرْجُوَانَ ، وَلاَ أَلْبَسُ الْقَسِّيَّ ، وَلاَ أَلْبَسُ الْقَمِيصَ الْمُكَفَّفَ بِالْحَرِيرِ أَلا ، وَإِنَّ طِيبَ الرِّجَالِ رِيحٌ لاَ لَوْنَ لَهُ ، أَلا وَإِنَّ طِيبَ النِّسَاءِ لَوْنٌ لاَ رِيحَ لَهُ.
وَهَذَا الْكَلامُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى إِلاَّ عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ ، وَلاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم وَلاَ رَوَاهُ عَنْ عِمْرَانَ إِلاَّ الْحَسَنُ.
3550ـ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحِيمِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ مَنْصُورٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا الْحَكَمُ بْنُ عَبْدِ الْمَلِكِ ، عَنْ قَتَادَةَ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قَرَأَ : وَتَرَى النَّاسَ سَكْرَى وَمَا هُمْ بِسَكْرَى.
وَهَذَا الْكَلامُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى إِلاَّ عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ لاَ نَعْلَمُهُ رَوَاهُ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم غَيْرُهُ ، وَلاَ نَعْلَمُ لَهُ طَرِيقًا عَنْهُ غَيْرَ هَذَا الطَّرِيقِ اخْتَصَرَهُ الْحَكَمُ بْنُ عَبْدِ الْمَلِكِ ، وَذَكَرَ الْقِرَاءَةَ فِيهِ فَصَارَ حَدِيثًا بِرَأْسِهِ ، وَالْحَكَمُ لَيْسَ بِالْقَوِيِّ إِلاَّ أَنَّهُ قَدْ حَدَّثَ عَنْهُ غَيْرُ وَاحِدٍ.
3551ـ حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، وَمُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى ، قَالا : حَدَّثَنَا عَفَّانُ ، وَأَبُو دَاوُدَ ، قَالا : حَدَّثَنَا هَمَّامٌ ، عَنْ قَتَادَةَ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ رَجُلًا أَتَى النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ : إِنَّ ابْنَ ابْنِي مَاتَ فَمَا لِي مِنْ مِيرَاثِهِ ، قَالَ : لَكَ السُّدُسُ ، فَلَمَّا أَدْبَرَ دَعَاهُ ، فَقَالَ : لَكَ السُّدُسُ ، فَلَمَّا أَدْبَرَ دَعَاهُ ، فَقَالَ : إِنَّ السُّدُسَ الآخَرَ طُعْمَةٌ.

وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ أَحَدًا يَرْوِيهِ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم إِلاَّ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ بِهَذَا الإِسْنَادِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ.
3552ـ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مَعْمَرِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا حَبَّانُ ، قَالَ : حَدَّثَنَا هَمَّامٌ ، عَنْ قَتَادَةَ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم رَجَمَ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ أَحَدًا رَوَاهُ عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ إِلاَّ هَمَّامٌ ، عَنْ قَتَادَةَ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ وَرَوَاهُ يُونُسُ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ فَذَكَرْنَا حَدِيثَ عِمْرَانَ مِنْ حَدِيثِ قَتَادَةَ لِخِلافِهِ فِي إِسْنَادِهِ.
3553ـ حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ مَالِكٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عُبَيْدَةُ بْنُ حُمَيْدٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا مَنْصُورٌ ، عَنْ خَيْثَمَةَ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : كُنَّا مَعَهُ بِالْبَصْرَةِ ، فَمَرَرْنَا بِإِنْسَانٍ يَقْرَأُ سُورَةَ يُوسُفَ ، قَالَ : فَجَلَسَ ، وَقَالَ لَنَا : اسْمَعُوا الْقُرْآنَ فَلَمَّا فَرَغَ الْقَارِئُ مِنْ قِرَاءَتِهِ سَأَلَ ، فَقَالَ عِمْرَانُ : إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ ، ثُمَّ قَالَ لَنَا عِمْرَانُ : انْطَلِقُوا فَإِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، يَقُولُ : مَنْ قَرَأَ مِنْكُمُ الْقُرْآنَ ، فَلْيَسْأَلِ اللَّهَ بِهِ ، فَإِنَّهُ سَيَأْتِي قَوْمُ مِنْ بَعْدِكُمْ يَسْأَلُونَ النَّاسَ بِهِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ أَحَدًا يَرْوِيهِ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم إِلاَّ عِمْرَانُ ، وَلاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنْ عِمْرَانَ إِلاَّ الْحَسَنُ وَلاَ عَنِ الْحَسَنِ إِلاَّ خَيْثَمَةُ وَهُوَ خَيْثَمَةُ بْنُ أَبِي خَيْثَمَةَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الْبَصْرَةِ رَوَى عَنْهُ مَنْصُورٌ وَقَدْ رَوَى هَذَا الْحَدِيثَ قَبِيصَةُ ، عَنْ سُفْيَانَ الثَّوْرِيِّ ، عَنْ مَنْصُورٍ ، عَنْ خَيْثَمَةَ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.
3554ـ حَدَّثَنَا بِهِ السَّكَنُ بْنُ سَعِيدٍ ، عَنْ قَبِيصَةَ ، عَنْ سُفْيَانَ ، عَنْ مَنْصُورٍ ، عَنْ خَيْثَمَةَ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِنَحْوِهِ.
3555ـ حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَيُّوبُ بْنُ سُلَيْمَانَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عُمَرُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عُمَرَ بْنِ مَعْدَانَ ، عَنْ عِمْرَانَ الْقَصِيرِ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي الْقَلُوصِ ، عَنْ مُطَرِّفِ بْنِ عَبْدِ اللهِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : أَلا أُحَدِّثُكُمْ حَدِيثًا لَمْ أُحَدِّثْ بِهِ أَحَدًا مُنْذُ سَمِعْتُهُ مِنْ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، مَخَافَةَ أَنْ يَتَّكِلَ النَّاسُ عَلَيْهِ سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ : مَنْ عَلِمَ أَنَّ اللَّهَ رَبُّهُ ، وَأَنِّي نَبِيُّهُ مُوقِنًا مِنْ قَلْبِهِ ، وَأَوْمَأَ بِيَدِهِ إِلَى جِلْدِهِ حَرَّمَهُ اللَّهُ عَلَى النَّارِ أَوْ حَرَّمَ اللَّهُ جِلْدَهُ عَلَى النَّارِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ أَحَدًا يَرْوِيهِ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِهَذَا اللَّفْظِ إِلاَّ عِمْرَانُ بْنُ حُصَيْنٍ ، وَلاَ نَعْلَمُ لَهُ طَرِيقًا عَنْ عِمْرَانَ إِلاَّ هَذَا الطَّرِيقَ ، وَعَبْدُ اللهِ بْنُ أَبِي الْقَلُوصِ بَصْرِيُّ وَعُمَرُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مَعْدَانَ بَصْرِيُّ لاَ بَأْسَ بِهِ.
3556ـ حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَبْدُ الأَعْلَى ، قَالَ : حَدَّثَنَا خَالِدٌ ، عَنْ أَبِي قِلابَةَ ، عَنْ أَبِي الْمُهَلَّبِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ نَاقَةً لِلنَّبِيِّ فُقِدَتْ ، وَأَنَّ امْرَأَةً نَذَرَتْ أَنْ تَنْحَرَهَا ، فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم : لَيْسَ عَلَى أَحَدٍ نَذْرٌ فِي مَعْصِيَةٍ أَوْ نَهَى عَنِ النَّذْرِ فِي الْمَعْصِيَةِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ أَحَدًا رَوَاهُ إِلاَّ عِمْرَانُ بِهَذَا اللَّفْظِ وَإِسْنَادُهُ حَسَنٌ.
3557ـ حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا شُعْبَةُ ، عَنْ يَزِيدَ الرِّشْكِ ، عَنْ مُطَرِّفٍ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قِيلَ لِلنَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم : أَيُعْرَفُ أَهْلُ الْجَنَّةِ مِنْ أَهْلِ النَّارِ ؟ قَالَ نَعَمْ ، قَالُوا : فَفِيمَ الْعَمَلُ ؟ قَالَ : اعْمَلُوا أَوْ قَالَ : يَعْمَلُ كُلٌّ لِمَا خُلِقَ لَهُ قَالَ شُعْبَةُ : لِمَا خُلِقَ لَهُ أَوْ لِمَا يُسِّرَ لَهُ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ قَدْ رُوِيَ عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ مِنْ غَيْرِ وَجْهٍ فَذَكَرْنَا هَذَا الْحَدِيثَ مِنْهَا بِهَذَا الْحَدِيثِ وَاقْتَصَرْنَا عَلَى هَذَا الطَّرِيقِ ، عَنْ عِمْرَانَ وَلَمْ نَعُدَّهُ عَنْ غَيْرِهِ إِلاَّ أَنْ يَزِيدَ فِيهِ شَيْئًا غَيْرَهُ فَنَكْتُبُهُ مِنْ أَجْلِ الزِّيَادَةِ.

3558ـ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الْمَلِكِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ سُلَيْمَانَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا يَزِيدُ الرِّشْكُ ، عَنْ مُطَرِّفٍ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : بَعَثَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم سَرِيَّةً ، وَاسْتَعْمَلَ عَلِيَّ بْنَ أَبِي طَالِبٍ.
3559ـ حَدَّثَنَا الْقَاسِمُ بْنُ وَهْبٍ الْكُوفِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ الْحَمِيدِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا مِنْدَلٌ ، عَنِ الأَعْمَشِ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : لاَ نَذْرَ فِي الْمَعْصِيَةِ.
3560ـ حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْبٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ طَهْمَانِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الزُّبَيْرِ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.
3561ـ وَحَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ عَبْدَةَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الزُّبَيْرٍ الْحَنْظَلِيُّ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ رَجُلٍ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، أَنَّهُ قَالَ : لاَ نَذْرَ فِي مَعْصِيَةٍ ، وَكَفَّارَتُهُ كَفَّارَةُ يَمِينٍ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنْ عِمْرَانَ إِلاَّ مِنْ حَدِيثِ مُحَمَّدِ بْنِ الزُّبَيْرِ ، وَقَدِ اخْتُلِفَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الزُّبَيْرِ ، وَمُحَمَّدُ بْنُ الزُّبَيْرِ ، إِنَّمَا ضَعَّفَ حَدِيثَهُ بِهَذَا الْحَدِيثِ عُبَيْدُ اللهِ بْنُ عَبْدِ الْمَجِيدِ.
3562ـ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ صَالِحِ بْنِ الْعَوَّامِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا الْحَنَفِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرٍ النَّهْشَلِيُّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الزُّبَيْرِ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : مَنْ لاَ يَرْحَمُ لاَ يُرْحَمُ.
3563ـ حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ الْمُسْتَمِرِّ الْعُرُوقِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو هَمَّامٍ مُحَمَّدُ بْنُ مُحَبَّبٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا جِسْرُ بْنُ فَرْقَدٍ ، عَنْ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ ابْنِ أَخِي الْحَسَنِ ، عَنِ الْحَسَنِ ، قَالَ : لَقِيتُ عِمْرَانَ بْنَ حُصَيْنٍ ، وَأَبَا هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا ، فَسَأَلْتُهُمَا عَنْ تَفْسِيرِ هَذِهِ الآيَةِ : وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ، قَالا : عَلَى الْخَبِيرِ سَقَطْتَ سَأَلْنَا عَنْهَا رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، فَقَالَ : قَصْرٌ مِنْ دُرَّةٍ ، فِي ذَلِكَ الْقَصْرِ سَبْعُونَ أَلْفَ دَارٍ مِنْ زُمُرُّدَةٍ خَضْرَاءَ ، فِي كُلِّ بَيْتٍ مِنْهَا سَبْعُونَ سَرِيرًا عَلَى كُلِّ سَرِيرٍ سَبْعُونَ فِرَاشًا مِنْ كُلِّ لَوْنٍ ، عَلَى كُلِّ فِرَاشٍ امْرَأَةٌ مِنَ الْحُورِ الْعِينِ ، فِي كُلِّ بَيْتِ سَبْعُونَ مَائِدَةً عَلَى كُلِّ مَائِدَةٍ سَبْعُونَ لَوْنًا ، فِي كُلِّ بَيْتٍ سَبْعُونَ وَصَيْفًا أَوْ وَصِيفَةً يُعْطَى مِنَ الْقُوَّةِ مَا يَأْتِي عَلَى ذَلِكَ كُلِّهِ ، فِي غَدَاةٍ وَاحِدَةٍ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ أَحَدًا يَرْوِيهِ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِهَذَا اللَّفْظِ إِلاَّ عِمْرَانُ بْنُ حُصَيْنٍ وَأَبَا هُرَيْرَةَ ، وَلاَ نَعْلَمُ لَهُمَا طَرِيقًا يُرْوَى عَنْهُمَا إِلاَّ هَذَا الطَّرِيقَ ، وَجِسْرُ بْنُ فَرْقَدٍ لَيِّنُ الْحَدِيثِ وَقَدْ رَوَى عَنْهُ أَهْلُ الْعِلْمِ وَحَدَّثُوا عَنْهُ وَالْحَسَنُ فَلا يَصِحُّ سَمَاعُهُ مِنْ أَبِي هُرَيْرَةَ مِنْ رِوَايَةِ الثِّقَاتِ ، عَنِ الْحَسَنِ.
3564ـ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى ، وَعَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالا : حَدَّثَنَا عَبْدُ الأَعْلَى ، عَنْ هِشَامٍ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : سَرَيْنَا مَعَ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فِي غَزَاةٍ ، فَلَمَّا كَانَ مِنَ السَّحَرِ عَرَّسْنَا ، فَمَا أَيْقَظَنَا إِلاَّ حُرُّ الشَّمْسِ ، فَجَعَلَ الرَّجُلُ يَنْتَبِهُ دَهِشًا فَزِعًا ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : ارْكَبُوا ، فَرَكِبَ وَرَكِبْنَا حَتَّى ارْتَفَعَتِ الشَّمْسُ ، فَنَزَلَ فَأَمَرَ بِلالا وَأَذَّنَ ، فَصَلَّيْنَا الرَّكْعَتَيْنِ قَبْلَ الْغَدَاةِ ثُمَّ أَقَامَ فَصَلَّى بِنَا فَقُلْنَا : يَا رَسُولَ اللهِ ، أَلا نَقْضِيهَا لِوَقْتِهَا مِنَ الْغَدِ ؟ فَقَالَ : لاَ يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الرِّبَا وَيَقْبَلُهُ مِنْكُمْ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ أَحَدًا يَرْوِيهِ بِهَذَا اللَّفْظِ إِلاَّ عِمْرَانُ بْنُ حُصَيْنٍ ، وَلاَ نَعْلَمُ لَهُ طَرِيقًا عَنْ عِمْرَانَ إِلاَّ هَذَا الطَّرِيقَ ، وَقَدْ رُوِيَ نَحْوُ كَلامِهِ ، وَمَعْنَاهُ مِنْ وجُوهٍ بِأَلْفَاظٍ مُخْتَلِفَةٍ فَذَكَرْنَا كُلَّ حَدِيثٍ بِلَفْظِهِ فِي مَوْضِعِهِ.

3565ـ وَحَدَّثَنَا عَبْدَةُ بْنُ عَبْدِ اللهِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا يَزِيدُ ، قَالَ : حَدَّثَنَا هِشَامُ بْنُ حَسَّانَ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ : يَدْخُلُ الْجَنَّةَ مِنْ أُمَّتِي سَبْعُونَ أَلْفًا بِغَيْرِ حِسَابٍ ، هُمُ الَّذِينَ لاَ يَكْتَوونَ ، وَلاَ يَسْتَرْقُونَ ، وَلاَ يَتَطَيَّرُونَ وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ أَحَدًا يَرْوِيهِ عَنْ هِشَامٍ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ إِلاَّ يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ ، وَقَدْ رَوَاهُ غَيْرُ يَزِيدَ ، عَنْ هِشَامٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِيرِينَ ، عَنْ عِمْرَانَ وَيَرْوِي هَذَا الْحَدِيثَ عِمْرَانُ بْنُ الْحُصَيْنِ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مَسْعُودٍ فِي كَلامٍ كَثِيرٍ هَذَا آخِرُهُ فَذَكَرْنَا حَدِيثَ عَبْدِ اللهِ بِطُولِهِ فِي مَوْضِعِهِ وَأَظُنُّ عِمْرَانَ بْنَ حُصَيْنٍ إِنَّمَا اخْتَصَرَ عَنْهُ الْحَسَنُ هَذَا الْحَدِيثَ فِي رِوَايَةِ هِشَامِ بْنِ حَسَّانَ عَنْهُ.
3566ـ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى ، قَالَ : حَدَّثَنَا عُثْمَانُ بْنُ عُمَرَ.
3567ـ وَحَدَّثَنَا زَيْدُ بْنُ أَخْزَمَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَتَّابُ بْنُ حَرْبٍ ، عَنْ أَبِي عَامِرٍ الْخَزَّازُ ، عَنْ كَثِيرِ بْنِ شِنْظِيرٍ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم نَهَى عَنِ الْمُثْلَةِ ، وَأَنَّ مِنَ الْمُثْلَةِ أَنْ يَحُجَّ الرَّجُلُ مَاشِيًا أَوْ يَحْلِقَ رَأْسَهُ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ أَحَدًا يَرْوِيهِ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم مِنْ وَجْهٍ مِنَ الْوجُوهِ ، إِلاَّ عِمْرَانُ بْنُ حُصَيْنٍ ، وَلاَ نَعْلَمُ لَهُ طَرِيقًا ، عَنْ عِمْرَانَ إِلاَّ هَذَا الطَّرِيقَ ، وَأَبُو عَامِرٍ الْخَزَّازُ ثِقَةٌ ، وَكَثِيرُ بْنُ شِنْظِيرٍ لَيْسَ بِهِ بَأْسٌ قَدْ حَدَّثَ عَنْهُ حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ ، وَغَيْرُهُ.
3568ـ حَدَّثَنَا حُسَيْنُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ جَعْفَرٍ الأَحْمَرُ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ ثَابِتٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا الْحَكَمُ بْنُ عَبْدِ الْمَلِكِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا مَنْصُورُ بْنُ زَاذَانِ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم نَهَى عَنِ النَّوْحِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ أَحَدًا يَرْوِيهِ عَنْ عِمْرَانَ بِأَحْسَنَ مِنْ هَذَا الإِسْنَادِ وَقَدْ رَوَاهُ شُعْبَةُ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ صُبَيْحٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِيرِينَ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ.
3569ـ أَخْبَرَنَاهُ مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارِ ، عَنْ غُنْدَرٍ.
3570ـ حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا هُشَيْمٌ ، عَنْ مَنْصُورٍ.
3571ـ وَحَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحِيمِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ سُلَيْمَانَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا هُشَيْمٌ ، عَنْ مَنْصُورٍ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : الْحَيَاءُ خَيْرٌ كُلُّهُ .
3572ـ حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْبٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ مُسْلِمٍ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : مَسْأَلَةُ الْغَنِيِّ شَيْنٌ فِي وَجْهِهِ ، وَمَسْأَلَةُ الْغَنِيِّ نَارٌ ، إِنْ أَعْطَى قَلِيلا فَقَلِيلٌ ، وَإِنْ أَعْطَى كَثِيرًا فَكَثِيرٌ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ أَحَدًا يَرْوِيهِ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِهَذَا اللَّفْظِ إِلاَّ عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ وَقَدْ رُوِيَ ، عَنْ غَيْرِ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ نَحْوُ مَعْنَاهُ بِغَيْرِ لَفْظِهِ فَذَكَرْنَاهُ فِي مَوْضِعِهِ وَإِسْمَاعِيلُ بْنُ مُسْلِمٍ لَيْسَ بِالْقَوِيِّ ، وَقَدْ حَدَّثَ عَنْهُ الأَعْمَشُ وَالثَّوْرِيُّ وَخَلْقٌ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْعِلْمِ.
3573ـ حَدَّثَنَا رَجَاءُ بْنُ مُحَمَّدٍ السَّقَطِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا رَجُلٌ قَدْ سَمَّاهُ ذَهَبَ عَنِّي اسْمُهُ ، قَالَ : حَدَّثَنَا رَوْحُ بْنُ عَطَاءِ بْنِ أَبِي مَيْمُونَةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : مَنْ دُعِيَ إِلَى حَاكِمٍ مِنْ حُكَّامِ الْمُسْلِمِينَ ، فَلَمْ يَأْتِهِ فَهُوَ ظَالِمٌ أَوْ قَالَ : لاَ حَقَّ لَهُ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ أَحَدًا يَرْوِيهِ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم مُتَّصِلَ الإِسْنَادِ إِلاَّ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ وَقَدْ رَوَاهُ غَيْرُ وَاحِدٍ ، عَنِ الْحَسَنِ مُرْسَلًا وَأَسْنَدَهُ رَوْحُ بْنُ عَطَاءٍ ، عَنْ أَبِيهِ وَرَوْحُ لين الحديث وعطاء مشهور بصري روى عنه خالد الحذاء وشعبة وغيرهما.

3574ـ حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ يَحْيَى الأَزْدِيُّ ، وَيَحْيَى بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ السَّكَنِ ، قَالا : حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ إِدْرِيسَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا ابْنُ عُيَيْنَةَ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ زَيْدٍ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : لَقَدْ أَكَلَ الدَّجَّالُ الطَّعَامَ ، وَمَشَى فِي الأَسْوَاقِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ أَحَدًا يَرْوِيهِ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم مِنْ وَجْهٍ أَحْسَنَ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ عَلَى أَنَّهُ قَدِ اخْتُلِفَ فِيهِ عَنْ عَلِيِّ بْنِ زَيْدٍ ، عَنِ ابْنِ عُيَيْنَةَ ، فَقَالَ جَمَاعَةٌ : عَنِ ابْنِ عُيَيْنَةَ ، عَنْ عَلِيٍّ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عِمْرَانَ وَقَالَ غَيْرُ وَاحِدٍ مِنْ أَصْحَابِ ابْنِ عُيَيْنَةَ : عَنْ عَلِيٍّ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مُغَفَّلٍ وَأَحْسَبُ ابْنَ عُيَيْنَةَ هَكَذَا حَدَّثَ بِهِ مَرَّةً ، وَمَرَّةً حَدَّثَ بِهِ هَكَذَا وَقَالَ حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ : عَنْ عَلِيِّ بْنِ زَيْدٍ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَلَمْ يَذْكُرْ عِمْرَانَ وَلاَ عَبْدَ اللهِ بْنَ مُغَفَّلٍ.
3575ـ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ مُعَاوِيَةَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا حَمَّادٌ ، عَنْ عَلِيٍّ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.
3576ـ حدثنا عبد الواحد بن غياث قال حَدَّثَنَا حماد بن زيد عن علي بن زيد عن الحسن أن قوما أتوا عمران بن حصين فقالوا لاَ تحدثنا إلا بما في كتاب الله فغضب وقال من أين تجدون في كتاب الله الصلاة الخمس وفي كل مائتين خمسة دراهم وفي كل أربعين دينارا دينار وفي كل عشرين نصف دينار أشياء من هذا عددها ولكن خذوا كما أخذنا.
وهذا الحديث لاَ نعلم أَحَدًا يرويه عن الحسن عَنْ عُمَرَان إلا علي بن زيد وقد اختلف عن علي فقال بعضهم عن أبي نضرة وقال بعضهم عن الحسن.
3577ـ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مَرْزُوقٍ ، قَالَ شَيْبَانُ : قَالَ : أَخْبَرَنِي خَالِدُ بْنُ جَمِيلِ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : دُعَاءُ الأَخِ لأَخِيهِ بِظَهْرِ الْغَيْبِ لاَ يُرَدُّ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ إِلاَّ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ بِهَذَا الإِسْنَادِ وَخَالِدُ بْنُ جَمِيلٍ بَصْرِيُّ.
3578ـ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مَرْزُوقِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا شَيْبَانُ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو حَمْزَةَ الْعَطَّارُ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : لَيْسَ مِنَّا مَنْ تَطَيَّرَ ، أَوْ تُطِيَّرَ لَهُ أَوْ تَكَهَّنَ ، أَوْ تُكِهِّنَ لَهُ أَوْ سَحَرَ ، أَوْ سُحِرَ لَهُ وَمَنْ عَقَدَ عُقْدَةً أَوْ قَالَ : مَنْ عَقَدَ عُقْدَةً ، وَمَنْ أَتَى كَاهِنًا فَصَدَّقَهُ بِمَا يَقُولُ فَقَدْ كَفَرَ بِمَا أُنْزِلَ عَلَى مُحَمَّدٍ - صلى الله عليه وسلم -.
وَهَذَا الْحَدِيثُ قَدْ رُوِيَ بَعْضُ كَلامِهِ مِنْ غَيْرِ وَجْهٍ فَأَمَّا بِجَمِيعِ كَلامِهِ وَلَفْظِهِ فَلا نَعْلَمُهُ يُرْوَى إِلاَّ عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ ، وَلاَ نَعْلَمُ لَهُ طَرِيقًا عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ إِلاَّ هَذَا الطَّرِيقَ ، وَأَبُو حَمْزَةَ الْعَطَّارُ بَصْرِيُّ لاَ بَأْسَ بِهِ.
3579ـ حَدَّثَنَا زِيَادُ بْنُ أَيُّوبَ ، وَالْحَسَنُ بْنُ عَرَفَةَ ، قَالا : حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا شَبِيبُ بْنُ شَيْبَةَ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ.
3580ـ وَحَدَّثَنَا أَبُو سَعِيدٍ عَبْدُ اللهِ بْنُ سَعِيدٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو خَالِدٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا دَاوُدُ بْنُ أَبِي هِنْدٍ ، عَنِ الْعَبَّاسِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ ، وَاللَّفْظُ ، لشبيب بن شيبة ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم لأَبِي : يَا حُصَيْنٍ كَمْ تَعْبُدُ الْيَوْمَ إِلَهًا ؟ قَالَ : سَبْعَةً سِتَّةٌ فِي الأَرْضِ ، وَوَاحِدٌ فِي السَّمَاءِ ، قَالَ : فَأَيُّهُمْ تَعُدُّ لِرَغْبَتِكَ وَرَهْبَتِكَ ؟ قَالَ : الَّذِي فِي السَّمَاءِ ، فَقَالَ : يَا حُصَيْنُ أَمَا إِنَّكَ لَوْ أَسْلَمْتَ ، عَلَّمْتُكَ كَلِمَتَيْنِ تَنْفَعَانِكَ ، فَلَمَّا أَسْلَمَ حُصَيْنٌ أَتَى النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللهِ ، عَلِّمْنِي الَّذِي وَعَدْتَنِي ، قَالَ : قُلِ : اللَّهُمَّ أَلْهِمْنِي رُشْدِي ، وَأَعِذْنِي مِنْ شَرِّ نَفْسِي.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ أَحَدًا يَرْوِيهِ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم إِلاَّ عِمْرَانُ بْنُ حُصَيْنٍ وَأَبَاهُ وَقَدِ اخْتَلَفُوا فِي إِسْنَادِهِ ، فَقَالَ رِبْعِيُّ بْنُ حِرَاشٍ : عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ ، عَنْ أَبِيهِ وَقَالَ الْحَسَنُ وَالْعَبَّاسُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ : عَنْ عِمْرَانَ أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ لِحُصَيْنٍ : وَأَحْسَبُ أَنَّ حَدِيثَ عِمْرَانَ ، أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ لأَبِيهِ أَصَوْبُ.

3581ـ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مَرْزُوقٍ ، وَمُحَمَّدُ بْنُ مَعْمَرٍ ، قَالا : حَدَّثَنَا حَجَّاجُ بْنُ الْمِنْهَالِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ ، عَنْ يُونُسَ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ ، وَالْحَكَمِ بْنِ عَمْرٍو الْغِفَارِيِّ رضي الله عنهما ، أن رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : لاَ طَاعَةَ فِي مَعْصِيَةِ اللهِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ أَحَدًا يَرْوِيهِ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِأَحْسَنَ مِنْ هَذَا الإِسْنَادِ.
3582ـ حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَوْفٌ ، عَنْ أَبِي رَجَاءٍ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : اطَّلَعْتُ فِي النَّارِ ، فَإِذَا عَامَّةُ أَهْلِهَا النِّسَاءُ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ قَدِ اخْتَلَفُوا فِيهِ فَرَوَاهُ غَيْرُ وَاحِدٍ ، عَنْ أَبِي رَجَاءٍ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ وَرَوَاهُ غَيْرُ وَاحِدٍ ، عَنْ أَبِي رَجَاءٍ عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ وَإِسْنَادُهُ حَسَنٌ.
3583ـ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الْمَلِكِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا بِشْرُ بْنُ الْمُفَضَّلِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا يُونُسُ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِيرِينَ ، عَنْ أَبِي الْمُهَلَّبِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : إِنَّ أَخَاكُمُ النَّجَاشِيَّ قَدْ مَاتَ ، فَصَلُّوا عَلَيْهِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ أَحَدًا قَالَ فِيهِ عَنْ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِي الْمُهَلَّبِ ، عَنْ عِمْرَانَ إِلاَّ بِشْرَ بْنَ الْمُفَضَّلِ وَهُوَ ثِقَةٌ ، عَنْ يُونُسَ بْنِ عُبَيْدٍ وَقَدْ رُوِيَ هَذَا الْكَلامُ وَهَذَا الْفِعْلَ عَنْ عِمْرَانَ مِنْ وجُوهٍ ، وَهَذَا الإِسْنَادُ أَحْسَنُهَا طَرِيقًا ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ.
3584ـ حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَوْفٌ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو رَجَاءٍ ، قَالَ : حَدَّثَنِي عِمْرَانُ بْنُ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فِي سَفَرٍ ، وَأَنَا سَرَيْنَا ذَاتَ لَيْلَةٍ حَتَّى كُنَّا فِي آخِرِ اللَّيْلِ وَقَعْنَا تِلْكَ الْوَقْعَةَ ، فَلا وَقْعَةَ أَحْلَى عِنْدَ الْمُسَافِرِ مِنْهَا فَمَا أَيْقَظَنَا إِلاَّ حَرُّ الشَّمْسِ ، فَكَانَ أَوَّلَ مَنِ اسْتَيْقَظَ فُلانٌ ثُمَّ فُلانٌ كَانَ يُسَمِّيهِمَا وَعُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ الرَّابِعُ ، وَكَانَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم إِذَا نَامَ لَمْ يُوقَظُ حَتَّى يَكُونَ هُوَ الَّذِي يَسْتَيْقِظُ كُنَّا لاَ نَدْرِي مَا يَحْدُثُ أَوْ يَحْدُثُ لَهُ فِي نَوْمِهِ ، فَلَمَّا اسْتَيْقَظَ رَأَى مَا أَصَابَ النَّاسُ وَكَانَ رَجُلا أَجْوَفَ يَعْنِي عُمَرَ ، قَالَ : فَكَبَّرَ وَرَفَعَ صَوْتَهُ بِالتَّكْبِيرِ ، قَالَ : فَمَا يَزَالُ يُكَبِّرُ وَيَرْفَعُ صَوْتَهُ حَتَّى انْتَبَهَ بِصَوْتِهِ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، فَلَمَّا اسْتَيْقَظَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم شَكَوْا إِلَيْهِ مَا أَصَابَهُمْ ، فَقَالَ : لاَ ضَيْرَ أَوْ لاَ يَضِيرُ ارْكَبُوا ، فَسَارَ فَنَزَلَ غَيْرَ بَعِيدٍ وَنَزَلْنَا ، فَدَعَا بِوَضُوءٍ فَتَوَضَّأَ وَنُودِيَ بِالصَّلاةِ ، فَصَلَّى
بِالنَّاسِ فَلَمَّا انْفَتَلَ مِنْ صَلاتِهِ إِذَا هُوَ بِرَجُلٍ مُعْتَزِلٍ لَمْ يُصَلِّ مَعَ الْقَوْمِ فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللهِ ، أَصَابَتْنِي جَنَابَةٌ وَلاَ مَاءَ ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : عَلَيْكَ بِالصَّعِيدِ ، فَإِنَّهُ يَكْفِيكَ ثُمَّ سَارَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، فَاشْتَكَى إِلَيْهِ النَّاسُ الْعَطَشَ ، فَنَزَلَ ثُمَّ دَعَا فُلانًا يُسَمِّيهُ أَبُو رَجَاءٍ ، وَنَسِيَهُ عَوْفٌ وَدَعَا عَلِيًّا ، فَقَالَ : اذْهَبَا فَابْتَغِيَا الْمَاءَ أَوِ ابْغِيَانَا الْمَاءَ ، قَالَ : فَانْطَلَقَا ، قَالَ : فَتَلَقَّيَا امْرَأَةً بَيْنَ مَزَادَتَيْنِ أَوْ سَطِيحَتَيْنِ مِنْ مَاءٍ عَلَى بَعِيرٍ لَهَا ، فَقَالا لَهَا : أَيْنَ عَهْدُكَ بِالْمَاءِ ؟ قَالَتْ : عَهْدِي بِالأَمْسِ هَذِهِ السَّاعَةَ ، وَنَفَرْنَا خُلُوفًا ، فَقَالا لَهَا : انْطَلِقِي قَالَتْ إِلَى أَيْنَ ؟ فَقَالا لَهَا : إِلَى رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، فَقَالَتْ : إِلَى هَذَا الَّذِي يُقَالُ لَهُ الصَّابِئُ ، فَقَالا : هُوَ الَّذِي تَعْنِينَ ، فَانْطَلِقِي إِلَيْهِ فَجَاءَ بِهَا إِلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، وَحَدَّثْتُهُ الْحَدِيثَ فَاسْتَنْزَلُوهَا عَنْ بَعِيرِهَا وَدَعَا رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم بِإِنَاءٍ ، فَأَفْرَغَ فِيهِ مِنْ أَفْوَاهِ الْمَزَادَتَيْنِ أَوِ السَّطِيحَتَيْنِ ثُمَّ أَوْكَأَ أَفْوَاهَهُمَا وَأَطْلَقَ الْعَزَالِي وَنُودِيَ فِي النَّاسِ ، أَنِ اسْقُوا فَاسْتَقَى مَنِ اسْتَقَى وَسَقَى مَنْ سَقَى ، وَكَانَ آخِرُ ذَلِكَ أَنْ أَعْطَى الَّذِي أَصَابَتْهُ الْجَنَابَةُ إِنَاءً مِنْ مَاءٍ ، فَقَالَ : اذْهَبْ فَأَفْرِغْهُ عَلَيْكَ وَهِيَ قَائِمَةٌ تَنْظُرُ إِلَى مَا يُفْعَلُ بِمَائِهَا ، قَالَ : وَايْمُ اللهِ لَقَدْ أُقْلِعَ عَنْهَا حِينَ أُقْلِعَ ،

وَإِنَّهُ لَيُخَيَّلُ إِلَيَّ أَنَّهَا أَشَدُّ مَلِيءً مِنْهَا حِينَ أَسْقَاهَا ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : اجْمَعُوا لَهَا فَجَمَعُوا لَهَا مِنْ بَيْنِ عَجْوَةٍ وَدَقِيقَةٍ وَسَوِيقَةٍ ، فَجَمَعُوا طَعَامًا كَثِيرًا ، فَجَعَلُوهُ فِي ثَوْبٍ وَحَمَلُوهُ عَلَى بَعِيرِهَا وَوَضَعُوا الثَّوْبَ بَيْنَ يَدَيْهَا ، فَقَالَ لَهَا رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : تَعْلَمِينَ ، وَاللَّهِ مَا رُزِئْنَاكِ مِنْ مَائِكِ شَيْئًا ، وَلَكِنَّ اللَّهَ هُوَ سَقَانَا ، قَالَ : فَأَتَتْ أَهْلَهَا وَقَدِ احْتُبِسَتْ عَلَيْهِمْ ، فَقَالُوا : مَا حَبَسَكِ يَا فُلانَةُ ؟ قَالَتِ : الْعَجَبُ لَقِيَنِي رَجُلانِ فَذَهَبَا بِي إِلَى هَذَا الَّذِي يُقَالَ لَهُ الصَّابِئُ ، فَفَعَلَ بِمَائِي كَذَا وَكَذَا ، فَوَاللَّهِ إِنَّهُ لأَسْحَرُ مَا بَيْنَ هَذِهِ وَهَذِهِ لإِصْبَعَيْهَا الْوُسْطَى وَالسَّبَّابَةِ ، وَرَفَعَتْهُمَا إِلَى السَّمَاءِ يَعْنِي بَيْنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ أَوْ أَنَّهُ لِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم حَقًّا ، قَالَ : فَكَانَ النَّاسُ يَغْزُونَ ، فَيُغِيرُونَ عَلَى مَنْ حَوْلَهَا وَلاَ يُغِيرُونَ عَلَيْهَا ، فَقَالَتْ : يَوْمًا لأَهْلِهَا مَا تَرَوْنَ الْقَوْمُ يُغِيرُونَ فَيُغِيرُونَ عَلَى مَنْ حَوْلَكُمْ ، وَلاَ يُغِيرُونَ عَلَيْكُمْ فَجَاءُوا فَدَخَلُوا فِي الإِسْلامِ.
3585ـ حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا يَحْيَى ، قَالَ : حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ ذَكْوَانَ ، عَنْ أَبِي رَجَاءٍ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : يَخْرُجُ نَاسٌ مِنَ النَّارِ بِشَفَاعَةِ مُحَمَّدٍ ، يُقَالُ لَهُمُ الْجَهَنَّمِيُّونَ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ قَدْ رُوِيَ مِنْ وجُوهٍ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، وَهَذَا مِنْ حِسَانِ الْوجُوهِ الَّتِي تُرْوَى ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، وَقَالَ فِيهِ صَفْوَانُ : عَنِ الْحَسَنِ بْنِ ذَكْوَانَ ، عَنْ أَبِي رَجَاءٍ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، وَالْحَسَنُ بْنُ ذَكْوَانَ لاَ بَأْسَ بِهِ حَدَّثَ عَنْهُ يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ وَصَفْوَانُ وَجَمَاعَةٌ.
3586ـ حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ ثَابِتِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا صَفْوَانُ ، قَالَ : حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ ذَكْوَانَ ، عَنْ أَبِي رَجَاءٍ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِنَحْوِهِ.
3587ـ حَدَّثَنَا عَمْرُو ، قَالَ : حَدَّثَنَا يَحْيَى ، قَالَ : حَدَّثَنَا عِمْرَانُ أَبُو بَكْرٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو رَجَاءٍ الْعُطَارِدِيُّ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : تَمَتَّعْنَا مَعَ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، وَلَمْ يَنْزِلْ فِينَا كِتَابٌ ، وَلَمْ يَنْهَ عَنْهَا النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم قَالَ رَجُلٌ فِيهَا بِرَأْيهِ مَا قَالَ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ قَدْ رُوِيَ عَنْ عِمْرَانَ مِنْ وجُوهٍ وَإِسْنَادُ هَذَا عَنْ عِمْرَانَ حَسَنٌ.
3588ـ حَدَّثَنَا عَمْرٌو ، قَالَ : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ كَثِيرٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ سُلَيْمَانَ ، عَنْ عَوْفٍ ، عَنْ أَبِي رَجَاءٍ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ رَجُلًا أَتَى النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، فَقَالَ : السَّلامُ عَلَيْكُمْ ، فَرَدَّ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : عَشْرُ حَسَنَاتٍ وَجَاءَ آخَرُ ، فَقَالَ : السَّلامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ ، فَرَدَّ عَلَيْهِ ، وَقَالَ : عِشْرُونَ حَسَنَةً ثُمَّ جَاءَ آخَرُ ، فَقَالَ : السَّلامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ ، فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم : ثَلاثُونَ حَسَنَةً.
وَهَذَا الْحَدِيثُ قَدْ رُوِيَ نَحْوُ كَلامِهِ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم مِنْ وجُوهٍ ، وَأَحْسَنُ إِسْنَادٍ يُرْوَى فِي ذَلِكَ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم هَذَا الإِسْنَادُ ، وَإِنْ كَانَ قَدْ رَوَاهُ مِنْ هُوَ أَجَلُّ مِنْ عِمْرَانَ فَإِسْنَادُ عِمْرَانَ أَحْسَنُ.
3589ـ حَدَّثَنَا عَمْرٌو ، قَالَ : حَدَّثَنَا مُسْلِمٌ ، حَدَّثَنَا بَحْرُ بْنُ كَنِيزٍ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ اللَّقِيطِيِّ ، عَنْ أَبِي رَجَاءٍ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم نَهَى عَنْ بَيْعِ السِّلاحِ فِي الْفِتْنَةِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ أَحَدًا يَرْوِيهِ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم إِلاَّ عِمْرَانُ بْنُ حُصَيْنٍ ، وَعَبْدُ اللهِ اللَّقِيطِيُّ لَيْسَ بِالْمَعْرُوفِ وَبَحْرُ بْنٍ كَنِيزٍ لَمْ يَكُنْ بِالْقَوِيِّ وَلَكِنْ مَا نَحْفَظُهُ ، عَنْ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم إِلاَّ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ فَلَمْ نَجِدْ بُدًّا مِنْ إِخْرَاجِهِ ، وَقَدْ رَوَاهُ سَلْمُ بْنُ زُرَيْرٍ ، عَنْ أَبِي رَجَاءٍ ، عَنْ عِمْرَانَ مَوْقُوفًا.

3590ـ حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا هِشَامُ بْنُ حَسَّانَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا حُمَيْدُ بْنُ هِلالٍ ، عَنْ أَبِي الدَّهْمَاءٍ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : مَنْ سَمِعَ مِنْكُمْ بِالدَّجَّالِ ، فَلْيَنْأَ عَنْهُ ، فَإِنَّ الرَّجُلَ يَأْتِيهِ وَهُوَ يَحْسَبُ أَنَّهُ مُؤْمِنٌ أَوْ مُسْلِمٌ ، فَيَتْبَعُهُ بِمَا يَرَى مَعَهُ مِنَ الشُّبُهَاتِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ أَحَدًا يَرْوِيهِ بِهَذَا اللَّفْظِ إِلاَّ عِمْرَانُ بْنُ حُصَيْنٍ وَحْدَهُ وَلاَ رَوَاهُ عَنْ عِمْرَانَ إِلاَّ أَبُو الدَّهْمَاءِ وَلاَ عَنْ أَبِي الدَّهْمَاءِ إِلاَّ حُمَيْدُ بْنُ هِلالٍ وَرَوَاهُ عَنْ حُمَيْدٍ هِشَامٌ ، وَجَرِيرُ بْنُ حَازِمٍ.
3591ـ حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا يَحْيَى ، قَالَ : حَدَّثَنَا خَالِدُ بْنُ رَبَاحٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو السَّوَّارِ الْعَدَوِيُّ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، يَقُولُ : الْحَيَاءُ خَيْرٌ كُلُّهُ قَالَ بَشِيرُ بْنُ كَعْبٍ : أَنَا نَجِدُ فِي بَعْضِ الْكُتُبِ أَنَّ مِنْهُ ضَعْفًا ، وَمِنْهُ وَقَارًا ، فَقَالَ : أَخْبَرْتُكَ عَنْ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم وَتُحَدِّثُنِي عَنِ الْكُتُبِ.
3592ـ حَدَّثَنَا عَمْرُو ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو دَاوُدَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا حَمَّادٌ يَعْنِي ابْنَ سَلَمَةَ ، عَنْ ثَابِتٍ ، عَنْ أَبِي السَّوَّارِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : الْحَيَاءٌ خَيْرٌ كُلُّهُ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ رَوَاهُ عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، عَنْ أَبِي دَاوُدَ ، عَنْ حَمَّادٍ ، عَنْ ثَابِتٍ ، عَنْ أَبِي السَّوَّارِ ، عَنْ عِمْرَانَ ، وَلاَ نَعْلَمُ أَحَدًا تَابَعَ عَمْرَو بْنَ عَلِيٍّ عَلَى هَذِهِ الرِّوَايَةِ.
3593ـ حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو قُتَيْبَةَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ نُجَيْدِ بْنِ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ.
3594ـ وَحَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مُعَاوِيَةَ الزِّيَادِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو دَاوُدَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ نُجَيْدٍ ، قَالَ : حَدَّثَنِي أَبِي ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قُتِلَ رَجُلٌ مِنْ هُذَيْلٍ رَجُلًا مِنْ خُزَاعَةَ فِي الْجَاهِلِيَّةِ ، وَكَانَ الْهُذَلِيُّ مُتَوَارِيًا ، فَلَمَّا كَانَ يَوْمُ الْفَتْحِ ظَهَرَ الْهُذَلِيُّ فَلَقِيَهُ رَجُلٌ مِنْ خُزَاعَةَ ، فَذَبَحَهُ كَمَا تُذْبَحُ الشَّاةُ ، فَقَالَ : اقْتُلْهُ قَبْلَ النِّدَاءِ أَوْ بَعْدَ النِّدَاءِ ، فَقَالُوا : بَعْدَ النِّدَاءِ ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : لَوْ كُنْتُ قَاتِلا مُؤْمِنًا بِكَافِرٍ لَقَتَلْتُهُ ، فَأَخْرِجُوا عَقْلَهُ فَأَخْرَجْنَا عَقْلَهُ ، وَكَانَ أَوَّلَ عَقْلٍ فِي الإِسْلامِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنْ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم إِلاَّ عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ ، وَلاَ نَعْلَمُ لَهُ طَرِيقًا أَشَدَّ اتِّصَالا مِنْ هَذَا الطَّرِيقِ فَلِذَلِكَ كَتَبْنَاهُ ، وَيَعْقُوبُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ نُجَيْدٍ هَؤُلاءِ أَوْلادِ عِمْرَانَ وَإِنْ لَمْ يَرَوُا الْحَدِيثَ فالحديثُ قَدْ كَانَ مَعْرُوفًا مُرْسَلًا فَأَسْنَدُوهُ هَؤُلاءِ وَفِيهِ مِنَ الْفِقْهِ أَنَّ كُلَّ مَنْ أُعْطِيَ أَمَانًا ، وَإِنْ كَانَ كَافِرًا فَدِيَتُهُ دِيَةُ مُسْلِمٍ إِذَا قَتَلَهُ الْمُسْلِمُ وَلاَ قَوَدَ عَلَى الْمُسْلِمِ فِي قَتْلِهِ لأَنَّهُ كَافِرٌ.
3595ـ حدثنا عَمْرو بن علي قال حَدَّثَنَا أبو عاصم وأبو قتيبة قالا حَدَّثَنَا إبراهيم بن عطاء عن أبيه أن زيادا بعث عمران بن حصين مصدقا فجاء ولم يجيء بشيء فقال له أين المال فقال أخذناها كما كنا نأخذها على عهد رسول الله وفعلنا كما كنا نفعل على عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم -.
3596ـ حَدَّثَنَا عَمْرٌو ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو هِلالٍ ، عَنْ قَتَادَةَ ، عَنْ أَبِي حَسَّانَ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، يُحَدِّثُنَا عَامَّةَ لَيْلِهِ عَنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ لاَ يَقُومُ ، إِلاَّ لِعِظَمِ صَلاةٍ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ يُرْوَى ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم إِلاَّ بِرِوَايَةِ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ وَعَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرٍو ، وَاخْتُلِفَ فِي إِسْنَادِهِ عَنْ قَتَادَةَ ، فَقَالَ أَبُو هِلالٍ : عَنْ قَتَادَةَ ، عَنْ أَبِي حَسَّانَ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ ، وَقَالَ مُعَاذُ بْنُ هِشَامٍ : عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ قَتَادَةَ ، عَنْ أَبِي حَسَّانَ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرٍو ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، وَهِشَامٌ أَحْفَظُ مِنْ أَبِي هِلالٍ.

3597ـ حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ دَاوُدَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا مَالِكُ بْنُ مِغْوَلٍ ، عَنْ حُصَيْنٍ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : لاَ رُقْيَةَ إِلاَّ مِنْ ذِي حُمَّةٍ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ قَدِ اخْتُلِفَ فِيهِ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، فَقَالَ : مُجَالِدٌ : عَنِ الشَّعْبِيِّ ، عَنْ جَابِرٍ وَقَالَ الْعَبَّاسُ بْنُ ذَرِيحٍ : عَنِ الشَّعْبِيِّ ، عَنْ أَنَسٍ هَكَذَا رَوَاهُ يَزِيدُ ، عَنْ شَرِيكٍ وَقَالَ حُصَيْنٌ : عَنِ الشَّعْبِيِّ ، عَنْ عِمْرَانَ.
3598ـ حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ ، عَنْ سُفْيَانَ ، عَنْ جَامِعِ بْنِ شَدَّادٍ ، عَنْ صَفْوَانَ بْنِ مُحْرِزٍ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : جَاءَتْ بَنُو تَمِيمٍ إِلَى رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : أَبْشِرُوا يَا بَنِي تَمِيمٍ ، قَالُوا : إِذْ بَشَّرْتَنَا فَأَعْطِنَا ، فَتَغَيَّرَ وَجْهُ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم وَجَاءَ نَاسٌ مِنَ الْيَمَنِ ، فَقَالَ : اقْبَلُوا الْبُشْرَى إِذْ لَمْ يَقْبَلْهَا بَنُو تَمِيمٍ ، قَالُوا : قَدْ قَبِلْنَاهَا يَا رَسُولَ اللهِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ أَحَدًا يَرْوِيهِ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِهَذَا اللَّفْظِ إِلاَّ عِمْرَانُ بْنُ حُصَيْنٍ ، وَلاَ نَعْلَمُ لَهُ طَرِيقًا غَيْرَ هَذَا الطَّرِيقِ وَإِسْنَادُهُ حَسَنٌ.
3599ـ حَدَّثَنَا عَمْرٌو ، حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ ، حَدَّثَنَا شُعْبَةُ ، عَنْ قَتَادَةَ ، قَالَ : وَنَا أَبُو دَاوُدَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا شُعْبَةُ ، وَهِشَامٌ ، عَنْ قَتَادَةَ ، عَنْ أَبِي مِرَايَةَ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : لاَ طَاعَةَ فِي مَعْصِيَةِ اللهِ.
3600ـ حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، حَدَّثَنَا مُعَاذُ بْنُ هِشَامِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَبِي ، عَنْ قَتَادَةَ ، عَنْ أَبِي نَضْرَةَ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ غُلامًا لأُنَاسٍ فُقَرَاءَ ، قَطَعَ أُذُنَ غُلامٍ لأُنَاسٍ أَغْنِيَاءَ ، فَأَتَى أَهْلُهُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، فَقَالُوا : إِنَّا أُنَاسٌ فُقَرَاءُ ، فَخَلَّى سَبِيلَهُ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم إِلاَّ عِمْرَانُ بْنُ حُصَيْنٍ وَحْدَهُ ، وَقَدْ رُوِيَ عَنْ عِمْرَانَ مِنْ طَرِيقٍ آخَرَ وَهَذَا الطَّرِيقُ أَحْسَنُ مِنَ الطَّرِيقِ الآخَرِ.
3601ـ حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا شُعْبَةُ ، عَنْ قَتَادَةَ ، عَنْ زُرَارَةَ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : صَلَّى بِنَا رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم صَلاةَ الظُّهْرِ ، فَقَرَأَ فِيهَا بِ سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى ، فَلَمَّا فَرَغَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : أَيُّكُمْ خَالَجَنِيهَا أَوْ أَيُّكُمُ الْقَارِئُ فَقَالَ بَعْضُ الْقَوْمِ : أَنَا يَا رَسُولَ اللهِ ، فَقَالَ : قَدْ عَرَفْتُ أَنَّ بَعْضَكُمْ خَالَجَنِيهَا.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى إِلاَّ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ ، وَلاَ نَعْلَمُ لَهُ طَرِيقًا عَنْ عِمْرَانَ إِلاَّ هَذَا الطَّرِيقَ وَإِسْنَادُهُ جَيِّدٌ.
3602ـ حَدَّثَنَا عَمْرٌو ، حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ زُرَيْعٍ ، حَدَّثَنَا شُعْبَةُ ، عَنْ قَتَادَةَ ، عَنْ زُرَارَةَ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ رَجُلًا عَضَّ آخَرَ فَانْتَزَعَهَا ، فَانْتُزِعَتْ ثَنِيَّتُهُ ، فَرَجَعَ ذَلِكَ إِلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَأَبْطَلَهَا ، وَقَالَ : أَرَادَ أَنْ يَقْضَمَ لَحْمَ أَخِيهِ ، أَوْ لَحْمَ أَخِيكَ كَمَا يَقْضَمُ الْفَحْلُ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ قَدْ رُوِيَ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم مِنْ غَيْرِ وَجْهٍ وَهَذَا إِسْنَادٌ جَيِّدٌ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ.
3603ـ حَدَّثَنَا عَمْرٌو ، حَدَّثَنَا مُعَاذُ بْنُ هِشَامٍ ، حَدَّثَنَا أَبِي ، عَنْ قَتَادَةَ ، عَنْ زُرَارَةَ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : خَيْرُ النَّاسِ أَوْ خَيْرُ هَذِهِ الأُمَّةِ ، الْقَرْنُ الَّذِي بُعِثْتُ فِيهِمْ ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ ، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ ، ثُمَّ يَنْشَأَ قَوْمٌ يَشْهَدُونَ وَلاَ يُسْتَشْهَدُونَ ، وَيَنْذُرُونَ وَلاَ يُوفُونَ ، وَيَفْشُو بَيْنَهُمُ السِّمَنُ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ قَدْ رُوِيَ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم مِنْ وجُوهٍ بِأَلْفَاظٍ مُخْتَلِفَةٍ وَقَدْ رُوِيَ عَنْ عِمْرَانَ مِنْ غَيْرِ وَجْهٍ ، وَهَذَا الإِسْنَادُ أَحْسَنُ إِسْنَادٍ يُرْوَى عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ لِهَذَا الْكَلامِ.

3604ـ حَدَّثَنَا بِشْرُ بْنُ خَالِدٍ ، حَدَّثَنَا شَبَابَةُ ، عَنْ شُعْبَةَ ، عَنْ قَتَادَةَ ، عَنْ زُرَارَةَ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم كَانَ يُوتِرُ بِ سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى ، وَ قُلْ يَأَيُّهَا الْكَافِرُونَ ، وَ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ أَحَدًا يَرْوِيهِ عَنْ شُعْبَةَ إِلاَّ شَبَابَةُ وَحْدَهُ وَهُوَ حَسَنُ الإِسْنَادِ.
3605ـ حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ حَبِيبِ بْنِ عَرَبِيٍّ ، حَدَّثَنَا خَالِدُ بْنُ الْحَارِثِ ، حَدَّثَنَا سَعِيدٌ ، عَنْ قَتَادَةَ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ هَيَّاجِ بْنِ عِمْرَانَ ، أَنَّ عِمْرَانَ أَبَقَ لَهُ غُلامٌ ، فَجَعَلَ لِلَّهِ عَلَيْهِ إِنْ قَدَرَ عَلَيْهِ لَيَقْطَعَنَّ يَدَهُ ، فَأَرْسَلَنِي أَسْأَلُ سَمُرَةَ فَسَأَلْتُهُ ، فَقَالَ : كَانَ نَبِيُّنَا يَحُثُّنَا عَلَى الصَّدَقَةِ وَيَنْهَانَا عَنِ الْمُثْلَةِ ، فَأَتَيْتُ عِمْرَانَ فَسَأَلْتُهُ ، فَقَالَ : كَانَ نَبِيُّنَا يَحُثُّنَا عَلَى الصَّدَقَةِ وَيَنْهَانَا عَنِ الْمُثْلَةِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ قد روي عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ مِنْ غَيْرِ وَجْهٍ وَرَوَاهُ عَنِ الْحَسَنِ غَيْرُ وَاحِدٍ ، عَنْ عِمْرَانَ وَلَمْ يُدْخِلْ بَيْنَ عِمْرَانَ وَالْحَسَنِ أَحَدًا غَيْرَ قَتَادَةَ.
3606ـ حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ مَالِكٍ ، حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ هَارُونِ ، أَنَا عَمْرُو بْنُ عُبَيْدٍ ، عَنْ أَبِي رَجَاءٍ الْعُطَارِدِيِّ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : مَا شَبِعَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، وَأَهْلُهُ غَدَاءً وَعَشَاءً مِنْ خُبْزِ شَعِيرٍ حَتَّى لَقِيَ رَبَّهُ .
3607ـ حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ مَالِكٍ ، حَدَّثَنَا مُعَاذُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ حَيَّانَ ابْنِ أَخِي سُلَيْمُ بْنُ حَيَّانَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا يُونُسُ يَعْنِي ابْنَ عُبَيْدٍ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : مَنْ نَصَرَ أَخَاهُ بِالْغَيْبِ ، وَهُوَ يَسْتَطِيعُ نَصَرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ.
3608ـ حَدَّثَنَا مُؤَمَّلُ بْنُ هِشَامٍ ، وَالسَّرِيُّ بْنُ عَاصِمٍ ، قَالا : حَدَّثَنَا ابْنُ عُلَيَّةَ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ زَيْدٍ ، عَنْ أَبِي نَضْرَةَ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : أَقَامَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم بِمَكَّةَ ثَلاثَ عَشْرَةَ ، يُصَلِّي رَكْعَتَيْنِ وَيَقُولُ : أَنَا سَفَرٌ فَأَتِمُّوا.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِهَذَا الْفِعْلِ إِلاَّ عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ ، وَلاَ نَعْلَمُ لَهُ طَرِيقًا عَنْ عِمْرَانَ غَيْرَ هَذَا الطَّرِيقِ.
3609ـ حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا حَرَمِيُّ بْنُ حَفْصٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عُبَيْدُ بْنُ مِهْرَانَ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : أَمَا يَسْتَطِيعُ أَحَدُكُمْ أَنْ يَعْمَلَ كُلَّ يَوْمٍ مِثْلَ أُحُدٍ ؟ قَالَ : وَمَنْ يَسْتَطِيعُهُ ؟ قَالَ : كُلُّكُمْ يَسْتَطِيعُهُ ، قَالُوا : وَمَا ذَاكَ يَا رَسُولَ اللهِ ؟ قَالَ : سُبْحَانَ اللهِ الْعَظِيمِ ، أَعْظَمُ مِنْ أُحُدٍ ، وَلاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ أَعْظَمُ مِنْ أُحُدٍ ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ أَعْظَمُ مِنْ أُحُدٍ.
وَهَذَا الْكَلامُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى إِلاَّ عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، وَلاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنْ عِمْرَانَ إِلاَّ الْحَسَنُ ، وَلاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنِ الْحَسَنِ إِلاَّ رَجُلَيْنِ أَحَدُهُمَا عُبَيْدُ بْنُ مِهْرَانَ ، وَالآخَرُ مُحَمَّدُ بْنُ جُحَادَةَ.
3610ـ فَأَمَّا حَدِيثُ مُحَمَّدِ بْنِ جُحَادَةَ ، حَدَّثَنَا أَبُو غَسَّانَ الْجَزُوعِيُّ ، عَنْ رَوْحِ بْنِ حَاتِمٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ سُفْيَانَ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ أَبِي جَعْفَرٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُحَادَةَ.
3611ـ حَدَّثَنَا عَمْرُو ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَبْدُ الأَعْلَى ، قَالَ : حَدَّثَنَا هِشَامٌ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِيرِينَ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : مَنْ حَلَفَ عَلَى يَمِينٍ صَبْرٍ كَاذِبًا ، فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنَ النَّارِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى بِهَذَا اللَّفْظِ إِلاَّ عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ وَقَدْ رُوِيَ نَحْوُ مَعْنَاهُ عَنْ غَيْرِ وَاحِدٍ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم وَرُوِي عَنْ عِمْرَانَ مِنْ غَيْرِ وَجْهٍ فَاجْتَزَيْنَا بِهَذَا الْوَجْهِ مِنْهَا.
3612ـ حَدَّثَنَا مَطَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ السُّكَّرِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَبْدُ الْمُؤْمِنِ بْنُ سَالِمٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا هِشَامٌ يَعْنِي ابْنَ حَسَّانَ ، عَنْ مُحَمَّدٍ ، عَنْ عِمْرَانَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أنّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : مَنْ كَذَبَ عَلَيَّ مُتَعَمِّدًا ، فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنَ النَّارِ.

وَهَذَا الْحَدِيثُ لَمْ نَسْمَعْهُ إِلاَّ مِنْ مَطَرٍ ، عَنْ عَبْدِ الْمُؤْمِنِ وَلَمْ نَسْمَعْ أَحَدًا يُحَدِّثُ عَنْ عَبْدِ الْمُؤْمِنِ هَذَا غَيْرَهُ وَلاَ يُرْوَى عَنْ عِمْرَانَ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم إِلاَّ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ.
3613ـ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مِرْدَاسِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ عِيسَى أَبُو خَلَفٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا يُونُسُ ، عَنْ مُحَمَّدٍ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : لاَ يَزَالُ الْعَبْدُ فِي صَلاةٍ مَا انْتَظَرَ الصَّلاةَ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ قَدْ رُوِيَ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِهَذَا الْكَلامِ مِنْ وجُوهٍ بِأَسَانِيدَ مُخْتَلِفَةٍ وَكَلامٍ مُخْتَلِفٍ ، وَلاَ نَعْلَمُ أَنَّهُ يُرْوَى عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ إِلاَّ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ ، وَلاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ ، عَنْ يُونُسَ إِلاَّ أَبُو خَلَفٍ.
3614ـ حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا مُعْتَمِرٌ ، قَالَ : حَدَّثَنَا سَلْمُ بْنُ أَبِي الذَّيَّالِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِيرِينَ ، عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ ، وَالْحَكَمِ الْغِفَارِيِّ ، أن النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : لاَ طَاعَةَ فِي مَعْصِيَةِ اللهِ.
وَهَذَا الْكَلامُ قَدْ أَخْرَجْنَاهُ ، عَنْ عِمْرَانَ مِنْ وَجْهٍ آخَرَ حَسَنٍ وَإِنَّمَا أَعَدْنَاهُ هَا هُنَا لِمَكَانِ سَلْمِ بْنِ أَبِي الذَّيَّالِ لأَنَّ سَلْمًا لَمْ يُسْنِدْ إِلاَّ خَمْسَةَ أَحَادِيثِ أَوْ سِتَّةً فَأَرَدْنَا أَنْ نُخْرِجَهُ عَنْ سَلْمٍ لِعِزَّةِ حَدِيثِ سَلْمٍ.
- - - - - - - - - - - - -

مسند أَبِي بَكْرة رضي الله عنه
حديث أَبِي بَكْرة
3615ـ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى ، وَيَحْيَى بْنُ حَكِيمٍ ، قَالا : حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَهَّابِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَيُّوبُ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِيرِينَ ، عَنِ ابْنِ أَبِي بَكْرَةَ ، عَنْ أَبِيهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : إِنَّ الزَّمَانَ قَدِ اسْتَدَارَ كَهَيْئَتِهِ يَوْمَ خَلَقَ اللَّهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضةَ ، السَّنَةُ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ثَلاثٌ مُتَوَالِيَاتٌ ذُو الْقَعْدَةَ وَذَوُا الْحِجَّةَ وَالْمُحَرَّمُ وَرَجَبُ مُضَرَ ، بَيْنَ جُمَادَى وَشَعْبَانَ.
وَهَذَا الْكَلامُ قَدْ رُوِيَ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم مِنْ وجُوهٍ وَلاَ نَعْلَمُ لِهَذَا الْكَلامِ وَجْهًا يُرْوَى عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم أَحْسَنَ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ ، عَنْ أَبِي بَكْرَةَ وَقَدْ رَوَاهُ غَيْرُ وَاحِدٍ فَقَالَ : عَنْ أَيُّوبَ ، عَنْ مُحَمَّدٍ ، عَنْ أَبِي بَكْرَةَ وَلَمْ يَذْكُرِ ابْنَهُ.
3616ـ حَدَّثَنَا سَلَمَةُ بْنُ شَبِيبٍ ، وَالْحُسَيْنُ بْنُ مَهْدِيٍّ ، وَأَحْمَدُ بْنُ مَنْصُورٍ ، وَاللَّفْظُ لسلمة ، قَالُوا : حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ ، قَالَ : أَنَا مَعْمَرٌ ، عَنْ أَيُّوبَ ، عَنِ ابْنِ سِيرِينَ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي بَكْرَةَ ، عَنْ أَبِيهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، وَهُوَ يَخْطُبُ فِي حَجَّةِ الْوَدَاعِ : لاَ تَرْجِعُوا بَعْدِي كُفَّارًا يَضْرِبُ بَعْضُكُمْ رِقَابَ بَعْضٍ ، وَمَنْ صَلَّى الصُّبْحَ فَهُوَ فِي ذِمَّةِ اللهِ ، مَنْ أَخْفَرَ اللَّهَ أَكَبَّهُ اللَّهُ فِي النَّارِ عَلَى وَجْهِهِ ، لِيُبَلِّغِ الشَّاهِدُ الْغَائِبَ ، فَلَعَلَّهُ أَنْ يُبَلِّغَهُ قَوْمٌ هُمْ أَحْفَظُ مِمَّنْ سَمِعَهُ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنْ أَبِي بَكْرَةَ إِلاَّ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ ، وَلاَ نَعْلَمُ أَنَّ أَحَدًا رَوَاهُ غَيْرُ عَبْدِ الرَّزَّاقِ ، عَنْ مَعْمَرٍ وَقَدْ رُوِيَ نَحْوُ هَذَا الْكَلامِ مِنْ طُرُقٍ أَعْلَى مِنْ رَوَاهُ أَبُو بَكْرَةَ.
3617ـ حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ حَكِيمٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ الْقَطَّانُ ، قَالَ : حَدَّثَنَا قُرَّةُ بْنُ خَالِدٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا ابْنُ سِيرِينَ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي بَكْرَةَ ، وَعَنْ رَجُلٍ آخَرَ هُوَ أَفْضَلُ فِي نَفْسِهِ مِنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي بَكْرَةَ ، عَنْ أَبِي بَكْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم خَطَبَ النَّاسَ بِمِنًى ، فَقَالَ : أَتَدْرُونَ أَيُّ يَوْمٍ ؟ قَالُوا : اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ حَتَّى ظَنَنَّا أَنَّهُ سَيُسَمِّيهِ بِغَيْرِ اسْمِهِ ، قَالَ : أَلَيْسَ يَوْمَ النَّحْرِ ؟ قُلْنَا : بَلَى ، يَا رَسُولَ اللهِ ، قَالَ : فَأَيُّ بَلَدٍ هَذَا ؟ قُلْنَا : اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ ، قَالَ : فَسَكَتَ حَتَّى ظَنَنَّا أَنَّهُ سَيُسَمِّيهِ بِغَيْرِ اسْمِهِ ، قَالَ : أَلَيْسَ بِالْبَلْدَةِ ؟ قُلْنَا : بَلَى يَا رَسُولَ اللهِ ، قَالَ : فَإِنَّ دِمَاءَكُمْ وَأَمْوَالَكُمْ وَأَعْرَاضَكُمْ عَلَيْكُمْ حَرَامٌ ، كَحُرْمَةِ يَوْمِكُمْ هَذَا فِي شَهْرِكُمْ هَذَا فِي بَلَدِكُمْ هَذَا ، أَلا هَلْ بَلَغْتُ ؟ قُلْنَا : نَعَمْ ، قَالَ : اللَّهُمَّ اشْهَدْ ، قَالَ : لِيُبَلِّغِ الشَّاهِدُ مِنْكُمُ الْغَائِبَ فَإِنَّهُ رُبَّ مُبَلِّغٍ يُبَلِّغُهُ مَنْ هُوَ أَوْعَى مِنْهُ ، لاَ تَرْجِعُوا بَعْدِي كُفَّارًا يَضْرِبُ بَعْضُكُمْ رِقَابَ بَعْضٍ فَلَمَّا كَانَ يَوْمَ حُرِقَ ابْنُ الْحَضْرَمِيِّ حِينَ حَرَقَهُ جَارِيَةُ بْنُ قُدَامَةَ ، قَالَ
: أَشْرَفُوا عَلَى أَبِي بَكْرَةَ وَهُوَ فِي حَائِطٍ لَهُ ، فَقَالُوا : هَذَا أَبُو بَكْرَةَ ، قَالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ : فَحَدَّثَتْنِي أُمِّي عَنْ أَبِي بَكْرَةَ أَنَّهُ قَالَ : لَوْ دَخَلُوا عَلَيَّ مَا بَهَشْتُ إِلَيْهِمْ بِقَصَبَةٍ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ بِهَذَا اللَّفْظِ إِلاَّ قُرَّةُ عَنْ مُحَمَّدٍ.
3618ـ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدٍ الْمَلِكِ الْقُرَشِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو عَوَانَةَ ، عَنْ عَبْدِ الْمَلِكِ بْنِ عُمَيْرٍ.
3619ـ وَحَدَّثَنَا زِيَادُ بْنُ أَيُّوبَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا هُشَيْمٌ ، عَنْ عَبْدِ الْمَلِكِ بْنِ عُمَيْرٍ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي بَكْرَةَ ، عَنْ أَبِيهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : لاَ يَحْكُمُ الْحَاكِمُ بَيْنَ اثْنَيْنِ وَهُوَ غَضْبَانُ.
3620ـ حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ حَكِيمٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا سُفْيَانُ الثَّوْرِيُّ ، عَنْ عَبْدِ الْمَلِكِ بْنِ عُمَيْرٍ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي بَكْرَةَ ، عَنْ أَبِيهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : أَرَأَيْتُمْ إِنْ كَانَتْ جُهَيْنَةُ وَمُزَيْنَةُ وَأَسْلَمُ وَغِفَارٌ خَيْرًا مِنْ بَنِي تَمِيمٍ ، وَمِنْ بَنِي أَسَدٍ وَمِنْ بَنِي عَبْدِ اللهِ بْنِ غَطَفَانِ ، وَمِنْ بَنِي عَامِرِ بْنِ صَعْصَعَةَ ، فَقَالَ رَجُلٌ : خَابُوا وَخَسِرُوا ، قَالَ : فَإِنَّهُمْ خَيْرٌ مِنْ بَنِي تَمِيمٍ ، وَمِنْ بَنِي أَسَدٍ ، وَمِنْ بَنِي عَبْدِ اللهِ بْنِ غَطَفَانِ ، وَمِنْ بَنِي عَامِرِ بْنِ صَعْصَعَةَ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ قَدْ رُوِيَ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم مِنْ غَيْرِ وَجْهٍ ، وَهَذَا إِسْنَادٌ حَسَنٌ مِمَّا يُرْوَى فِي مِثْلِ هَذَا.
3621ـ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ ، وَيَحْيَى بْنُ حَكِيمٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَهَّابِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا الْمُهَاجِرُ أَبُو مَخْلَدٍ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي بَكْرَةَ ، عَنْ أَبِيهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، أَنَّهُ رَخَّصَ لِلْمُسَافِرِ ثَلاثَةَ أَيَّامٍ ، وَلَيَالِيهِنَّ وَلِلْمُقِيمِ يَوْمًا وَلَيْلَةً إِذَا تَطَهَّرَ فَلَبِسَ خُفَّيْهِ وَكَانَ أَبُو بَكْرَةَ إِذَا أَحْدَثَ تَوَضَّأَ ، فَخَلَعَ خُفَّيْهِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنْ أَبِي بَكْرَةَ إِلاَّ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ ، وَإِسْنَادُهُ حَسَنٌ.
3622ـ حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ مَنْصُورٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا زَيْدُ بْنُ الْحُبَابِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ زَيْدٍ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي بَكْرَةَ ، عَنْ أَبِيهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، عَنْ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم أَنَّ جِبْرِيلَ عَلَيْهِ السَّلامُ ، قَالَ : اقْرَأِ الْقُرْآنَ عَلَى حَرْفٍ فَاسْتَزَادَهُ ، فَقَالَ : عَلَى حَرْفَيْنِ ، فَاسْتَزَادَهُ حَتَّى بَلَغَ سَبْعَةَ أَحْرُفٍ كُلُّ شَافٍ كَافٍّ كَقَوْلِكَ هَلُمَّ وَأَقْبَلَ .
3623ـ حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا خَالِدُ بْنُ الْحَارِثِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا شُعْبَةُ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ زَيْدٍ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي بَكْرَةَ ، عَنْ أَبِيهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : سُئِلَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم ، أَيُّ النَّاسِ خَيْرٌ ؟ قَالَ : مَنْ طَالَ عُمُرُهُ وَحَسُنَ عَمَلُهُ ، قِيلَ : فَأَيُّ النَّاسِ شَرٌّ ؟ قَالَ : مَنْ طَالَ عُمُرُهُ وَسَاءَ عَمَلُهُ.

وَهَذَا الْحَدِيثُ قَدْ رُوِيَ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم مِنْ غَيْرِ وَجْهٍ ، وَهَذَا مِنْ أَحْسَنِ الأَسَانِيدِ الَّتِي تُرْوَى فِي ذَلِكَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ.
3624ـ حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ زُرَيْعٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا خَالِدٌ الْحَذَّاءُ ، قَالَ عَمْرٌو : وَحَدَّثَنَا الْمُعْتَمِرُ ، قَالَ : حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ سُوَيْدٍ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي بَكْرَةَ ، عَنْ أَبِيهِ.
3625ـ وَحَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ مَالِكٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا مَرْوَانُ بْنُ مُعَاوِيَةَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ إِسْحَاقَ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي بَكْرَةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، كُلِّهِمْ رَفَعَهُ إِلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : شَهْرَا عِيدٍ لاَ يَنْقُصَانِ : رَمَضَانُ وَذُو الْحِجَّةِ.
وَهَذَا الْكَلامُ لاَ نَعْلَمُ أَحَدًا رَوَاهُ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم أَحْسَنَ إِسْنَادًا مِنْ أَبِي بَكْرَةَ عَلَى أَنِّي لاَ أَعْلَمُ رَوَاهُ أَحَدٌ بِهَذَا اللَّفْظِ إِلاَّ أَبُو بَكْرَةَ وَقَدْ رُوِيَ عَنْ غَيْرِ أَبِي بَكْرَةَ نَحْوُ كَلامِهِ بِغَيْرِ لَفْظِهِ وَرَوَاهُ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي بَكْرَةَ ، جَمَاعَةٌ وَأَعْلَى مَنْ رَوَاهُ خَالِدٌ وَإِسْحَاقُ فاقتصرنا عليهما دون غيرهما.
3626ـ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحِيمِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عُبَيْدُ بْنُ جنادٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَطَاءُ بْنُ مُسْلِمٍ ، عَنْ خَالِدٍ الْحَذَّاءِ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي بَكْرَةَ ، عَنْ أَبِيهٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : اغْدُ عَالِمًا أَوْ مُتَعَلِّمًا أَوْ مُسْتَمِعًا أَوْ مُحِبًّا ، وَلاَ تَكُنِ الْخَامِسَ فَتَهْلَكَ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنْ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم مِنْ وَجْهٍ مِنَ الْوجُوهِ إِلاَّ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ ، عَنْ أَبِي بَكْرَةَ ، وَعَطَاءِ بْنِ مُسْلِمٍ لَيْسَ بِهِ بَأْسٌ وَلَمْ يُتَابِعْ عَلَيْهِ.
3627ـ حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ زُرَيْعٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا خَالِدٌ الْحَذَّاءُ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي بَكْرَةَ ، عَنْ أَبِيهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ رَجُلا مَدَحَ رَجُلًا عِنْدَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ : قَطَعْتَ ظَهْرَهُ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ قَدْ رُوِيَ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم مِنْ غَيْرِ وَجْهٍ وَهَذَا الْوَجْهُ أَحْسَنُ وَجْهًا يُرْوَى ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فِي ذَلِكَ ، وَلاَ نَعْلَمُ لأَبِي بَكْرَةَ طَرِيقًا غَيْرَ هَذَا الطَّرِيقِ.
3628ـ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ مُعَاوِيَةَ الْجُمَحِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ زَيْدٍ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي بَكْرَةَ ، عَنْ أَبِيهٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : يَمْكُثُ أَبَوَا الدَّجَّالِ ثَلاثِينَ عَامًا لاَ يُولَدُ لَهُمَا ، ثُمَّ يُولَدُ لَهُمَا غُلامٌ أَعْوَرُ أَضَرُّ شَيْئًا ، وَأَقَلُّهُ مَنْفَعَةً تَنَامُ عَيْنَاهُ وَلاَ يَنَامُ قَلْبُهُ ، ثُمَّ نَعَتَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم أَبَوَيْهِ ، فَقَالَ : أَبُوهُ رَجُلٌ طُوَالٌ ضَرْبُ اللَّحْمِ كَأَنَّ أَنْفَهُ مِنْقَارٌ ، وَأُمُّهُ فِرْضَاخِيَّةٌ طَوِيلَةُ الثَّدْيَيْنِ.
قَالَ أَبُو بَكْرَةَ : فَسَمِعْنَا بِمَوْلُودٍ فِي الْيَهُودِ ، فَذَهَبْتُ أَنَا وَالزُّبَيْرُ بْنُ الْعَوَّامِ حَتَّى دَخَلْنَا عَلَى أَبَوَيْهِ ، فَإِذَا نَعْتُ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، فَقُلْنَا : هَلْ لَكُمَا وَلَدٌ ؟ فَقَالا : مَكَثْنَا ثَلاثِينَ سَنَةً لاَ يُولَدُ لَنَا ، ثُمَّ وُلِدَ لَنَا غُلامٌ أَعْوَرُ أَضَرُّ شَيْئًا وَأَقَلُّهُ مَنْفَعَةً تَنَامُ عَيْنَاهُ وَلاَ يَنَامُ قَلْبُهُ ، قَالَ : فَخَرَجْنَا مِنْ عِنْدِهِمَا ، فَإِذَا هُوَ مُنْجَدِلٌ فِي قَطِيفَةٍ فِي الشَّمْسِ وَلَهُ هَمْهَمَةٌ ، فَكَشَفْتُ عَنْ رَأْسِهِ ، قَالَ : مَا قُلْتُمَا ؟ قُلْنَا : وَهَلْ سَمِعْتَ مَا قُلْنَا ؟ قَالَ : نَعَمْ ، إِنَّهُ تَنَامُ عَيْنَايَ وَلاَ يَنَامُ قَلْبِي.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ أَحَدًا يَرْوِيهِ عَنْ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم غَيْرَ أَبِي بَكْرَةَ ، وَلاَ نَعْلَمُ لَهُ إِسْنَادًا غَيْرَ هَذَا الإِسْنَادِ ، وَلاَ نَعْلَمُ حَدَّثَ بِهِ إِلاَّ حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ وَحْدَهُ.
3629ـ حَدَّثَنَا مُؤَمَّلُ بْنُ هِشَامٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا الْجُرَيْرِيُّ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي بَكْرَةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.

3630ـ حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ مَنْصُورٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَهَّابِ بْنُ عَطَاءٍ ، قَالَ : أَنَا الْجُرَيْرِيُّ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي بَكْرَةَ ، عَنْ أَبِيهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، قَالُوا : يَا رَسُولَ اللهِ ، مَا الْكَبَائِرُ ؟ قَالَ : الإِشْرَاكُ بِاللَّهِ ، وَعُقُوقُ الْوَالِدَيْنِ ، وَكَانَ مُتَّكِئًا فَجَلَسَ أَلا وَقَوْلُ الزُّورُ قَالَ فِي حَدِيثِ عَبْدِ الْوَهَّابِ : أَوْ شَهَادَةُ الزُّورِ شَكَّ أَبُو مَسْعُودٍ ، قَالَ : فَمَا زَالَ يَقُولُهَا حَتَّى قُلْنَا : لَيْتَهُ سَكَتَ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنْ أَبِي بَكْرَةَ إِلاَّ مِنْ حَدِيثِ الْجُرَيْرِيِّ ، وَرَوَاهُ عَنِ الْجُرَيْرِيِّ ، غَيْرُ وَاحِدٍ فَاقْتَصَرْنَا عَلَى حَدِيثِ إِسْمَاعِيلَ بْنِ إِبْرَاهِيمَ دُونَ غَيْرِهِ.
3631ـ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْعَنْبَرِيُّ ، وَعَمْرُو بْنُ مَالِكٍ ، قَالا : حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ بويهِ ، وَاللَّفْظُ لعَمْرو قَالَ : حَدَّثَنَا بَحْرُ بْنُ مِرَارٍ ، عَنِ ابْنِ أَبِي بَكْرَةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، قَالَ : وَقَالَ غَيْرُهُ ، عَنْ مَوْلَى لأَبِي بَكْرَةَ ، عَنْ أَبِي بَكْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم كَانَ يُصَلِّي فِي نَعْلَيْهِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنْ أَبِي بَكْرَةَ إِلاَّ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ بِهَذَا الإِسْنَادِ ، وَإِنْ كَانَ يُرْوَى عَنْ غَيْرِ أَبِي بَكْرَةَ مِنْ طُرُقٍ.
3632ـ حَدَّثَنَا عَمْرٌو ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عُثْمَانَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا بَحْرُ بْنُ مِرَارِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي بَكْرَةَ ، عَنْ جَدِّهِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي بَكْرَةَ ، عَنْ أَبِيهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم خَرَجَ فِي بَعْضِ عُمْرَةٍ ، وَخَرَجْتُ مَعَهُ مَا قَطَعَ التَّلْبِيَةَ حَتَّى اسْتَلَمَ الْحَجَرَ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ أَحَدًا يَرْوِيهِ ، عَنْ أَبِي بَكْرَةَ إِلاَّ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ ، وَلاَ نَعْلَمُ أَحَدًا تَابَعَ عَمْرَو بْنَ مَالِكٍ عَلَى هَذَا الْحَدِيثِ ، عَنْ أَبِي بَكْرَةَ ، وَلاَ عَنْ بَحْرِ بْنِ مِرَارٍ وَبَحْرُ بْنُ مِرَارٍ بَصْرِيُّ مَعْرُوفٌ.
3633ـ حَدَّثَنَا مُؤَمَّلُ بْنُ هِشَامٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ أَبِي إِسْحَاقَ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي بَكْرَةَ ، عَنْ أَبِيهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : لاَ تَبِيعُوا الذَّهَبَ بِالذَّهَبِ إِلاَّ مِثْلًا بِمِثْلٍ ، وَلاَ الْفِضَّةَ بِالْفِضَّةِ إِلاَّ مِثْلا بِمِثْلٍ ، وَلاَ الْبُرَّ بِالْبُرِّ ، وَلاَ الشَّعِيرَ بِالشَّعِيرِ ، وَلاَ التَّمْرَ بِالتَّمْرِ إِلاَّ مِثْلا بِمِثْلٍ.
3634ـ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ شَبُّوَيْهِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ صَالِحٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا مُعَاوِيَةُ بْنُ سَلامٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ أَبِي كَثِيرٍ ، عَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِي إِسْحَاقَ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي بَكْرَةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِنَحْوِهِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ أَحَدًا يَرْوِيهِ غَيْرَ يَحْيَى بْنَ أَبِي إِسْحَاقَ ، وَلاَ نَعْلَمُ لأَبِي بَكْرَةَ طَرِيقًا غَيْرَ هَذَا الطَّرِيقِ الَّذِي ذَكَرْنَاهُ.
3635ـ حدثنا عَمْرو بن علي قال حَدَّثَنَا معاذ بن معاذ قال حَدَّثَنَا شعبة قال حدثني المفضل بن فضالة عن الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي بَكْرَةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، رضي الله عنه ، أَنَّهُ رَأَى نَاسًا يُصَلُّونَ الضُّحَى ، فَقَالَ : إِنَّ هَذِهِ صَّلاةَ مَا صَلاهَا رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، وَلاَ عَامَّةُ أَصْحَابُهُ
وهذا الحديث لاَ نعلم أَحَدًا يرويه عن رسول الله بهذا اللفظ إلا أبو بكرة ولا نعلم يروى هذا الحديث عن شعبة إلا معاذ بن معاذ وحده.
3636ـ حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا مُسْلِمُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا الأَسْوَدُ بْنُ شَيْبَانَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا بَحْرُ بْنُ مِرَارٍ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي بَكْرَةَ ، عَنْ أَبِيهٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : بَيْنَمَا رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَمْشِي ، إِذْ أَتَى عَلَى قَبْرَيْنِ يُعَذَّبَانِ ، فَقَالَ : إِنَّ هَذَيْنِ الْقَبْرَيْنِ لَيُعَذَّبَانِ ، فَدَعَا بِجَرِيدٍ فَأُتِيَ بِجَرِيدَةٍ ، فَشَقَّهَا بِنِصْفَيْنِ وَجَعَلَ فِي هَذَا الْقَبْرِ وَاحِدَةً وَفِي هَذَا الْقَبْرِ وَ